رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

محمد فخري بعد تصعيده: طموحي كبير مع النادي الأهلي.. وهدفي تثبيت أقدامي مع الفريق

الجمعة 03/يوليه/2020 - 12:35 م
الكابتن
محمد الدكر
طباعة
أعرب محمد فخري، لاعب فريق الشباب الذي تم تصعيده للمشاركة الجماعية مع الفريق الأول للكرة ‏بالنادي الأهلي، عن سعادته بالتواجد مع اللاعبين الكبار والمشاركة في التدريبات الجماعية.

وقال محمد فخري إن وجود لاعبين داخل صفوف الفريق من الجيل ‏الحالي سبق لهم اللعب في قطاع الناشئين بالنادي، يعد أكبر دافع وحافز لتشجيعه في الوصول للمستوى ‏الذي وصلوا إليه، والتمسك بفرصة المشاركة المستمرة مع الفريق الأول، خاصة أن تألق هؤلاء اللاعبين جعل ‏الجميع؛ سواء جهاز فني أو جماهير ينظرون بتفاؤل كبير إلى اللاعب الذي يتم تصعيده.‏

وقال فخري، إن سامي قمصان المدرب المساعد بالجهاز الفني، يتحدث معه بشكل دائم لتحفيزه ‏خلال التدريبات ويطالبه بتخطي أي صعوبات في الفترة الحالية، مشيرا إلى أن هذه الكلمات تعد أفضل دافع ‏له، خاصة أن المدرب المساعد كان يتابعه منذ أن كان لاعبا في صفوف غزل المحلة.‏

وأوضح لاعب فريق الشباب بالنادي الأهلي، أنه حرص على تنفيذ برنامج تدريبي خلال فترة توقف ‏النشاط بالتنسيق والمتابعة المستمرة من عمرو أنور المدير الفني لفريق 99 بالنادي، مؤكدا أن طموحه في ‏الفترة الحالية ينصب على تثبيت أقدامه مع الفريق الأول، الذي سيكون نقطة انطلاق لمرحلة ‏جديدة في مشواره الكروي والتواجد مع المنتخب.‏

وأوضح فخرى، أنه تلقى عروضا خلال الانتقالات الشتوية الماضية ‏ولكنها تعطلت في اللحظات الأخيرة، وأنه متفائل بالمرحلة المقبلة بعد عودة النشاط من ‏جديد.‏

وشدد لاعب شباب الأهلي على أن النادي يتبع كافة الإجراءات الاحترازية، ويجب أن ‏يتعايش الناس جميعًا مع الظروف الحالية، من خلال التدريبات اليومية واستئناف البطولات على غرار ما حدث ‏في العديد من الدول الأوروبية.‏
وأكد فخري أن بطولة إفريقيا هي الهدف الأكبر للأهلي، والتحدي الأصعب للجيل الحالي القادر على ‏تحقيق حلم الجماهير بالعودة من جديد إلى منصات التتويج الإفريقية، خاصة أن الفريق يسير بخطوات ‏ثابتة نحو تحقيق هذا الحلم.‏‎ ‎
وقال فخري، إن محمد صلاح نجم المنتخب الوطني المحترف في ليفربول الإنجليزي، اجتهد ‏ووضع أمامه هدفا منذ الصغر، وأصبح مثلا أعلى للأجيال الحالية، خاصة أنه واجه تحديات وصعاب كبيرة وتغلب عليها في بداية مشواره إلى أن أصبح أحد أهم اللاعبين في أوروبا ‏والعالم.‏‎ ‎

واختتم فخرى حديثه، مؤكدا أن طموحه كبير داخل النادي الأهلي، ولديه الرغبة القوية ‏في تثبيت أقدامه مع الفريق الأول، ويسعى إلى تحقيق هذا الحلم بكل قوة من خلال التدريبات اليومية ‏والالتزام بكافة النصائح والتوجيهات؛ سواء من اللاعبين الكبار أو الجهاز الفني.‏
ads
ads