رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز

موسيماني يتحفظ على عودة «بادجي» ويحدد أسماء المعارين العائدين

بادجي
بادجي

في تطور سريع للأحداث داخل أروقة القلعة الحمراء بعد حالة الهدوء التي سيطرت على الجميع بعد تخطي عقبة فيتا كلوب الكونغولى، بدأت تطفو على السطح أزمة مبكرة بشأن بعض الملفات بين لجنة التخطيط برئاسة محسن صالح والجنوب إفريقي بيتسو موسيماني المدير الفني للفريق الأول بشأن اللاعبين المعارين.

وكشف مصدر مسئول عن أن موسيماني اتفق على عودة ثلاثة لاعبين فقط من المعارين هم عمار حمدي المعار إلى الاتحاد السكندري وأحمد ياسر ريان المعار إلى سيراميكا كليوباترا وأحمد حمدي عبدالقادر المعار لسموحة بعد المستوي الجيد الذي ظهر عليه اللاعبون حتى الآن في فترة الإعارة.


وأضاف المصدر أن المدير الفني منح اللاعبين فرصة حتى نهاية الموسم وتقييم التجربة لهم واختيار أفضل العناصر التي يحتاج إليها الفريق فى الموسم المقبل.

وأشار المصدر إلى أن موسيماني رفض اقتراح لجنة التخطيط بشأن عودة السنغالي أليو بادجي مهاجم الفريق المعار إلى أنقرة جوجو التركي، خاصة أن الفريق يعاني من عقم تهديفي بعد فشل الكونغولي والتر بواليا الوافد الجديد في علاج إهدار الفرص وإثبات نفسه لقيادة هجوم الأهلي.

وأوضح المصدر أن موسيماني أكد أن بادجي ليس مهاجما مقنعا فنيا بالنسبة له ولن يكون مفيدا، بجانب أن عودته ستكون لها آثار سلبية ليست في صالح الفريق لعدم الاستفادة منه.

وتابع المصدر أن اللجنة حاولت إقناع المدير الفني بأن اللاعب كلف خزينة النادي أكتر من 2 مليون دولار وأن موقفه الرافض عودته قد يتسبب في رحيله بخسائر مادية.

وأكد المصدر أن موسيماني تمسك بموقفه الرافض، مؤكدا أن عودته لن تكون على حساب الأجانب في الفريق أمثال أليو ديانج وعلي معلول وبدر بانون وأجاي ووالتر بواليا.

موقف الجنوب افريقي وضع اللجنة في مأزق بشأن مصير أليو بادجي، خاصة أن اللاعب لم يثبت نفسه في فترة الإعارة بالشكل المطلوب لتسويقه في الفترة المقبلة.