رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لأول مرة بطل أوروبا في ملحق كأس العالم

الكابتن

لم يحدث من قبل أن دخل بطل أوروبا ملحقا فاصلا مؤهلا إلى نهائيات كأس العالم، وكانت العادة أن يتأهل مباشرة أو لا يتأهل أصلا، لكن ها هو منتخب إيطاليا يفعلها لأول مرة محدثا ضجة هائلة، وصدمة لمشجعيه ، بعد حصوله على بطولة أوروبا الأخيرة 2020 ، إذ حل وصيفا في المجموعة الثالثة، برصيد 16 نقطة خلف منتخب سويسرا الذي جمع 18 نقطة، وتأهل مباشرة إلى نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وكان منتخب إسبانيا قد تعرض لموقف مشابه إلى حد ما حيث استطاع أن يحصد لقب بطولة أوروبا التي نظمها في عام 1964، وفي تصفيات قارة أوروبا المؤهلة لكأس العالم إنجلترا 1966 لعب مباراة فاصلة مع منتخب أيرلندا، وتغلب بها بهدف نظيف، وعبر إلى نهائيات كأس العالم،وتم اللجوء لمباراة فاصلة لتساوى المنتخبين في الرصيد نقطتين في المجموعة 9 حيث خسر منتخب إسبانيا أمام منتخب أيرلندا بهدف دون رد في مباراة الذهاب، وفي مباراة العودة رد منتخب إسبانيا بكل قوة، وفاز على منتخب أيرلندا بنتيجة كبيرة 4 – 1.

وكان الإنتصار في هذا التوقيت بنقطتين فقط.

وبدأ فشل التأهل إلى نهائيات كأس العالم من بطل أوروبا بمنتخب تشيكوسلوفاكيا بطل 1976 التي لعبت في يوغسلافيا، فلم يستطع أن يصل إلى نهائيات كأس العالم في الأرجنيتن 1978، حيث احتل المركز الثاني في المجموعة السابعة بـ4 نقاط خلف منتخب أسكتلندا الذي حصد 6 نقاط.

وكان الإنتصار أيضا بنقطتين.

وفي السويد 1992 حقق منتخب الدنمارك معجزته التي زلزلت أوروبا كلها، والعالم أجمع إذ تمكن من حصد لقب بطولة أمم أوروبا لكن في تصفيات قارته المؤهلة لكأس العالم بالولايات المتحدة الأمريكية 1994 لم يتأهل، وجاء في الترتيب الثالث في المجموعة الثالثة برصيد 18 نقطة خلف منتخبي إسبانيا برصيد 19 نقطة وأيرلندا برصيد 18 نقطة الذان تأهلا إلى نهائيات كأس العالم، وتفوق عليه منتخب أيرلندا في عدد الأهداف المسجلة فقط.

وكان الإنتصار أيضا بنقطتين.

وفي بطولة أمم أوروبا البرتغال 2004 كرر منتخب اليونان معجزة منتخب الدنمارك، واستطاع أن يحرز اللقب لكنه أخفق في التأهل إلى نهائيات كأس العالم ألمانيا 2006 بعد أن تراجع إلى المركز الرابع في المجموعة الثانية في تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم بـ21 خلف منتخبات أوكرانيا، وهو المنتخب الوحيد من هذه المجموعة الذي تأهل إلى نهائيات كأس العالم بعد أن جمع 25 نقطة، وتركيا بـ23 نقطة، والدنمارك بـ22 نقطة.

فهل بعد التواجد في الملحق الأوروبي يكون منتخب إيطاليا هو المنتخب الرابع الذي يفوز بلقب بطولة أمم أوروبا، ويفشل في بلوغ نهائيات كأس العالم؟