رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اليوم.. قطر يواجه هولندا لتحقيق ختام مونديالى مشرف

منتخب قطر
منتخب قطر

من أجل تحسين الصورة وترك ذكرى مونديالة ذات طبع طيب، يلعب المنتخب القطري الليلة آخر مواجهاته في كأس العالم حينما يصطدم بمنتخب هولندا ضمن منافسات المجموعة الأولى، في الخامسة عصرًا على استاد البيت.

المنتخب القطري بلا نقاط بعد هزيمتين أمام السنغال والإكوادور، واستقبل ٥ أهداف مكتفيًا بتسجيل هدف واحد، بينما حصد المنتخب الهولندي 4 نقاط من تعادل مع الإكوادور بهدف لكل فريق، وقبلها فاز بهدفين على السنغال.

يحتاج المنتخب الهولندي للفوز من أجل الظفر بالثلاث نقاط وتصدر المجموعة، انتظارًا لتعثر الإكوادور التي ستلعب في نفس التوقيت الخامسة مساءً أمام المنتخب السنغالي.

في الدوحة كل المسئولين القطريين غاضبون بشدة مما قدمه فيلكس سانشيز ولاعبيه خلال هذه البطولة، في أول مباراتين، ووفق مصدر مسئول فإن تغييرات عديدة ستقبل عليها الدولة في ملف إدارة كرة القدم عقب المونديال ليست بالجهاز الفني فحسب بل على مستويات أعلى.

سانشيز عقد محاضرة أخيرة أمس، وطالب لاعبيه بأن يتركوا ذكرى جيدة لجماهيرهم وأن يلعبوا بأريحية دون خوف، فلا يوجد هناك شىء آخر يمكن أن يخسره العنابي في مباراة الليلة.

واجتمع حسن الهيدوسي، قائد العنابي، مع زملائه مطالبًا إياهم بضرورة الحصول على نقطة في مباراة اليوم حتى لا يطاردهم عار خسارة الثلاث مباريات وألا يكونوا الفريق الأسوأ في البطولة.

اللاعب قال لزملائه: لا شىء مستحيل في كرة القدم ويمكننا تحقيق نتيجة جيدة، وعليكم الاستفادة من درس كوستاريكا التي فاجأت العالم بعودتها أمام اليابان.


ومن المتوقع عودة محمد الشيب، لحراسة مرمى قطر الليلة، على أن يلعب أمامه، خوخي بوعلام، بسام الراوي، عصام مادبو.

وفي الوسط محمد وعد، كريم بوضياف، عبدالعزيز حاتم، وطارق سليمان، وبالهجوم الهيدروس، والمعز علي.

بينما يريد لويس فان خال تحقيقا فوزًا ثمينًا على قطر من أجل ضمان الصدارة وسيلعب بشكل هجومي وتشكيلة مكونة من نوبرت، في حراسة المرمى، أمامه الرباعي الدفاعي، ماتايس دي ليخت، فيرجيل فان دايك، ناثان آكي، بليند.

وفي الوسط فرينكي دي يونج، ستيفن بيرجوين، دينزل دومفريس، وبالمقدمة يانسن، جابكبو، ديباي.

خارج الملعب ما زالت الأمور مشتعلة ولم تتوقف حملات الانتقادات الجماهيرية والإعلامية بشأن ما قدمه المنتخب القطري.