رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
الدوري الإنجليزي الممتاز
9.15
ارسنال
ليستر سيتى
الدوري الإيطالي
9.15
يوفنتوس
فيرونا
كأس الكونفدرالية
21:00
بيراميدز
نهضة بركان

مدرب دورتموند ينفى استقالته عقب الخسارة من بايرن

الأربعاء 27/مايو/2020 - 04:10 م
دورتموند وبايرن
دورتموند وبايرن
سيف الحسيني
طباعة
نفى لوسيان فافر المدير الفني لفريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم اليوم الأربعاء تكهنات حول أنه ينوي الاستقالة، وذلك بعد تصريحات غامضة أدلى بها بعد هزيمة الفريق على ملعبه أمام بايرن ميونخ 0 - 1 أمس الثلاثاء في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الألماني.

ورفع بايرن ميونخ رصيده إلى 64 نقطة في الصدارة بينما تجمد رصيد بوروسيا دورتموند عند 57 نقطة في المركز الثاني، وذلك قبل ست مراحل من نهاية المسابقة، لتتقلص فرص دورتموند بشكل كبير في انتزاع اللقب للمرة الأولى منذ عام 2012، بينما اقترب بايرن من التتويج باللقب للموسم الثامن على التوالي.

وقال فافر: "لا أفكر في الاستسلام. شعرنا أمس جميعا بخيبة أمل، ولكن كلماتي في المقابلة التي أجريت مباشرة عقب المباراة، يبدو أنه جرى إساءة فهمها في العديد من النواحي".

وأضاف: "ما كنت أود قوله فقط إنه ليس الوقت المناسب لتقييم الموسم. لماذا يتعين أن يكون الأمر كذلك ؟.. سنكون مطالبين في مباراة يوم السبت أمام بادربورن بتقديم أداء من الطراز الأول مجددا. هذا ما يجب أن ينصب تركيزنا عليه، وليس على شىء آخر".

ولدى سؤاله عما إذا كانت الهزيمة قد تشير إلى أنه ليس مدرب بطولات، قال فافر في تصريحات لشبكة "سكاي": "الناس يقولون هذا منذ أشهر. لا أقرأ الصحف، لكنني أدرك الأمور. سأتحدث بشأن هذه الأمور خلال أسبوعين".

وأشارت وسائل إعلام ألمانية إلى أن هذه التعليقات قد تعني أن المدرب السويسري سيعلن رحيله عن المنصب في الشهر المقبل، وذكرت صحيفة "بيلد" أن نادي بوروسيا دورتموند على تواصل منذ فترة مع نيكو كوفاتش، المدير الفني السابق لبايرن ميونخ.

وقال اللاعب الألماني السابق لوثار ماتيوس، الناقد لدى شبكة "سكاي": "اعتقدت على الفور أن لوسيان فافر راحل ونيكو كوفاتش قادم. هذا ما اعتقدته عقب تصريحاته. اعتقدت أن دورتموند ربما يبحث عن مدرب جديد هذا الصيف".

وكان فافر صاحب الـ62 عاما، الذي تولى تدريب دورتموند في 2018 ومن المفترض أن يستمر عقده حتى عام 2021، قد رحل عن تدريب بوروسيا مونشنجلادباخ بعد خسارة أول خمس مباريات في موسم 2015 - 2016.

الكلمات المفتاحية

ads