رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لاعب السودان السابق لـ«الكابتن»: منتخب مصر الأوفر حظًا.. ويمكن إيقاف صلاح بهذه الطريقة

مصر والسودان
مصر والسودان

أشار خالد الزومة لاعب الهلال ومنتخب السودان السابق، إلى صعوبة مباراة منتخب بلاده أمام نظيره المصري مساء غد الأربعاء في الجولة الثالثة من دور المجموعات بكأس الأمم الإفريقية.

 

ويحتل المنتخب الوطني وصافة المجموعة الرابعة برصيد 3 نقاط، بينما يأتي السودان في المركز الرابع والأخير بنقطة وحيدة.

 

ويمتلك المنتخبان فرصة الصعود في لقاء اليوم، لكن الزومة في حواره مع "الكابتن" أكد صعوبة المباراة على منتخب بلاده لما يمتلكه المنتخب المصري من نجوم ترجح كفته في اللقاء.

 

وجاء نص حوار "الكابتن" مع مدرب الهلال السوداني السابق كالآتي:

 

كيف ترى مواجهة مصر والسودان في كأس إفريقيا الليلة؟

 

"أرى أن المواجهة هي قمة المجموعة الرابعة التي تعتبر الأصعب في البطولة من وجهة نظري، بجانب أنها مباراة أشقاء ولكل منتخب حسابات خاصة للتأهل"

 

هل تختلف مواجهة اليوم عن الذي أقيمت في كأس العرب بين البلدين؟

 

"بالتأكيد اللقاء سيختلف عن الذي أقيم في كأس العرب بقطر، بعد انضمام المحترفين في أوروبا إلى مصر أعتقد الكفة تميل لهم، لكن أيضًا المنتخب السوداني لديه بعض الدماء الجديدة والشباب في الفريق تسعى لنتيجة أفضل"

 

لم نشاهد شكلا هجوميا للمنتخب السوداني، هل تعتقد أن غياب سيف تيري مؤثر وما رأيك في استبعاد أطهر الطاهر؟

 

"سيف تيري لاعب قوي للغاية بجانب إنه هداف، بالتأكيد غيابه مؤثر للغاية في خط هجوم منتخبنا لكننا نلعب بشكل جماعي وكمنظومة وليس على لاعب بعينه"

 

"استبعاد أطهر من المنتخب السودانى المتواجد بالكاميرون مفاجأة وربما تخلف اللاعب بالدوحة لإجراء بعض الفحوصات ربما دفع الجهاز الفنى لاتخاذ هذا القرار، لكن بالتأكيد لاعب اكتسب خبرات كبيرة في الدوري المصري".

 

كيف سيتعامل منتخب السودان لإيقاف خطورة صلاح؟

 

"التركيز هو أهم شيء في رقابة محمد صلاح، ثم غلق المساحات أمامه وعلى مفاتيح وسط ملعب المنتخب المصري، لأن أسلوب كارلو كيروش مدرب مصر يعتمد دائمًا على التمرير له خلف المساحات".

 

في النهاية، من ترشح لحصد لقب كأس الأمم هذا الموسم؟

 

"أعتقد أن منتخبات الشمال الإفريقي والمغرب العربي هي الأوفر حظًا".