رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد البـاز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

توماس باخ: مونديال اليد منحنا الثقة لإقامة بطولات آمنة رغم أزمة كورونا

توماس باخ
توماس باخ

أرسل السيد توماس باخ،  رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية، خطابا إلى الدكتور حسن مصطفى، رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد، للتهنئة على النجاج الذى حققته بطولة العالم لكرة اليد بمصر، والثناء على أداء اللاعبين المتميز على الرغم من تداعيات فيروس كورونا. 

وقال توماس باخ، رئيس اللجنة الأوليمبة الدولية، إن التعاون السلس بين الاتحاد الدولي لكرة اليد  وحكومة جمهورية مصر العربية واللجنة المنظمة لبطولة العالم لكرة اليد للرجال الـ27-مصر 2021 وضع أساس النجاح الباهر لهذه البطولة التى لا تنسي، ويعد مثالاً رائعاً على الشراكة الفعالة بين الرياضة والسلطات الحكومية والاستفادة من خبرة كل منهما مع احترام أدوار ومسئوليات كل منهما. 

واعتبر رئيس الأوليمبية الدولية مونديال العالم لكرة اليد بمصر مثالاً على أنه من الممكن أن تتم إقامة البطولات الرياضية بأمان حتى فى ظل القيود الصحية المستمرة أثناء تفشي وباء كورونا، وذلك بفضل التنظيم المتميز والبروتوكولات الصحية الصارمة لجميع الأطراف المعنية. 

وتابع رئيس الأوليمبية الدولية فى خطابه :"لقد أعطي التنظيم الآمن للبطولة الثقة الكبيرة لنا جميعاً فى المجتمع الأوليمبي عند الإعداد للأحداث المستقبلية وبالأخص دورة الألعاب الأوليمبية المؤجلة طوكيو 2020،  وتظل صحة وسلامة الرياضيين وكافة المشاركين على رأس أولوياتنا فى هذا الألعاب الأوليمبية"، مشيراً إلى أنه سيتم  تضمين الدروس المستفادة من هذه البطولة فى الإجراءات المماثلة الشاملة التى سيتم وضعها فى طوكيو. 

وتعليقاً على خطاب رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية، أوضح الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، بأن مصر استطاعت كسب ثقة المجتمع الأوليمبي الدولي والاتحادات الرياضية الدولية بعد النجاح الباهر لمونديال العالم لكرة اليد فى ظل تحدي فيروس كورونا، وبفضل التكامل والتعاون بين جميع الأطراف المعنية، وباتت مصر منصة لاستضافة مختلف البطولات الرياضية تنفيذاً  لأحد المحاور الهامة من استراتجية وزارة الشباب والرياضة على المستوى الرياضي، مشيراً إلى أنه جار المتابعة بشأن البطولات الدولية المقبلة المقرر إقامتها فى مصر ومنها بطولتا العالم للرماية والجمباز، للحفاظ على المستوى التنظيمى المتميز الذى أصبح علامة مسجلة للدولة المصرية أمام العالم عند استضافة الأحداث والبطولات الرياضية الدولية.