رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير

وائل لطفى

مصر تسعى لحسم تأهلها إلى أمم إفريقيا أمام كينيا فى الظهور الأول لمحمد صلاح مع البدرى

الخميس 25/مارس/2021 - 08:33 ص
منتخب مصر
منتخب مصر
محمد غبن
طباعة

يسعى المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم، لحسم تأهله رسميًا، إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2021 بالكاميرون، عندما يحل ضيفًا على كينيا، في السادسة مساءً، بملعب نيايو الوطني، ضمن الجولة الخامسة من المجموعة السابعة لتصفيات كأس الأمم الإفريقية 2021.

ويحتل المنتخب المصري، صدارة المجموعة، برصيد 8 نقاط، بفارق الأهداف، عن جزر القمر، صاحب المركز الثاني، بينما يحتل منتخب كينيا، المركز الثالث، برصيد 3 نقاط، يليه منتخب توجو، في المركز الرابع، برصيد نقطة واحدة.

الفوز والتعادل على أقل تقدير، سيمنح "الفراعنة" بطاقة التأهل إلى كأس أمم إفريقيا، دون انتظار المباراة المقبلة في القاهرة أمام جزر القمر، في الجولة الأخيرة، وهو ما يبحث عنه حسام البدري، المدير الفني للفراعنة.

كما يطمح المنتخب المصري، للثأر من كينيا بعد التعادل السلبي- المخيب للآمال- بهدف لمثله، الذى انتهت به مباراة المنتخبين فى الجولة الأولى التى أقيمت على استاد برج العرب، فى أول ظهور رسمى للفراعنة تحت قيادة حسام البدرى، وهى المباراة التى أوجدت حالة من الجفاء بين المدرب والجماهير المصرية، بسبب البداية غير الموفقة فى تصفيات كأس أمم إفريقيا.

وسيعتمد البدرى بشكل أساسى على محمد صلاح، نجم فريق ليفربول الإنجليزى، فى أول ظهور له مع "الفراعنة" منذ أخر مباراة خاضها أمام جنوب إفريقيا فى دور الـ16 لبطولة أمم إفريقيا 2019 التى أقيمت فى مصر، حيث انتهت المباراة بخسارة الفراعنة بهدف نظيف وتوديع البطولة، ومنذ هذا التاريخ لم يظهر صلاح بقميص الفراعنة، سواء فى المباريات الودية أو الرسمية التى خاضها الفراعنة تحت قيادة البدرى .

وتأثر منتخب مصر طوال هذه الفترة بغياب صلاح، على المستويين الفنى والمعنوى، حيث غابت الخطورة فى جميع اللقاءت، وبدا الفراعنة وكأنهم منتخب متواضع يسهل ترويضه من المنتخبات الضعيفة أمام كينيا وجزر القمر، وإن كانت المباراة الوحيدة التى كانت تليق بمستوى الفراعنة هى مباراة توجو على أرضها والتى انتهت بفوز الفراعنة 3-1 .

وتسببت الإصابات وتأخر انضمام أحمد حجازى فى إرباك حسابات البدرى قبل اختيارالتشكيل الأساسى وتحديدا فى ثلاثة مراكز، لم يتم حسمها حتى الآن لأسباب معروفة للجميع، بداية من قلب الدفاع ثم الظهير الايسر وأخيرا الوسط المدافع، وذلك بسبب تأخر انضمام أحمد حجازى للمعسكر، وإصابة أحمد أبوالفتوح، الظهير الإيسر، من بعده أيمن أشرف، والمنافسة بين الثلاثى محمد الننى وطارق حامد وعمرو السولية .

ومن المتوقع أن يخوض "الفراعنة"، مباراة اليوم بتشكيل مكون من:

محمد الشناوى فى حراسة المرمى

ومحمود الونش وأحمد حجازى (على جبر) فى قلب الدفاع، ومحمد هانى فى الجانب الأيمن وأحمد أيمن منصور(عبدالله جمعة) فى الجانب الايسر.

وفى الوسط محمد الننى وعمرو السولية (طارق حامد) وأمامهما محمد مجدى أفشة ومحمد صلاح فى الجناح الأيمن ومحمود تريزىيجيه فى الجانب الأيسر ومصطفى محمد في خط الهجوم.

ويعتمد البدرى على نفس طريقة اللعب التى خاض بها مباراة توجو على أرضها من خلال النزعة الهجومية مستغلا مهارة الثلاثى محمد صلاح وأفشة وتريزيجيه وقدرة مصطفى محمد على استغلال أنصاف الفرص وتسجيل الأهداف، حتى يغلق الطريق أمام منتخب كينيا فى محاولة السيطرة على المباراة أو مهاجمة مرمى محمد الشناوى .

ads