الكابتن : في 180 دقيقة.. كيف اكتسب كيروش ثقة الجماهير المصرية؟ (طباعة)
في 180 دقيقة.. كيف اكتسب كيروش ثقة الجماهير المصرية؟
آخر تحديث: الثلاثاء 12/10/2021 11:10 م محمد نبيل عمر

في الوقت الذي لم يتمكن فيه حسام البدري المدير الفني السابق للمنتخب الوطني من نيل استحسان الجميع محللين، ونقاد رياضين، وجماهير في 8 مباريات استطاع البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني الحالي للمنتخب الوطني أن يستحوذ على رضا وإعجاب الجميع من أول لقائين.

المدهش أن المنتخب مع البدري لم يتذوق طعم الهزيمة إذ فاز في 4 مباريات بواقع 3 مباريات في تصفيات كأس أمم إفريقيا الكاميرون 2021، ومباراة واحدة في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى لكأس العالم قطر 2022، ومثلها تعادلات منها 3 لقاءات في تصفيات كأس أمم إفريقيا، ولقاء وحيد في التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم.

وإذا كان المنتخب مع كيروش قد تمكن من التغلب في مباراتي الذهاب والعودة على منتخب ليبيا بهدف نظيف، وبثلاثية دون رد في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، فإن المنتخب مع البدري استطاع أن يفوز على منتخب توجو في لقائي الذهاب والإياب بهدف دون مقابل، وبنتيجة 3 – 1 في تصفيات كأس أمم إفريقيا.

الإنتصار على منتخب ليبيا في المباراتين جعل الجميع يشيد بقدرات كيروش التدريبية، وبالأداء الجماعي، وأن المنتخب بات له شكل محدد، وخطة واضحة يلعب بها.

طبعا شئ رائع جدا أن يجمع المنتخب 6 نقاط من منافسه المباشر في المجموعة منتخب ليبيا، ويوسع الفارق معه إلى 4 نقاط، ويقترب بشدة من تصدر مجموعته، ومن ثم التأهل إلى التصفيات النهائية، وهذه هي المحك الحقيقي الذي سوف يبين إمكانات كيروش، وقدرته على إدارة اللقاءات الصعبة بالإضافة إلى منافسات كأس الأمم الإفريقية التي سوف تنطلق في يناير المقبل.

ولنا في الأمريكي بوب برادلي عظة، فهذا كان المدير الفني الأسبق للمنتخب الوطني، وكانت التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم البرازيل 2014 بنفس الطريقة المطبقة حاليا، وتمكن في المرحلة الثانية من احتلال مقدمة المجموعة السابعة بالعلامة الكاملة 18 نقطة على حساب منتخبات غينيا، وموزمبيق، وزمبابوي أي لم يفقد نقطة واحدة في 6 مباريات لعبها ذهاب وعودة.

وفي التصفيات النهائية كانت الصدمة الكبرى حيث انهزم المنتخب على يد منتخب غانا بنتيجة ثقيلة جدا 1 – 6 على ملعب كوماسي الرياضي في لقاء الذهاب، واكتفى المنتخب الوطني بتحقيق انتصار بلا أي قيمة بنتيجة 2 – 1 على إستاد الدفاع الجوي.

وهذا بالرغم من أن كانت هناك حالة تفاءل كبيرة سيطرت على الجميع، وثقة بأن المنتخب حتما سوف يتأهل إلى كأس العالم على حساب غانا.

وأيضا المدير الفني الأسبق للمنتخب الوطني المكسيكي خافيير أجيري لم يخسر المنتخب معه أي لقاء في تصفيات كأس أمم إفريقيا التي استضافتها مصر في عام 2019، لكن في كأس الأمم الإفريقية في أول اختبار صعب في دور الـ16 انهزم على يد منتخب جنوب إفريقيا بهدف نظيف،وكان في دور المجموعات قد استطاع أن يعتلى صدارة المجموعة الأولى بالعلامة الكاملة 9 نقاط من 3 انتصارات متتالية على منتخبات أوغندا، والكونغو الديموقراطية، وزمبابوي.

إذن التجربة تقول ألا نتعجل في الحكم على كيروش، وننتظر لأن الصعب قادم.