رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير

وائل لطفى

ليونيل ميسي وأرسين لوبين.. الرجل ذو الألف وجه وألف حرفة

الخميس 24/يونيو/2021 - 01:44 م
ليونيل ميسي
ليونيل ميسي
عبد الرحمن بدر
طباعة

اللص الظريف الذي لا يمارس هوايته سوى في القصور والقلاع والصالونات، اللص الذي تسلل ليلة إلى قصر البارون شولمان، ثم خرج بعد أن ترك على مكتب البارون بطاقته وعليها "أرسين لوبين، الرجل المحترم سيعود عندما تصبح مجوهراتك أصلية". (1)

ويحتفل الدولي الأرجنتيني، وأحد أفضل لاعبي كرة القدم عبر تاريخها، ليونيل ميسي، نجم فريق برشلونة الإسباني بعيد ميلاده الـ34.



كيف بدأ أرسين لوبين وأين ظهر؟!

في يونيو من عام 1905، خطفت مجلة كل شيء الفرنسية، في عددها الثاني الأنظار، عندما اتفقت مع الكاتب موريس لوبلان، لنشر قصة قصيرة من كتابته، وبالفعل نشرت قصة "أرسين لوبين.. اللص الظريف".

أسلوب لوبلان الشيق استطاع خطف قلوب القراء، وتوالى نشر القصص حتى وصلت لـ17 رواية، و39 قصة قصيرة.

وتدور أحداث روايات أرسين لوبين، عن لص نبيل، جنتلمان، لا يسرق إلا الأغنياء، ودائمًا مايجد طريقة للهروب؛ ينتصر للفقراء ويضرب أغنياء المدينة ويدخل قصورهم العتيدة وقلاعهم، ثم يخرج منها حاملًا مجوهراتهم بعد أن ترك بطاقة موقعه باسمه. (2)

أرسين لوبين، انحاز دومًا للكادحين، لأصحاب المهن المهمشة؛ وضرب بيده على طفيليات المدينة، وأصحاب المهن رفيعة المستوى، والذين رآهم دومًا لايستحقون تلك الأموال، لكنه رجل نبيل لم يكن يقتل أي شخص، ولا حتى الشرطي الذي يواجهه.

حيل لوبين الذكية، كانت دومًا تجعله أسبق من منافسيه بخطوة؛ ففي كل مرة تظن أنك اقتربت من حل ألغازه والقبض عليه، يكون هو قد أنهى مهمته بنجاح ويقف في مكان ما حولك، ينظر إليك ويضحك بعد أن أسحرتك موهبته مرة أخرى؛ ثم يعود لمنزله كأنه أنهى لتوه عمله في إحدى مقاهي باريس. (3)

أما رشاقته، فكان لوبين يتحرك بخفة تشبه راقصي الباليه، هنا يقفز على أسطح العقارات، وهناك يعبر من نافذة ضيقة؛ ثم يقفز من عقار لآخر، ويركض في حواري باريس غير مكترث بأي شيء، فقط يواصل أعماله النبيلة؛ ويقف بجوار المهمشين والمظلومين؛ أمام سلطوية الأغنياء ونفوذهم. (4)

منديل الطعام الذي دخل التاريخ

الرابع والعشرين من يونيو 1987، مقاطعة "سانتا في" جنوب مدينة روساريو بالأرجنتين، ولد ليونيل أندريس ميسي كوتشيتيني، طفل ذي ملامح لاتينية ببشرة بيضاء وشعر أشقر، الأمور كانت طبيعية حتى وصوله لسن الحادية عشر، عندما اكتشف والده أنه يعاني من مرض نقص هرمونات النمو، وأن تكلفة علاجه باهظة للغاية.

وبدأ ميسي رحلته في كرة القدم مع فريق جراندولي المحلي، والذي كان يدربه والده؛ ثم انتقل لنيو أولد بويز في عام 1995؛ وأثناء تواجد أحد كشافة نادي برشلونة الإسباني في الأرجنتين، شاهد ليو يلعب مع فريق نيو أولد بويز، وتواصل على الفور بكارلوس ريكساش، المدير الرياضي للنادي آنذاك، وعرض اللاعب على الفريق الكتالوني، وانتقل ميسي مع والده لإسبانيا ليعرض موهبته على إدارة النادي الكتالوني، وأصابهم مستواه بالدهشة؛ وعرضوا على والده تكفل النادي بعلاجه، وتم توقيع الاتفاق المبدأي بين ميسي وبرشلونة على منديل طعام؛ لتبدأ رحلة ليو ميسي، أسطورة الكرة.

ليونيل ميسي.. اللص الظريف عاد للحياة

ربما أصابتك الحيرة عزيزي القاريء، أثناء مطالعتك للسطور الافتتاحية لهذا التقرير؛ والحديث عن قصص لوبين الخيالية، وجرائمه الظريفة، وشخصيته النبيلة.

الحقيقة أن ليونيل ميسي هو تجسيد واضح لحقيقة أرسين لوبين، فكلاهما امتلك الخفة والرشاقة في ارتكاب جرائمهما وهو بالظبط ماقدمه الأرجنتيني ذي الأصول الإيطالية، منذ يومه الأول مع برشلونة إذ تساقط أمامه كل المدافعين، وكان مجرد محاولة إيقافه أو ابعاده عن هدفه درب من الجنون.

ليونيل ميسي لم يعشق سوى الذهب، وعرف معانقته منذ أن وطأت قدمه أرض ملعب إسبانيول في مباراته الأولى مع برشلونة في 2006، وحتى حصوله على ستة ألقاب في موسم واحد؛ واقتحم القلاع الحصينة لسانتياجو برنابيو، وقتلهم بسداسية ثم عاد وضربهم بخماسية أخرى؛ ولأنه ميسي، لأنه يسرق الفرحة من منافسيها ويسكنها في قلوب مشجعيه ومحبيه، ويدخل كل القلاع الحصينة ويفرز مقتنياته بين الذهب الأصلي والمقلد؛ فيترك الأخيرة ويحتفظ بالأولى غير عابئًا بأي شيء سوى برد الجميل لمن منحوه الحياة، للنادي الذي جعله يعانق السماء، ووضعه تحت الأضواء؛ فأعاد لهم أمجاد الذهب، واستطاع أن يجعل قلعة كامب نو، مكانًا مرعبًا لأي شخص يحاول الدخول لها. (1)

رشاقة لاتصدق، وذكاء لايمكن أن يصل له عقل بشري؛ ربما هذا الوصف يكون مقاربًا لحقيقة ليونيل ميسي، ولكن كيف لك أن ترى لاعبًا يراقص كل هؤلاء، وهنا يؤرجح راموس، وهناك يسقط باولو مالديني! يا إلهي، مالديني سقط أرضًا أمام ذلك البرغوث، روبرتو كارلوس أيضًا ياعزيزي لم يستطع أن يقاوم رشاقته ومهارته، فسقط هو الآخر أمامه وتوالت الضحية بين نيستا وبيبي وبواتينج، وفاران، وغيرهم من أفضل مدافعي اللعبة، الكرة نفسها أحبت التواجد بين قدميه، كأنها اجتذبت لقطب مغناطيسي فلا تتحرك إلا بأمر منه، ولا تخرج عن إرادته، فأينما وجهها كانت تذهب، وأينما أراد عقله أن يحرك خصره وقدميه، كانتا تذهبان بانسيابية غريبة، لايصدق أحد أنها لدى بشر؛ فيمر من بين مدافعي خصومه بهدوء كأنه لايفعل شيء أساسًا، يراهم حوله أصنام ثابتة لاتقدر على فعل شيء؛ فقط يفسحون له المجال للمرور نحو المرمى. (4) (2)

ذكاء ابن روساريو جعله دائمًا في المركز الأول، تفكيره لم يكن عاديًا، فحتى عندما تظن أنك قد قرأت مايدور برأسه، فإنه يفعله وينطلي عليك أيضًا بالضبط كأرسين لوبين، وفي كل مرة ظن فيها أنه قد توقف وأن المدافعين قد نجحوا في إيقافه، فهو يجد طريقة دائمًا للوصول للمرمى، ليقف كل من واجهوه احترامًا له، يصفقون دون توقف على مسيرة تاريخية، كان فيها دائمًا الأسبق وصاحب المبادرة ولو بالتفكير، فعقل ميسي ليس كباقي البشر؛ دومًا ما أصابني إحباط أثناء مشاهدة الأرجنتيني، في لقطة أعلم جيدًا أنه سيراوغ المدافع على جهة معينة، والمدافع يعلم ذلك أيضًا، حتى أن أصحاب المقاهي والباعة الجائلين باتوا يعلمون ذلك؛ ويراوغه بالفعل في تلك الجهة، وانظر ماسيحدث؟ ينجح مرة أخرى في المرور بنفس البساطة والهدوء والسلاسة؛ دائمًا ماكان يجعل الأمور صعبة على منافسيه، وسهلة عليه؛ وبعد كل هذا يعود لمنزله ويجلس في هدوء وسط زوجته وأطفاله ليشاهد التلفاز أو يلعب مع حيوانه الأليف،  بعد أن ترك اسمه لامعًا على كل الصحف  وعبر مواقع الانترنت، وأثار النشوة في أجساد محبيه ومتابعي الكرة بأضعاف مايثيرها الجنس! أي هدوء لعين امتلكه هذا البرغوث؟ (3) (1)

ليونيل ميسي، أرسين لوبين، لأن الخيال لم يكن يومًا إلا جزء من الحقيقة؛ ولأن البطل الحقيقي ولد في نفس شهر خروج رائعة موريس لوبلان الخيالية للنور، والآن وقد شارفت مسيرة ميسي على النهاية؛ لا يسعنا سوى الانحناء له ورفع القبعة احترامًا على ماقدمه لنا ولكرة القدم؛ وأن نرفع يدانا لله لنشكره لأنه جعلنا نشاهد ميسي كل أسبوع، فهو وكريستيانو رونالدو تجسيد لعظمة خلق الله وقدرته في الخلق؛ شكرًا لك يا الله على وجودهما.. سننتظر هديتك القادمة لنا. 
ads
ads