رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
الدوري المصري
15:00
إنبي
الإسماعيلي
الدوري المصري
17:30
سموحة
المصري
الدوري المصري
17:30
طلائع الجيش
وادي دجلة
الدوري المصري
20:00
بيراميدز
حرس الحدود
الدوري الإنجليزي
19:00
أستون فيلا
شيفيلد يونايتد
الدوري الإنجليزي
21:15
وولفرهامبتون
مانشستر سيتي
الدوري الإيطالي
20:45
ميلان
بولونيا

"أصلي مصري" (8).. محمد بدر ورحلة الصعود إلى قمة جبل طارق والعروض المصرية المرفوضة

الخميس 09/يوليه/2020 - 04:49 م
الكابتن
أحمد كمال
طباعة

جذورهم المصرية تحركهم وأعلام الكنانة ترفرف داخلهم، بعضهم فاته قطار تمثيل مصر في المحافل الدولية، وآخرون لا تكف رؤوسهم عن التفكير في لحظات سماع "بلادي.. بلادي" وشعار المنتخب تحت قبضتهم التي تهتز بنبض قلوبهم.

 

ليس بالضرورة أن يكونوا أكثر كفاءة ممن تم تسليط الأضواء عليهم، وإيمانًا منا بحقهم في الظهور إلى النور، حرص "الكابتن" على تقديم سلسلة حوارات "أصلي مصري" أبطالها من الرياضيين المصريين المغتربين.

 

بطل الحلقة الثامنة هو المصري محمد بدر حسان لاعب نادي يوربا في دوري جبل طارق وأندية يوربا والداخلية ووادي دجلة وأسوان والإعلاميين، والحاصل على الجنسية الإنجليزية لتمثيل منتخب جبل طارق، التابع للإمبراطورية البريطانية، ويجيد حسان اللعب على جناحي الملعب وخط الوسط المدافع وكذلك في مركز الظهير الأيمن.

 

ولد محمد بدر حسان في القاهرة عام 1992، وبدأ ممارسة كرة القدم في مركز شباب الشعرية ومنه لأندية مثل الداخلية ودجلة والإعلاميين، وانتقل لأندية أخرى مثل الواسطى ومياه البحيرة حتى انضم لنادي أسوان مع كابتن شديد قناوي، قبل أن يتوقف النشاط الرياضي في مصر بسبب ثورة يناير 2011، ليصله عرضا من أحد الأندية في دوري جبل طارق.

 

صاحب ال28 عاما، لعب في lynx لمدة 6 سنوات، تمكن من تصدر قائمة هدافي الفريق خلال أخر 3 مواسم له مع الفريق حمل فيهم شارة القيادة، حتي وصله عرضا للحصول على الجنسية الإنجليزية في أكتوبر 2019 من أجل تمثيل منتخب طارق وهو ما قوبل بالترحاب، ليمثل المنتخب حديث العهد في 4 مباريات دولية ضمن تصفيات أمم أوروبا المقبلة.

 

نجح "الكابتن" في التواصل مع محمد بدر للحديث معه حول طموحه مع فريقه الجديد ومنتخب جبل طارق، وموقفه من العودة إلي مصر حال وصوله عروض مصرية، ورأيه فيما يحققه المحترفون المصريون في أوروبا، وجاء نص الحوار كالآتي:

 

- كيف كانت بدايتك مع الكرة وكيف احترفت في جبل طارق؟

بدايتي كانت في مركز شباب الشعرية ثم انتقلت لعدة أندية مثل الداخلية ووادي دجلة ونادي الإعلاميين في الدرجة الأولى، ثم انتقلت لأندية أخرى مثل الواسطى ومياه البحيرة حتى انضممت لنادي أسوان مع كابتن شديد قناوي.

 

وبسبب الثورة في مصر وتوقف النشاط الكروي بدأت أفكر جديا في الاحتراف ووصل لي عروض من خلال أحمد رشوان وكيل أعمالي، في دولتي المالديف وجبل طارق وبالفعل انضممت لنادي لينكس في جبل طارق.

 

-حدثني عن أرقامك مع فريقك السابق lynx؟ ولماذا رحلت عن الفريق؟

لعبت مع lynx لمدة 6 سنوات تمكنت من تقديم مواسم كبيرة، ونجحت في تصدر قائمة هدافي الفريق آخر 3 مواسم لي مع الفريق، ومنحت شارة القيادة آخر 3 مواسم أيضا.

 

وصلني من نادي europa عرضا لشرائي، وهو بطل الدوري وأكبر فريق في جبل طارق ولا يقل عن الأهلي أو الزمالك في مصر، قاموا بشرائي من lynx بمبلغ 30 ألف إسترليني ووقعت على عقد انضمام معهم لمدة سنتين.

 

يوربا يلعب في التصفيات المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا فهي خطوة مهمة للغاية، نحو ما أسعى لتحقيقه مستقبلا.

 

-حدثني عن أرقامك بشكل عام طوال فترة الاحترافية وكم عدد مشاركاتك مع المنتخب ومعدلك التهديفي؟

كما قلت لك كنت هدافا لفريق lynx آخر 3 مواسم لي مع الفريق، على الرغم من مشاركتي في مركزي الجناح الأيمن والأيسر وأحيانا في وسط الملعب والظهير الأيمن، لكني تمكنت من تصدر قائمة هدافي الفريق.

 

أما بالنسبة لمشاركتي مع منتخب جبل طارق، بعد تألقي مع لينكس عرض عليا منحي الجنسية الإنجليزية لأن جبل طارق تابعة للحكم البريطاني من أجل المشاركة مع منتخب جبل طارق، كانت فرصة جيدة بالنسبة لي، فوافقت وشاركت معهم في 4 مباريات من تصفيات الأمم الأوروبية ضد كل من كوسوفو والدنمارك وجورجيا وسويسرا، وتمكت من تسجيل أعلى إحصائيات لاعبي المنتخب في الـ 4 مباريات.

 

- ماهي أكبر المشاكل التي واجهتك في هذه الرحلة؟

البداية كانت صعبة للغاية فالنواحي المادية كانت ضعيفة بعض الشيء واضطررت للعمل بجانب كرة القدم حيث عملت في حمل الطوب وتكسير المباني ولكن مع مرور الوقت نجحت في إثبات قدراتي مع فريقي وتحسن عقدي، والآن الأمور تسير معي بشكل جيد جدا.

 

- هل تواصل معك أي من المسؤولين من مصر من قبل لتمثيل المنتخبات المصرية؟

لا لم يتحدث معي أحد بشأن الانضمام للمنتخب الأول وحتى لم ألعب لمنتخب الشباب لأنني عندما سافرت كنت ما زلت شابا، لم يشغلني القيام بحوارات صحفية لإظهار نفسي، لقد سعيت لتحقيق ذاتي والحمد لله نجحت في تحقيق ما أريده.

 

لم أتردد لحظة في الموافقة على تمثيل منتخب جبل طارق لأنني كنت متأكدا أن المنتخب المصري لن يتواصل معي نهائيا، وهو ما حدث.

 

- هل تعاني من أي أمور عنصرية هناك بسبب أصلك الإفريقي؟

لا بالعكس فأنا الآن شخص مشهور في البلد، الجميع هنا يحبني ويعاملني بلطف شديد، البلد هنا لا يوجد بها عنصرية إلا حالات فردية بسيطة جدا.

 

- ما الفارق بين الدوري المصري والدوري بجبل طارق؟

قد يكون الدوري المصري أعلي فنيا إلي حد ما من الدوري هنا، لكن في الحقيقة هناك فريقين هنا لا يقلان عن الأهلي والزمالك في مصر وهم يوربا ولينكولن ريد أمبس.

 

- هل تمانع العودة إلي مصر حال تلقيك بعض العروض من هنا؟ وهل وصلتك عروض مصرية من قبل؟

بالفعل تلقيت عرضا من قبل نادي الإسماعيلي منذ فترة قصيرة، لكن قبل انتقالي ليوربا بأيام قليلة وصلني عرضين من المقاصة وبيراميدز، يرغبان في مشاهدتي أولا ثم التوقيع معي، لذلك رفضت العودة.

 

فأنا الآن لاعب دولي لدي أسم يؤهلني للتوقيع مباشرة لأي فريق دون وضعي تحت الاختبار، لذلك اخترت الاستقرار هنا والانتقال إلى يوربا بدلا من المغامرة والعودة إلى مصر، فالأمور هنا تسير معي بشكل جيد.

 

- من وجهة نظرك من أفضل لاعب مصري محلي في الوقت الحالي؟ ومن اللاعب المحلي الذي يستحق الاحتراف الأوروبي؟

في الحقيقة لا أتابع الدوري المصري منذ فترة، لكن أفضل لاعب أحبه وأحترمه في مصر هو رمضان صبحي وأتوقع له الاحتراف في أحد أندية الصفوة في أوروبا قريبا جدا.

 

-رأيك فيما يحققه المحترفون المصريون في أوروبا، وعلى رأسهم محمد صلاح؟

المحترفون المصريون تطوروا كثيرا في الفترة الأخيرة، وعلى رأسهم محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي ومحمود حسن "تريزيجيه" لاعب أستون فيلا.

 

متأكد أن هذا الثنائي عقليتهما تؤهلهما وتمكنهما من البقاء في هذا المستوي الذي حققاه في أوروبا حتي نهايتهما الكروية ولن يعودا للعب في مصر مجددا.

 

أتمني لهما مزيدا من التطور والتقدم، دائما أتواصل مع تريزيجيه ويقدم لي النصائح، فهما أفضل ثنائي محترف في تاريخ مصر على الإطلاق.

 

-ما هو طموحك الفترة المقبلة وما الذي تسعى لتحقيقه؟

أحلم بتحقيق موسم قوي مع يوربا وتحقيق أداء جيد في التشامبيونزليج يمكنني من الانتقال إلي دوري أوروبي أكبر، أتمنى البقاء مع منتخب جبل طارق بصفة أساسية والمشاركة في بقية تصفيات اليورو فمن المنتظر مواجهة منتخبات قوية كإنجلترا وفرنسا وغيرهما، مواجهة لاعبين بهذه القوة بالطبع تمنحني ثقة وحافز أكبر للتطور.

 

- وجه رسالة للجماهير المصرية؟

كنت أتمني أن أسمع الهتاف باسمي على ألسنتكم وأنا أمثل منتخب مصر لكنه لم يحدث فعلينا أن نتقبل الأمر.

 

أطلب منكم التحلي بالهدوء والذكاء ونبذ التعصب وتطبيق احترافية التشجيع في كرة القدم كما يجب من أجل تقدم كرة القدم المصرية، أحبكم جميعا.

ads
ads