رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

"بيبو" المدير الفنى لأسوان: حلم العودة للأضواء يقترب .. وثقة مجلس الإدارة الجديد سر النجاح

أحمد مصطفى  بيبو
أحمد مصطفى " بيبو" المدير الفنى لاسوان

دوري المجموعة الواحدة سيكشف سلبيات مجموعة الصعيد 

المدرب ابن المحافظة الأفضل لفرق الصعيد.. واللاعبون تحملوا المسئولية بشجاعة

الاستقرار هو سر نجاح أى فريق في تحقيق أهدافه، وبعد هبوط أسوان لدوري المظاليم في نهاية الموسم الماضي قام مجلس الإدارة السابق برئاسة المستشار أحمد سليمان بتجديد الثقة في الجهاز الفني بقيادة أحمد مصطفى "بيبو"، وعندما تولي مجلس الإدارة الحالي برئاسة المستشار الشافعى صالح حرص على توفير الاستقرار للفريق وأبقى على أحمد بيبو مما ساهم في انفراد الفريق بصدارة مجموعة الصعيد برصيد نقطة بفارق عن أفرب منافسيه واقترابه من العودة للدوري الممتاز.

في الحوار التالي يتحدث أحمد بيبو المدير الفني لأسوان عن مسيرة فر يقه منذ هبوطه من دوري الأضواء وحتى اقترابه من العودة إليه مجددًا.

هل كنت تخشى تعثر أسوان هذا الموسم بعد هبوطه من الدوري الممتاز؟

الحقيقة أنني كنت أخشى من غياب أسوان طويلًا عن دوري الأضواء والشهرة خاصة أن معظم الأندية عندما تهبط من الدوري الممتاز يتراجع مستواها، وهو ما حدث هذا الموسم مع  الإنتاج الحربي ووادى دجلة  بعد الرحيل الجماعي للاعبي الفريقين.

ماذا فعلت لتجنب حدوث ذلك مع أسوان؟

 وجهة نظر المستشار أحمد سليمان رئيس النادي السابق أن أبناء أسوان يعلمون عن الفريق كل كبيرة وصغيرة وأنهم القادرون على إعادته للدوري الممتاز، لذلك قام بتجديد الثقة في الجهاز الفني وبدأت أعمل منذ مباريات الفريق الأخيرة بالدوري الممتاز بعد التأكد من الهبوط،  فقمت بعمل توليفة من اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة بعد التأكد التام من رحيل 10 لاعبين، ونجحنا في الإبقاء على  بعض العناصر المؤثرة أمثال محمد جمال تريكة وعبدالعزيز موسى وأحمد دحروج وعمرو رضا ومحمد العشري ومحمود صلاح والحارسين خالد وليد وطلعت الجبلاوي وهيثم الفيل وأحمد بلية والحسيني سمير وعمر الداحي و محمد رزق.

هل وجدت صعوبات خلال فترة الإعداد؟

 الفريق بدأ فترة الإعداد في بداية أكتوبر الماضي فى الوقت الذي انطلقت فيه منافسات الدوري نهاية الشهر نفسه، وضيق الوقت لا يساعد على عمل فترة إعداد مناسبة، وهو الأمر الذي أدركته جيدًا، لذلك اعتبرت  الأسابيع الخمسة الأولى من الدوري بمثابة استكمال لفترة الإعداد ونجح اللاعبون فى تحقيق المعادلة الصعبة ووضع الفريق على قمة مجموعة الصعيد مع نهاية الدور الأول للمسابقة.

هل شعرت بالقلق بعد الانتخابات من عدم قيام مجلس الإدارة بالإبقاء على الجهاز الفني؟

عقب تولي مجلس الإدارة برئاسة المستشار الشافعي صالح إدارة النادي، ترددت شائعات عن تغيير الجهاز الفني ولا أخفي سرًا أنني كنت قلقًا للغاية من قيام المجلس بالتغيير، وهو حق أصيل له لأنني كنت أخشى تراجع نتائج الفريق بعدما بدأ يشق طريقه بقوة نحو العودة للدوري الممتاز خاصة أنني ومعي الجهاز المعاون نعشق نادي أسوان صاحب الفضل الأول علينا، لكنني أخفيت هذا الإحساس عن الجهاز المعاون ..وللأمانة كان المجلس الجديد أكثر حرصًا على مسيرة الفريق وقام بتجديد الثقة في الجهاز الفني ودعم مسيرته لتحقيق طموحات شعب أسوان وهو ما منحنا جميعًا الثقة.

ماذا عن الأزمة المالية التى يعاني منها النادي وتأثيرها على الفريق؟

  نادي أسوان يعاني من تلك الأزمة منذ كان في الدوري الممتاز، ونحن كجهاز فني ندرك هذا جيدًا وللأمانة فقد سعى مجلسا الإدارة السابق والحالي لحلها بكل ما أوتيا من قوة لا سيما أن تلك الأزمة تعاني منها أغلب الأندية في مصر وليس أسوان فقط ..وهنا تظهر قيمة وجود جهاز فني من أبناء النادي، لأن أى مدير فني من خارج المحافظة لا يهمه سوى تلبية احتياجاته بأى شكل من الأشكال عكس الجهاز الفني من أبناء المحافظة الذي يتحلى دائمًا بالصبر ويسعى بكل السبل لإخماد أى تذمر بين اللاعبين.

هل كانت هناك أزمة بين اللاعبين بسبب المستحقات المالية؟

اللاعبون "رجالة" تحملوا المسئولية وسط تحديات كبيرة، ولم تكن هناك أزمات بعدما قام مجلس الإدارة  بصرف 80% تقريبًا من مستحقاتهم وهناك مستحقات متبقية سواء للاعبين أو الجهاز الفني وعد مجلس الإدارة بصرفها خلال الفترة المقبلة، كما وعد المجلس بصرف مكافآت مضاعفة لتشجيع اللاعبين على مواصلة الانتصارات خلال الأسابيع المقبلة.

 

ما رأيك في إقامة دوري القسم الثاني من مجموعة واحدة تضم 24 فريقًا اعتبارًا من موسم 2023 – 2024؟

إقامة دوري القسم الثاني من مجموعة واحدة سوف يبرز للجميع بشكل عملي ما يعانيه مدربو ولاعبو الصعيد على حد سواء، خاصة أن هناك سلبيات كثيرة في مجموعة الصعيد ولكنها بدأت تتلاشى، وأبرزها سوء مستوى الملاعب لا سيما بمراكز الشباب واضطرار أندية مثل ديروط والبداري وشباب طامية وبني سويف والتليفونات للانتقال للعب في أندية أخرى، وهو الأمر الذى خفف نوعًا ما من أزمه سوء الملاعب.
 

هل عانى أسوان من التحكيم هذا الموسم؟

لجنة الحكام الرئيسية يجب أن تقوم بإسناد مباريات أندية الصعيد لحكام من القناة والقاهرة والإسكندرية والوجه البحري مع ضرورة توفير الإقامة المناسبة لهم في أفضل الفنادق للخروج بالمسابقة إلى بر الأمان ورفع الحرج عن حكام الصعيد فى ظل شراسة المسابقة سواء فى صراع الصعود للدوري الممتاز أو البقاء بالمسابقة، خاصة أن أفضل مباريات أسوان على الإطلاق هي التي أدارها الحكام الدوليون أمثال محمد معروف ومحمد عادل.