رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«نار الغيرة».. هل وصلت علاقة مانى وصلاح إلى النهاية؟

الأحد 20/ديسمبر/2020 - 10:51 ص
صلاح وماني
صلاح وماني
سيف الحسيني
طباعة

من جديد أظهر ثنائي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح وساديو ماني غيرتهما المعتادة في السنوات الأخيرة، بعدم الرضا بالجلوس على دكة البدلاء.

 

الألماني يورجن كلوب مدرب الريدز أراح صلاح منذ بداية لقاء كريستال بالاس، وأظهرت الكاميرات علامات عدم الرضا على الأخير في شوط تألق فيه زميله السنغالي ساديو ماني بهدف وصناعته لآخر.

 

وفي الشوط الثاني ظهرت "نار الغيرة" لثالث مرة في المواسم الماضية بين ماني وصلاح، عندما أجرى كلوب تبديلا مبكرا بخروج ماني في الدقيقة 57 ونزول صلاح بدلًا منه ليبدو الغضب على السنغالي بشكل واضح.

 

صلاح تألق وأحرز هدفين وصنع هدفا في لقاء هو أكبر نتيجة في البريميرليج هذا الموسم بعدما انتهى بسباعية نظيفة لحامل اللقب.

 

كلوب علق بعد المباراة بأنه لا يوجد أزمة بين ماني وصلاح، وأن الأخير ليس غاضبا بسبب نزول صلاح بل بسبب رغبته في تنفيذ الركلة الحرة قبل أن يخرج، لكن الشواهد الماضية تثبت عكس ذلك وتقول إن العلاقة باتت قريبة من الانتهاء.

 

 

الواقعة الأولى

 

في أغسطس 2019 وفي مباراة بيرنلي، تكرر المشهد وغضب بشدة ماني من تبديله أمام بيرنلي كما أنه غضب بسبب عدم تمرير صلاح له هجمة مرتدة أظهر فيها الأخير بعض الأنانية.

 

ماني أكد أنه كان غاضبًا بسبب عدم تمرير صلاح له الكرة، حيث كانت الفرصة له أفضل وفضل صلاح التسجيل لمواصلة صراعه على ترتيب هدافي المسابقة.

 

 

الواقعة الثانية

 

ولم يمر أكثر من شهر على الواقعة الثانية حيث كانت في الجولة العاشرة بلقاء برايتون ألبيون.

 

وخرج محمد صلاح ليشارك بدلا منه السنغالى ساديو مانى الذى بدأ المباراة على مقاعد البدلاء، وأظهرت الكاميرا ملامح الغضب على وجه صلاح بسبب خروجه من الملعب.

 

الواقعة الثالثة

تقارير عديدة أشارت إلى أن ماني كان مستاء من عدم حضور صلاح في حفل جوائز الأفضل في إفريقيا التي أقيمت في القاهرة وتوج بها السنغالي على عكس ما فعله الأخير عندما توج بها صلاح في بلد الأول وكان متواجدا معه.

الكلمات المفتاحية

ads