رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مونديال 2017 للشباب.. نجوم وصلت للقمة في 4 سنوات

فيل فودين
فيل فودين

كانت بطولة كأس العالم تحت 17 عامًا التي أقيمت في الهند، بارقة أمل لصعود لاعبين لمعوا في يومنا هذا بعد 4 أعوام من البطولة.

 

لاعبون تألقوا في البطولة وباتوا حديث الساحة الكروية، بل توج أحدهم بلقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم ووصل البعض الآخر لنهائي المسابقة.

 

بطولة سرق فيها الأضواء العديد من النجوم وعلى رأسهم لاعبي المنتخب الإنجليزي الذين توجوا بالبطولة، بجانب منتخبات إسبانيا الوصيف والبرازيل صاحب المركز الثالث.

 

وبهذه المناسبة، يستعد هؤلاء النجوم للمشاركة مع منتخبات بلادهم في بطولة أمم أوروبا "يورو 2020" خلال الشهر الجاري.

 

في التقرير التالي سنستعرض لكم أبرز المواهب الشابة التي انفجرت بعدها في خلال 4 سنوات.

 

إنجلترا

 

البداية بالتأكيد ستكون مع البطل الأسود الثلاثة، حيث برز 5 أسماء في قائمة المدرب ستيف كوبر على رأسهم فيل فودين نجم مانشستر سيتي الإنجليزي الحالي.

 

فودين كان من ضمن التشكيل الأساسي للمدرب كوبر في هذه البطولة، وسطع نجمه قبل أن يعود ويبدأ تدريجيًا في اللعب أساسيًا مع الإسباني بيب جوارديولا في السيتي.

 

ويعيش فودين أفضل مواسمه مع السيتي هذا العام بل يعتبر من أفضل لاعبي الفريق بجانب المدافع روبن دياز، حيث ساعد الفريق للوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

اللاعب الثاني هو جادون سانشو جناح بروسيا دورتموند الألماني الحالي وواحد من أفضل أجنحة العالم والذي يتسابق عليه أبرز أندية أوروبا للظفر به هذا الصيف.

 

سانشو كان لاعبًا في صفوف مانشستر سيتي ليتألق في البطولة وينتقل إلى دورتموند في أغسطس من نفس العالم.

 

لاعب آخر هو راين بريستور مهاجم ليفربول وهداف البطولة بـ8 أهداف واحد من المواهب الصاعدة، ولعب الموسميين الماضيين مع سوانزي سيتي وشيفيلد يونايتد.

 

وظهر في بطولة تحت 17 أيضًا سميث روي متوسط ميدان أرسنال الحالي، والذي بدأ يلعب أساسيًا مع الجانرز لأول مرة هذا الموسم بل نال ثقة المدرب الإسباني مايكل أرتيتا حتى أصبح أساسيًا في تشكيله هذا الموسم.

 

أمام اللاعب الأخير في صفوف إنجلترا هو كالوم أودسون أودوي جناح تشيلسي والذي توج هذا الموسم مع البلوز بدوري أبطال أوروبا.

 

إسبانيا

 

وصيف البطولة برزت بعض الأسماء أيضًا في قائمته لكن كان الثنائي فيران توريس وإيرك جارسيا هم أبرز الأسماء الحالية.

 

توريس جناح فالنسيا حينها تألق، ثم انتقل هذا الصيف لصفوف مانشستر سيتي الإنجليزي ووصل مع فريقه لنهائي دوري الأبطال.

 

أما جارسيا مدافع مانشستر سيتي فهو الأسم الأبرز في المدافعين خلال الفترة الماضية، لينتقل رسميًا اليوم إلى برشلونة الإسباني في صفقة انتقال حر.

 

لاعبون آخرون

 

ثلاث لاعبين آخرون ظهروا في مونديال الشباب يلعبون في أندية كبيرة في 2021 وهم الأمريكاني سيرجي ديست، التركي أوزان كاباك والفرنسي إيلايان ميلييه.

 

ديست لاعب أياكس الهولندي السابق ظهر بشكل جيد قبل أن يلعب أساسيًا مع فريقه، ليبدأ مسيرته الحقيقية في أكتوبر 2020 عندما انتقل إلى العملاق الإسباني برشلونة.

 

أمام كاباك فكان مدافع المنتخب التركي ونادي جالطة سراي، لكنه لم يظهر كثيرًا مع فريقه، لينتقل بعد البطولة إلى شالكة الألماني وتتحول مسيرته إلى مدافع أساسي في صفوف ليفربول الإنجليزي في النص الثاني من موسم 2021 عندما ضمه الريدز على سبيل الإعارة.

 

اللاعب الأخير هو ميلييه حارس مرمى ليدز يونايتد الإنجليزي الجاري، والذي ينافس على جائزة أفضل لاعب في الموسم.

 

ميلييه ظهر بشكل رائع مع منتخب الديوك وينتقل من لوريان في 2019 إلى ليدز ليثبت جدارته في موسم ليدز الأول بالبريميرليج.