رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير

وائل لطفى

لا تذبحوه.. الشناوى ليس المخطئ الوحيد فى هدف بيراميدز

الخميس 01/يوليه/2021 - 11:38 م
محمد الشناوي
محمد الشناوي
عبد الرحمن بدر
طباعة

تسبب محمد الشناوي، حارس مرمى النادي الأهلي في تسجيل إريك تراوري، مهاجم فريق بيراميدز للهدف الثاني وتعادل الأهلي مع بيراميدز في المباراة التي جمعتهما ضمن لقاءات الجولة السابعة والعشرين في بطولة الدوري الممتاز بهدفين لكل فريق.

وارتفع رصيد النادي الأهلي للنقطة 42 في المركز الثالث، فيما وصل رصيد نادي بيراميدز للنقطة رقم 35 في المركز الثامن.

وتقدم إبراهيم عادل لنادي بيراميدز في الدقيقة 47، ثم تعادل النادي الأهلي عن طريق حسين الشحات في الدقيقة 49، وتقدم محمود كهربا للأهلي في الدقيقة 84 قبل أن يتعادل بيراميدز في الدقيقة قبل الأخيرة من خطأ للحارس محمد الشناوي.

ويحلل «الكابتن» هدف بيراميدز الثاني في مرمى الأهلي، ولماذا لا يجب أن يتحمل محمد الشناوي خطأ الهدف وحده؟

أسباب عدم تحمل محمد الشناوي مسئولية هدف تعادل بيراميدز وحده

اللعبة بدأت بتمريرة خاطئة من محمد مجدي أفشة على حدود منطقة الجزاء، ووصلت ناحية أحمد الشيخ، ولكن مع ضغط عمرو السولية الذي وجهت ناحيته تمريرة أفشة، ووصلت الكرة نحو رامي ربيعة.

بالوقوف هنا والنظر إلى موقف رامي ربيعة في الكرة، هل التمرير للشناوي هو الخيار الأول؟ هل لا توجد لديه مساحة لإبعاد الكرة عن المرمى؟ أو حتى إرسالها لرمية تماس.

وضع ربيعة في كرة الهدف كان يسمح له بتشتيت الكرة ناحية وسط الملعب، أو حتى إرسالها لرمية تماس وإبعاد الخطورة عن مرماه، خاصة في ظل الضغط الكاسح من لاعبي بيراميدز، ولكنه اختار التمرير لمحمد الشناوي داخل منطقة الجزاء.

الكرة متوجهة ناحية الشناوي، وأحمد الشيخ، ورمضان صبحي، لاعبا بيراميدز يركضان داخل منطقة الجزاء للضغط عليه؛ أين بدر بانون؟  اللاعب المغربي ظل يركض ناحية الشناوي دون أن ينظر للملعب، وهنا تمثل الخطأ الثاني لدفاع الأهلي؛ في مثل هذه الحالات يستوجب على المدافع القريب من حارس المرمى النظر ناحية الملعب ومراقبة مكان مهاجم الخصم، وإذا كان قريبًا من الوصول لحارس مرماه فإنه يبدأ في محاولة تعطيله والركض أمامه بشكل عرضي لحرمانه من الوصول لحارس المرمى، ولكن بدر بانون لم يفعل ذلك وظل يركض ناحية الشناوي ومر إريك تراوري بجواره وضغط على الشناوي.



في حالة امتلاك حارس المرمى الكرة، فإن الاختيار الأول لقلب الدفاع هو النظر ناحية الملعب، وفي حالة عدم وجود ضغط من أحد مهاجمي الخصم، يبدأ في النظر للملعب وفتح زاوية تمرير لحارس مرماه، ولكن بدر بانون لم يفعل ذلك أيضًا، كما أن رامي ربيعة بعد وصول الكرة لمحمد الشناوي تركه هو وبدر بانون في وسط 3 من لاعبي بيراميدز يضغطون بشكل جنوني، وكان من الأوجب عليه أن يدخل المنطقة مرة أخرى ويمنح الشناوي فرصة أخرى لتمرير الكرة ولو حتى بإرسالها من فوق لاعبي الخصم.

يهمك أيضًا |




محمد الشناوي يتحمل نسبة كبيرة للغاية من هدف بيراميدز في مرمى الأهلي اليوم، ولكن زملاءه في الدفاع يتحملون قدرًا من المسئولية أيضًا بسبب سوء التمرير والتمركز بشكل خاطئ في حالة تمثل صعوبة على حارس المرمى، مثل كرة الهدف الثاني لبيراميدز.

ads
ads