رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير

وائل لطفى

جوران بانديف.. أسطورة مقدونيا الشمالية الذي كرمه منتخب هولندا في «يورو 2020»

الأربعاء 23/يونيو/2021 - 03:40 م
جوران بانديف
جوران بانديف
ريهام أسامة
طباعة

«جوران بانديف.. هو الأكثر شهرة بعد ستيفو بنداروفسكي الرئيس المقدوني.. والأعظم في البلاد».. هكذا وصف جماهير منتخب مقدونيا الشمالية اللاعب جوارن بانديف، أسطورة الفريق.

 

وأعلن جوران بانديف اعتزاله كرة القدم دوليًا، بعد قيادته منتخب بلاده مقدونيا الشمالية للتأهل لبطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020"، في خبر حزين للغاية بالنسبة لجماهير فريقه، التي تتنظر إليه وكأنه أسطورة للبلاد وليس للفريق فقط.

 

"نعم، إنه أسطورة مثل مارادونا وبيليه!"، كان هذا تأكيد أحد جماهير منتخب مقدونيا الشمالية ومتابعي بطولة "يورو 2020"، أن جوارن بانديف أسطورة حية وخالدة وليس مجرد لاعبًا عاديًا، بل هو يُضاهي الراحل دييجو مارادونا في الأرجنتين، وبيليه في البرازيل.

 

وبهذا الصدد، نرصد لكم أبرز ما قدمه جوران بانديف، أسطورة مقدونيا الشمالية، في مسيرته الكروية، على النحو التالي:

- وُلِد جوارن بانديف في يوليو 1983، في مدينة ستروميكا المقدونية، وبدأ مسيرته الدولية مع المنتخب المقدوني في عام 1999 تحت 16 عامًا، ثم منتخب تحت 19 عامًا، ثم منتخب تحت 21 عامًا.

 

- انضم للمنتخب المقدوني الأول في عام 2001، وأصبح أكثر لاعب مشاركة في المباريات برصيد 122 مباراة.

 

- يٌعد الهدّاف التاريخي للمنتخب المقدوني برصيد 38 هدفًا، كان آخرها في شباك منتخب النمسا في بطولة يورو 2020، ليدخل تاريخ منتخب بلاده.


 

- وكان هدف بانديف في مرمى النمسا، هو أول أهداف متتخب مقدونيا الشمالية في "يورو 2020"، مدركًا التعادل لفريق قبل الهزيمة بنتيجة 1-3.

 

- بانديف سجل هدف تأهل منتخب مقدونيا الشمالية إلى أول بطولة كبرى لها "يورو 2020" في التصفيات (مباراة الملحق) ضد جورجيا في شهر نوفمبر الماضي.

وبعد هدفه الحاسم، قال بانديف، صاحب الـ37 عامًا: "هذا الهدف هو الألى والأهم في مسيرتي الكروية على الإطلاق، بعدما حصلنا على بطاقة التأهل للعرس القاري الأوروبي".

 

- شارك بانديف في آخر مباراة دولية له، بعدما أعلن اعتزاله دوليًا، عقب انتهاء مواجهة هولندا، يوم الاثنين الماضي، في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات ببطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020"، والتي انتهت بفوز هولندا بنتيجة

وقال بانديف قبل المباراة: "هذه آخر مباراة لي بالقميص الوطني، أعتقد أن هذا هو الوقت المناسب للاعتزال الدولي".

وتابع بانديف: "كل مباراة بالقميص الوطني كانت مؤثرة بالنسبة لي، لكن بالطبع هذه المواجهة خاصة للغاية بالنسبة لي".

 

- ورغم هزيمة مقدونيا الشمالية بثلاثية نظيفة، إلا أن منتخب هولندا قرر تكريم جوارن بانديف، بعد مسيرة حافلة في الملاعب استمرت نحو 20 عامًا.

 



- وعلى المستوى المحلي، فقد تألق بانديف مع فريق إنتر ميلان الإيطالي في موسم 2010، ونجح في التتويج معهم بالثلاثية التاريخية، وفوزه بدوري أبطال أوروبا "التشامبيونزليج".

 

- ولكن بانديف ليس عظيمًا في أرض الملعب فقط، وليس هذا سبب شهرته الوحيد، بل السبب الحقيقي وراء زيادة شعبيته، هو إنشائه لأكاديمية في مدينة "ستروميكا" مسقط رأسه، هدفها الاهتمام بالشباب المقدونيين الصغار، من أجل تزوديهم بالمهارات المختلفة التي تؤهلهم للإنضمام إلى منتخب بلادهم والدفاع عن قميصه في المحافل الأوروبية والعالمية، مثلما فعل بانديف في حياته.




ads
ads