رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير

وائل لطفى

لعنة الرقم 10.. كابوس ريال مدريد يؤرق الأهلى قبل نهائى إفريقيا

الخميس 15/يوليه/2021 - 08:55 م
الأهلي
الأهلي
عبد الرحمن بدر
طباعة


يلتقي النادي الأهلي مع نظيره كايزر تشيفز الجنوب إفريقي في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال إفريقيا، على ملعب مركب محمد الخامس في الدار البيضاء بالمغرب.

وتنطلق المباراة في التاسعة مساءً بتوقيت القاهرة.

ويملك النادي الأهلي في جعبته 9 ألقاب قارية، كان آخرها في العام الماضي وحصده بعد الفوز على خصمه التقليدي الزمالك.

النادي الأهلي على بعد خطوات من تحقيق البطولة القارية العاشرة، ويحذر «الكابتن» من لعنة العاشرة التي أصابت ريال مدريد.

نادي ريال مدريد الإسباني، حقق البطولة القارية التاسعة في موسم 2001-2002، وفي الموسم التالي ودع البطولة من الدور نصف النهائي بعد الخسارة أمام نادي يوفنتوس الإيطالي.

ثم في موسم 2003-2004 خرج من الدور ربع النهائي أمام فريق موناكو الفرنسي بعد الخسارة بأربعة أهداف مقابل هدفين، وفي موسم 2005-2006 ودع البطولة من دور الـ16 بعد الخسارة أمام أرسنال بهدف نظيف في مجموع المباراتين.

وبموسم 2006- 2007، ودع البطولة من دور الـ16 أيضًا بعد الخسارة أمام بايرن ميونخ، ثم في عام 2007-2008 خرح من نفس الدور أمام روما الإيطالي، وبموسم 2008-2009 أيضًا أمام ليفربول، وفي موسم 2009-2010 خسر أمام فريق ليون الفرنسي بنفس الدور.

ثم بدأت العودة للأدوار المتقدمة من البطولة بداية من موسم 2010-2011، إذ وصل النادي الملكي في هذا الموسم للدور نصف النهائي وخسره أمام غريمه التقليدي برشلونة، ثم في موسم 2011-2012، ودع البطولة بنفس الدور أمام بايرن ميونخ، ثم من الدور ذاته في موسم 2012 – 2013 أمام فريق بروسيا دورتموند الألماني.

وفي موسم 2013-2014، تأهل نادي ريال مدريد للمباراة النهائية أمام جاره أتلتيكو مدريد، وتأخر بهدف أمام الأتلتي، حتى الدقيقة الـ92، والتي سجل بها سرجيو راموس، مدافع وقائد ريال مدريد السابق، هدف التعادل.

وسجل لاعبو ريال مدريد 3 أهداف في الأشواط الإضافية، ليحققوا اللقب الذي غاب عنهم 12 عامًا.


وبعد تتويجه باللقب العاشر، ودع ريال مدريد البطولة في الموسم التالي من نصف النهائي أمام يوفنتوس الإيطالي؛ ثم في موسم 2015-2016، حقق اللقب الـ11 في تاريخه، على حساب غريمه أتلتيكو مدريد.


فهل تلاحق لعنة اللقب العاشر التي أصابت ريال مدريد النادي الأهلي؟، أم أن بيتسو موسيماني ورجاله قادرين على الاحتفاظ بلقبهم والتربع مرة أخرى على عرش القارة السمراء.

ads
ads