رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لأول مرة السنغال يخسر فى الجولة الافتتاحية فى نهائيات كأس العالم

السنغال وهولندا
السنغال وهولندا

لم يحدث من قبل أن انهزم منتخب السنغال في الجولة الافتتاحية في دور المجموعات في نهائيات كأس العالم في مشاركتيه السابقتين، وعلى يد منتخب أوروبي لكنها حدثت في هذه المشاركة الثالثة في نهائيات كأس العالم 2022 في قطر إذ خسر أمام منتخب هولندا بهدفين نظيفين ضمن منافسات الجولة الأولى في المجموعة الأولى.

وفي المشاركة الأولى للسنغال في نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان لم تكن القرعة رحيمة بها حيث أوقعتها في مواجهة في غاية الصعوبة أمام منتخب فرنسا الذي كان حاملا للقب في المباراة الافتتاحية لكأس العالم، وكانت في المجموعة الأولى أيضا لكن فاجأ السنغال العالم أجمع، وفجر مفاجأة من كبرى مفاجآت نهائيات العالم بشكل عام حيث تمكن من إلحاق الهزيمة بفرنسا بهدف نظيف.

وفي الجولة الثانية تعادل السنغال مع منتخب الدنمارك بهدف لمثله. 

ونجح السنغال بالفعل في تجاوز دور المجموعات بصفته وصيف المجموعة برصيد 5 نقاط حيث تعادل أيضا في الجولة الثالثة مع منتخب أوروجواي إيجابيا بـ3 أهداف لكل منهما. 

وفي دور الـ16 استطاع السنغال أن يقصي منتخب السويد إذ هزمه بنتيجة 2 – 1.

لكن وضع منتخب تركيا حدا لمغامرة السنغال، وهزمه في دور الثمانية بهدف دون رد.

وبعد غياب 16 عاما عاد السنغال للمشاركة من جديد في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا لكن وقعت هذه المرة في المجموعة الثامنة، وافتتحت مبارياتها في هذه المجموعة بفوزها على منتخب بولندا بنتيجة 2 – 1، وبعدها تعادل مع منتخب اليابان إيجابيا بهدفين لمثلهما في الجولة الثانية، وتلقى هزيمة على يد منتخب كولومبيا بهدف دون مقابل في الجولة الثالثة.

وبالرغم من أن السنغال جمع 4 نقاط مثل اليابان تماما إلا أنه لم يتخط دور المجموعات، وصعد اليابان بدلا منه بعد اللجوء إلى اللعب النظيف إذ حصل السنغال على 6 بطاقات صفراء في حين لم تحصد اليابان على 4 بطاقات صفراء فقط، وذلك بعد أن تساوى المنتخبان في كل شىء في فارق الأهداف، وعدد الأهداف المسجلة، وعدد الأهداف المستقبلة. 

إذن السنغال أمام 6 منتخبات أوروبية في نهائيات كأس العالم، 3 انتصارات، وتعادل وحيد، وهزيمتين.

بالرغم من هزيمة السنغال، وهي كانت متوقعة إلا أنه ما زال في نظر المحللين هو المرشح الأبرز لمرافقة هولندا إلى دور ثمن النهائي.

وبهذا الفوز سجل هولندا فوزه السابع في 11 مباراة افتتاحية لعبها في في نهائيات كأس العالم. 

وكانت المباراة الأولى في نهائيات كأس العالم 1974 في ألمانيا، وفاز هولندا على منتخب أوروجواي بهدفين نظيفين.

والمباراة الثانية كانت في نهائيات كأس العالم 1978 في الأرجنتين، وتغلب هولندا على منتخب إيران بـ3 أهداف دون رد.

والمباراة الثالثة كانت في نهائيات كأس العالم 1994 الولايات المتحدة الأمريكية، وفاز هولندا على منتخب المملكة العربية السعودية بنتيجة 2 – 1.

والمباراة الرابعة كانت في نهائيات كأس العالم 2006 في ألمانيا، وتغلب هولندا على منتخب صربيا بهدف دون مقابل.

والمباراة الخامسة كانت في نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، وفاز هولندا على الدنمارك بهدفين نظيفين.  

والمباراة السادسة كانت في نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، وتغلب هولندا على منتخب إسبانيا بنتيجة ثقيلة جدا 5 – 1.

مواجهة السنغال أمام هولندا هي المباراة الخامسة بين منتخب إفريقي وهولندا منها 4 مباريات انتهت بفوز هولندا غير الفوز الأخير على السنغال 3 مباريات سابقة انتهت بفوز هولندا بنفس النتيجة 2 – 1، فالأولى كانت في نهائيات 1994 على منتخب المغرب. 

والثانية كانت في نهائيات كأس العالم 2006 على منتخب ساحل العاج.

والثالثة كانت في نهائيات 2010 على منتخب الكاميرون.

لكن في نهائيات كأس العالم 1990 في إيطاليا عجز هولندا عن الفوز على منتخب مصر الذي نجح في فرض التعادل الإيجابي عليه بهدف لكل منهما إذن هو المنتخب الوحيد الذي صمد أمام هولندا.

بالرغم من فوز هولندا إلا أنه لم يقدم أداء مقنعا، وبهذا المستوى سوف تكون مباراته أمام منتخب الإكوادور في الجولة الثانية صعبة.