رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المنافسة تستمر.. مانشستر سيتى يضرب ليدز برباعية ويستعيد صدارة الدورى الإنجليزى

مانشستر سيتي
مانشستر سيتي

سحق مانشستر سيتي، مضيفه ليدز يونايتد، بثلاثة أهداف دون رد، في المباراة التي جمعتهما ضمن لقاءات الجولة الـ35 لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، ليستعيد صدارة ترتيب البطولة، ويواصل المنافسة مع ليفربول، المحترف ضمن صفوفه محمد صلاح، قائد المنتخب الوطني، على لقب البريميرليج.

وأنهى مانشستر سيتي الشوط الأول متقدمًا بهدف دون رد.

وفرض مانشستر سيتي استحواذه على مجريات اللعب من بداية المباراة، في ظل تراجع من لاعبي ليدز لمناطقهم الدفاعية، ومحاولتهم غلق كل مساحاتهم أمام هجوم مانشستر سيتي المتواصل، وجاء الأداء الهجومي متوسطًا من قبل لاعبي كلا الفريقين، ولم ينجح كلاهما في تهديد المرمى بأكثر من فرصة طوال أحداث الشوط.

وسجل رودري، هدف التقدم لمانشستر سيتي في الدقيقة 13، بصناعة من فيل فودين.

وتواصلت المحاولات الهجومية من قبل لاعبي مانشستر سيتي دون أي خطورة على المرمى، ولم ينجح لاعبو ليدز في الوصول للمرمى طوال أحداث الشوط.

 

وتعرض ستيوارت دالاس، لاعب ليدز لإصابة قوية في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع، وخرج من الملعب محمولًا على نقالة.

 

وكاد جابريل خيسوس يضيف ثاني أهداف السيتي في الدقيقة الأخيرة ولكن تسديدته ارتطمت بدفاع ليدز.

وسدد لاعبو مانشستر سيتي كرتين على المرمى من أصل 4 محاولات، فيما لم يسدد لاعبو ليدز أي كرة من محاولتين لهم فقط طوال الشوط، فخرجت واحدة بعيدًا عن المرمى، واعترض الدفاع الأخرى.

واستحوذ لاعبو مانشستر سيتي على مجريات اللعب بنسبة 69٪ مقابل 31٪ لصالح فريق ليدز يونايتد.

وواصل مانشستر سيتي استحواذه على مجريات اللعب في الشوط الثاني، كما كان الأفضل هجوميًا، وخلق أكثر من فرصة لتسجيل هدف ثانٍ يؤمن به النتيجة، واستمر الضعف الهجومي لفريق ليدز في الشوط الثاني.

وأضاف ناثان آكي، ثاني أهداف مانشستر سيتي بالدقيقة 54، بصناعة من زميله روبن دياز.

واستمرت محاولات مانشستر سيتي لزيادة عدد الأهداف وإنهاء المباراة، ومنح فيل فودين، تمريرة لزميله جابريل خيسوس، وضعته في حالة انفراد بالحارس، وسدد الكرة في الشباك معلنًا عن الهدف الثالث لفريقه، في الدقيقة 78.

وحاول لاعبو ليدز يونايتد الضغط على دفاعات مانشستر سيتي لتسجيل هدف تقليص الفارق، والعمل على العودة في النتيجة مرة أخرى، وهددوا المرمى بفرصة خطيرة في الدقيقة 90، كادت أن تنتهي بهدف لولا تدخل جواو كانسيلو.

وسدد لاعبو مانشستر سيتي 4 كرات على المرمى، من أصل 16 محاولة، فيما لم يسدد لاعبو ليدز أي كرة على المرمى من 3 محاولات طوال المباراة.

واستحوذ مانشستر سيتي على مجريات اللعب طوال المباراة بنسبة 58%، مقابل 42% لصالح لاعبي ليدز.

ورفع مانشستر سيتي رصيده للنقطة رقم 83، في صدارة ترتيب الدوري، فيما توقف رصيد ليدز عند 34 نقطة، ليهبط للمركز الـ17.