رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

متى يستفيق الإسماعيلي وإيسترن كومباني في الدوري؟

إيسترن كومباني
إيسترن كومباني

إذا كان فريق الجونة قد تمكن من تحقيق انتصاره الثاني في بطولة الدوري المصري الممتاز ليرفع رصيده إلى 7 نقاط متقدما إلى المركز الـ12، فإن فريق إيسترن كومباني الصاعد حديثا إلى دوري الأضواء والشهرة قد تلقى الهزيمة السادسة له على التوالي ليقبع في قاع جدول الدوري بلا أي نقاط. ولم يجد أي جديد على نتائج إيسترن مع مديره الفني الجديد علاء عبد العال إذ معه لم ينتصر، ولم يتعادل، وتعرض لـ3 خسائر متتاليه من الأسبوع الرابع حتى الأسبوع السادس أمام فرق فيوتشر بنتيجة كبيرة 1 – 4، وبيراميدز بثلاثية نظيفة، وأخيرا الجونة بهدفين دون رد على الترتيب.

ولم يسجل إيسترن مع عبد العال سوى هدف في حين استقبلت شباكه 9 أهداف أي بمعدل 3 أهداف في المباراة الواحدة، وهو معدل مرتفع جدا.

بينما إيسترن مع علاء نوح المدير الفني السابق، فأيضا تلقى 3 هزائم متتاليه في الـ3 أسابيع الأولى على يد فرق المقاولون العرب بهدف دون مقابل، وغزل المحلة بنتيجة 2 – 3، وسموحة بثلاثية نظيفة.

إذن مع علاء أحرز إيسترن هدفين بينما تلقت شباكه 7 أهداف.

والملاحظة أن هناك فرقا لم تسجل فوزا سوى على إيسترن مثل المقاولون الذي يحتل المركز الـ15 برصيد 5 نقاط، وسموحة الذي يتواجد في الترتيب الـ13 بـ6 نقاط.

وإيسترن ليس الوحيد الذي لم يستطع أن يسجل فوزا في الدوري في الـ6 أسابيع الأولى حيث يوجد أيضا فريق الإسماعيلي العريق لكن الإختلاف أن الإسماعيلي في رصيده نقطتين فقط يحتل بهما المركز الـ17 قبل الأخير جمعهما في الأسبوعين الأخيرين من تعادلين، الأول كان إيجابيا بهدف لمثله مع المقاولون، والثاني كان سلبيا مع الغزل.

وهو حصد هاتين النقطتين مع مديره الفني الجديد الأرجنتيني خوان براون، وفي أول مباراة بقيادة براون خسر الإسماعيلي أمام فريق الزمالك بهدفين دون رد في الأسبوع الرابع على ستاد الإسماعيلية.

ولم يحرز الإسماعيلي مع براون سوى هدف في حين اهتزت شباكه بـ3 أهداف.

وكانت إدارة الإسماعيلي قد اتخذت قرارها المتسرع جدا بإقالة طلعت يوسف عقب تلقي الفريق 3 هزائم متتالية في افتتاحية الدوري على يد فرق الأهلي بـ4 أهداف دون مقابل، وسيراميكا كيلوباترا بنتيجة 1 – 2، والبنك الأهلي بهدف يتيم على الترتيب.

ولم يسجل أيضا سوى هدف مع طلعت بينما دخل مرماه 7 أهداف.

إذا كان إيسترن والإسماعيلي قد فشلا في تسجيل الفوز الأول حتى الآن، فإن فريق طلائع الجيش قد تمكن تحقيق انتصاره الأول في الأسبوع السادس، وكان على حساب فريق فيوتشر الصاعد حديثا إلى الدوري بهدف وحيد.

واستطاع الطلائع أن يحصد مع أحمد عبد العزيز المدرب العام الذي ارتقى إلى منصب المدير الفني عقب إستقالة عبد الحميد بسيوني 4 نقاط من مباراتين إذ تعادل في أول مباراة بقيادته مع الغزل سلبيا في الأسبوع الرابع، وهو تسلم الفريق، وفي رصيده نقطة يتيمة من 3 مباريات، وبالرغم من التحسن على مستوى النتائج، ووصوله إلى النقطة الخامسة، ليتساوى مع فريقي المقاولون، ومصر المقاصة ( هويدي ) صاحب المركز الـ14 إلا أن يبقى الطلائع في منطقة الخطر حيث يحتل المركز الـ16 بفارق الأهداف. 

بالرغم من أن التنبؤ بالفرق الهابطة لا زال مبكرا جدا إذ لم يلعب سوى 6 أسابيع فقط لكن إيسترن بهذا الأداء الهزيل جدا، وهذه النتائج الرديئة جدا لن يستطيع أن يصمد أمام فرق الدوري، وسوف يكون ضيفا خفيفا، ويعود سؤيعا إلى الدرجة الثانية لكن الإسماعيلي، فالجمهور ينتظر منه التحسن أداء، ونتائج، والخروج من هذا الموقف الصعب جدا.