رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير

وائل لطفى

الألمانى وينفريد شايفر لـ«الكابتن»: تجربتى مع الكاميرون رائعة.. وأرشح مصر والجزائر لبلوغ نهائى أمم إفريقيا

الجمعة 14/يناير/2022 - 11:35 م
الألماني وينفريد
الألماني وينفريد شايفر
أحمد فهمي
طباعة
حفر الألماني وينفريد شايفر، اسمه بحروف من ذهب كونه أحد المدربين الذي نالوا شرف التتويج ببطولة كأس الأمم الإفريقية.

وساهم شايفر في قيادة منتخب الكاميرون، نحو الفوز بلقب أمم إفريقيا 2002، وذلك للمرة الرابعة في التاريخ، وذلك بعد انتصار على المنتخب السنغالي بركلات الجزاء الترجيحية في المباراة النهائية.

ولعب شايفر، دورًا في تأهل منتخب الكاميرون، إلى نهائيات كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، كما ساهم في تأهل الفريق إلى نهائي بطولة كأس العالم للقارات 2003 أمام منتخب فرنسا.

وتواصل "الكابتن" مع وينفريد شايفر، للحديث عن ذكرياته خلال الفترة التي تولى فيها تدريب منتخب الكاميرون، وعن تتويجه مع منتخب "الأسود" بلقب كأس الأمم الإفريقية 2002.



كما تحدث شايفر، عن رؤيته لمجموعات بطولة كأس الأمم الإفريقية 2021 بالكاميرون، وعن توقعاته بشأن هوية المرشحين للفوز بلقب البطولة.

وتحدث المدرب الألماني عن تقييمه للمنتخب المصري في الوقت الحالي وحظوظه في المنافسة على لقب كأس أمم إفريقيا، وعن أداء النجم المصري محمد صلاح، مهاجم ليفربول الإنجليزي.

وإليكم نص الحوار الذي اُجري مع شايفر في 30 ديسمبر الماضي..

عملت كمدير فني لمنتخب الكاميرون طوال 3 سنوات، في تجربة هي الوحيدة لك داخل قارة إفريقيا، فكيف تلك الفترة التي قضيتها مع "الأسود غير المروضة"؟

لقد كانت تجربة رائعة. الكاميرون كانت المرة الأولى لي كمدير فني خارج ألمانيا. عملت بنجاح لمدة 12 عامًا مع نادٍ واحد في ألمانيا (نادي كارلسروه)، وهو شيء فريد من نوعه في أوروبا ، ثم طلبت مني شركة (بوما) مساعدة الكاميرون، لأنها رأت إمكانات الكاميرون كشريك إعلاني من الدرجة الأولى.



أتذكر من جانب من المشاكل التي كان علينا مواجهتها، على سبيل المثال التأخير لمدة خمسة أيام في رحلتنا إلى كأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان وجميع الأزمات الأخرى التي أدت في النهاية إلى مشاكلنا في هذه البطولة.

أتذكر باعتزاز اللاعبين الجيدين، بعضهم من ذوي الخبرة ولكن أيضًا بعض المواهب التي احتاجت إلى التوجيه مثل صامويل إيتو الذي حقق هذا الإنجاز معنا في المنتخب الوطني. لكن أهم ذكرى هي تلك التي حدثت في كأس القارات عام 2003، فقد خسرنا قائدنا مارك فيفان فوي، وهي أكثر اللحظات حزنًا في كل سنواتي في كرة القدم. وفي نفس الوقت، كنا أول فريق إفريقي يتأهل إلى نهائي مسابقة دولية.



ساهمت في إنجاز تاريخي لمنتخب الكاميرون بقيادته نحو الفوز بكأس الأمم الإفريقية 2002 بمالي، فما هي ذكرياتك عن تلك البطولة؟

كان الفريق على مستوى عالٍ بالفعل. وكان لدينا لاعبون جيدون جدًا، بعضهم من ذوي الخبرة ولكن كان لدينا أيضًا بعض المواهب التي احتاجت إلى توجيه مثل إيتو. كانت لديهم مشاكل في اللعب بنجاح كفريق. لقد عملنا على ذلك معًا وتمكنا من بناء وحدة قوية، فريق قاتل مثل قطيع أسود ليس مثل الذئاب المنفردة. لم يكن التنظيم مثالي، لكن مع كل تدريب ، مع كل مباراة كنا نقترب من بعضنا البعض.





حدثنا عن الجيل الرائع من لاعبي منتخب الكاميرون والذي توليت تدريبهم خلال تلك الفترة. وما هي أبرز سماتهم؟

علاقتي باللاعبين كانت جيدة منذ اللحظة الأولى. التقيت بعض اللاعبين الرئيسيين، مثل ريجوبيرت سونج ومارك فيفان فوي في باريس وكانا متشككين بعض الشيء، لأنهما كانا يتعاملان فقط مع المدربين الفرنسيين. 





بعدها جلسنا وقاما بسؤالي: "أنت لا تتحدث الفرنسية، كيف تعتقد أننا نستطيع التواصل؟ وضحكت وقلت: أنت على حق. لن أكون مدرسًا للغة الفرنسية أبدًا، لكن يمكنني أن أكون مدربًا جيدًا لكما وأساعدكما على أن تكونا أفضل، سنتحدث لغة كرة القدم وسنفهم بعضنا البعض. بدأنا جميعًا نضحك ومنذ تلك اللحظة أصبحنا قريبين جدًا.



لطالما كان من المهم جدًا بالنسبة لي بناء الثقة مع لاعبي فريقي ومنحهم المسئولية والثقة. لا يمكنك بناء فريق جيد مع لاعبين يتبعون الأوامر فقط، فأنت بحاجة إلى مساعدة اللاعبين ليصبحوا أفضل وأقوى عقليًا بما يكفي لمتابعة خطة المباراة وتحمل المسئولية على أرض الملعب، لأنه من المهم اتخاذ قرارات فردية. هذا هو السبب في أنني لا أحب التحدث كثيرًا عن اللاعبين الفرديين، فعندما كنا جيدين ، كان لاعبون مثل سونج أو وومي أو فوي أو جيرمي أو إيتو الموهوب والرائع للغاية. 

لكن اللاعبين الذين ربما لم يكونوا مشهورين وتفوقوا في أدائهم الطبيعي، إدريسو ، دجيمبا دجيمبا أو الراحل ميزاجي. نحن قادرون على تحسين اللاعب الفردي والفريق ككل وهذا هو مفتاح النجاح دائمًا.



كيف ترى تنظيم الكاميرون لبطولة كأس الأمم الإفريقية المقبلة؟

لست على تواصل بأي شخص في الكاميرون في الوقت الحالي، لكنني متأكد من أن البلد فخور بكونه مضيفًا للبطولة وسيحاول تنظيمها بأفضل طريقة ممكنة.

الآن مع الوباء أصبح الأمر غير متوقع بعض الشيء. الآن نواجه "أوميكرون" ومن يعرف ماذا سيحدث في غضون ثلاثة أسابيع؟ آمل وأدعو الله أن يكون الجميع في صحة وأمان.

كيف ترى مجموعات بطولة كأس الأمم الإفريقية 2021 بالكاميرون؟

أنت تعلم أن هذه البطولات دائمًا لا يمكن التنبؤ بها إلى حد ما. ولكن أعتقد أن الكاميرون ونيجيريا ومصر والمغرب وغانا والجزائر وساحل العاج وتونس ستتأهل إلى الدور المقبل بالتأكيد. لكنني لن أتفاجأ إذا عانت بعض الفرق الكبيرة هذه المرة، وظهرت فجأة بعض الفرق الصغيرة على رأس مجموعاتها.

بصفتك مديرًا فنيًا سابقًا للكاميرون، كيف ترى مستويات المنتخب الكاميروني في الوقت الحالي؟ وإلى أي مدى يمكن أن يصل الفريق خلال البطولة؟

الكاميرون لديه دائما القدرة على الفوز بالكأس، ولا شك في هذا. لديهم عدد قليل من اللاعبين الجيدين الآن، وعدد قليل من المواهب الذين لعبوا جيدًا في أنديتهم والتأهل لم يكن سيئًا بالنسبة للكاميرون. لكنهم عانوا في عام 2021 ضد فريق قوي. واعتقد أن الرئيس الجديد للاتحاد، صامويل إيتو، سيحفزهم جيدًا.

بعيدًا عن المنتخب الكاميروني، كيف ترى مستويات المنتخب المصري في الوقت الحالي، خاصة خلال مشاركته في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس العرب 2021؟

ربما تعلم أنني كنت موجودًا دائمًا في مصر منذ أن قمت بزيارتها مع ابني في رحلة إلى المواقع الأثرية منذ سنوات عديدة ، لذلك أتمنى دائمًا الأفضل لمصر.

موضوعيا، أحب كرة القدم الإفريقية ، لطالما أحببت ذلك. بالطبع ، هناك اختلافات كثيرة بين الدول، فيما يتعلق بالأداء ولكن أيضًا فيما يتعلق بطريقة اللعب. بالنسبة لي، فإن مصر هي البلد الذي غالبًا ما يجمع بين أفضل ما في كرة القدم الإفريقية ككل، الشغف والمهارات الفنية الفردية والألعاب الرياضية وروح الفريق واللعب الهجوم الإيجابي والتفاهم التكتيكي. لذلك أعتقد أن مصر مهمة لسمعة كرة القدم الإفريقية.

لسوء الحظ ، بدا واضحًا أن المنتخب الوطني المصري يكافح للعب على المستوى الذي يمكن أن نتوقعه، خاصة إذا نظرت إلى جودة اللاعبين من الناحية الفردية. 



أعرف أن الجماهير لم تكن سعيدة بالتأهل. وحاول الطاقم الفني الجديد تغيير أسلوب اللعب، وعلينا أن ننتظر ونرى إلى أين سيقود الفريق. 

لم نشهد التحسن الذي كنا نأمله في كأس العرب لكن رجاءً تذكروا أن منتخبي الجزائر وتونس كانا خصمين جيدين، وفي أفضل حالة، ومتحمسين وشجاعين وقويين ومتعطشين للفوز، ويلعبان كرة قدم جيدة.

ماذا يمكنك أن تقول عن محمد صلاح، في الوقت الحالي خاصة خلال مشاركته مع فريقه ليفربول؟

صلاح جيد لدرجة أن بعض وسائل الإعلام تحاول كتابة قصة عن ركلة جزاء ضائعة. في 19 مباراة بالدوري الممتاز الآن، أعتقد أن 14 أو 15 هدفًا مع صناعة 10 تمريرات حاسمة. إنه لاعب رائع، والأهم من ذلك كله، أن لديه عقلية الفوز. إذا خسر مباراة سيعود أقوى.

هل ترى أنه بإمكان صلاح أن يصنع الفارق مع منتخب مصر خلال كأس أمم إفريقيا المقبلة؟

صلاح هو من نوعية اللاعبين الذين يمكنهم أن يقرروا مصير مباراة بمفردهم، وهو يلعب على مستوى عالٍ الآن لفترة طويلة. لكن هذه كرة القدم. من فضلك لا تنسى أبدًا كم من الوقت استغرق ميسي ليكون ناجحًا مع منتخب بلاده وكذلك كريستيانو رونالدو.



بالنسبة لي، صلاح هو من بين أفضل للاعبين، أنه بحاجة إلى فريق قوي لتقديمه. هذا هو عمل المدرب. إنه بحاجة إلى إيجاد الأسلوب والتكتيك المناسبين لمنح اللاعبين الفرصة للعب أفضل كرة قدم ممكنة، واستخدام مهاراتهم بأفضل طريقة ممكنة ودعم نقاط القوة في الفريق.

في رأيك، ما هي أبرز المنتخبات المرشحة للفوز بكأس أمم إفريقيا 2021؟

يجب أن تكون مصر والجزائر في النهائي، أي شيء آخر سيكون بمثابة خيبة أمل كبيرة.

من الممكن أن تحقق الكاميرون والسنغال مفاجأة كبيرة، كما أن تونس والمغرب مرشحان للوصول إلى نصف النهائي.

ads
ads