رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

جرس الـ33 وأحلام ميسي الثلاثة

الأربعاء 24/يونيو/2020 - 03:28 م
ليونيل ميسي
ليونيل ميسي
سيف الحسيني
طباعة

يعرف أن أيامه في كرة القدم باتت قليلة، لكن عشاقه يتمنون أن تستمر إلى الأبد، ليونيل أندريس ميسي كوتشيتيني يتم اليوم الأربعاء الموافق 24 يونيو عامه الـ 33 إذا ولد في عام 1987 في مقاطعة "سانتا في" جنوب مدينة "روساريو" بالأرجنتين.

 

ليونيل ميسي دائمًا ما كان البطل في كل اللحظات، لكن أيقونة التانجو يريد إنهاء مسيرته وعودة إلى موطنه مرفوع الرأس، وقال ميسي في حواره العام الماضي مع قناة "تي واي سي سبورت": "لدي حلم أن أكون قادرا على اللعب في نيويلز الأرجنتيني، لكنني لا أعرف ما إذا كان ذلك ممكنا، ولدي عائلة، وهي تسبق رغبتي".

 

ويضيف البرغوث الأرجنتيني في حوار آخر مع موندو ديبورتيفو الكتالونية: "كم سنة متبقية في مسيرتي؟ هذا هو السؤال الأكثر تعقيدًا! لا أعرف! نأمل أن تكون هناك سنوات أكثر، تستمر الرغبة في التطور كل يوم، لا يزال لدي العديد من التحديات التي أود تحقيقها، والمزيد من الجوائز، والمزيد من الأهداف".

 

2021 و2022 عامين سيكونان حاسمان للغاية في مسيرة أفضل لاعب في العالم، ويريد فيها تحقيق الثلاث أحلام التي دائمًا ما تراوده الفترة الأخيرة والتي نسردها لكم في التقرير التالي..

 

 

كوبا أمريكا

 

الحلم الأكبر للبرغوث الأرجنتيني هو رفع كأس كوبا أمريكا الذي غاب عن خزائن بطولات بلاده منذ 27 عامًا وبالتحديد عن آخر لقب في 1993.

 

ميسي طارده كابوس كوبا أمريكا في عامين متتاليين 2015 و2016 ثم أخيرًا في العام الماضي 2019، بخسارة نهائيين حتى  وصل به الحالي لمشهد لم ينساه عشاق كرة القدم في 2016 بعد الخسارة أمام تشيلسي حيث أنهمر في البكاء بعد بطولة رائعة قدمها ميسي.

 

في 2019 بعد بطولة وفريق كان بطله ميسي، لعب الأرجنتيني نهائي رائع لكنه خسر أمام البرازيل بهدفين نظيفين لينفجر بعدها ميسي غاضبًا بتصريحات تخرج منه لأول مرة وكانت أبرزها: "لقد جمعوا كل الأغبياء للمشاركة في تلك البطولة، كل القرارات كانت ضدنا وكانت هناك قرارات واضحة تستدعي تدخل الـVAR لكن الحكام رفضوا الاستعانة بها، وكان يجب عليهم احترام المجهود الذي قدمه اللاعبين، ومن خلال أدائنا اليوم علينا أن نتأكد أن مستقبل منتخب الأرجنتين مزدهر وسيتطور بمرور الأيام".

 

 

2021 عندما تستضيف بلاد ميسي البطولة، سيكون البرغوث على موعد مع الانتقام وتحقيق الحلم أخيرًا والتتويج داخل بلاد التانجو.

 

 

كأس العالم

 

ميسي أيضًا يحلم بالتتويج بالمونديال ليضيف أسمه من ذهب في تاريخ، ليكون اللاعب الذي حقق جميع البطولات لكنه فشل مع الأرجنتين في العقد الأخير منذ أن صعد للمنتخب الأول.

 

في 2014 قاد ميسي بنسخته الأفضل، مونديال أكثر من رائع لنسخة مميزة من منتخب التانجو في العقد الأخير ووصل للنهائي لكنه خسره أمام ألمانيا، ليتجدد الموعد مع البرغوث في 2022 بقطر على آمل تحقيق الحلم في سن الـ 35 والتي قد تكون النسخة الأخيرة لليو.

 

دوري أبطال أوروبا

 

وعد مازالت جماهير كامب نو تنتظره يقع على عاتق ميسي، عندما أخبرهم في العاميين الماضيين في افتتاح الموسم بملعب الفريق أن حلم دوري الأبطال لازال يراودنا وأنن لا نتنازل عنه، ليصطدم طموحه بفريق إرنستو فالفيردي الذي تحطمت عليه أحلام ميسي بالخروج من الأبطال بريمونتادا مكررة من روما الإيطالي وليفربول الإنجليزي.

 

ميسي دائمًا ما يشير إلى رغبته في العودة إلى التتويج بدوري الأبطال بعد آخر نسخة حققها الفريق في 2015 ، حيث لم يسنح للنادي الكتالوني الوصول للمباراة النهائية في أخر 5 نسخ من بعدها.

ads
ads