رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

مباريات صنعت نجومًا «7» عندما انتصر ماني على ليفربول في 45 دقيقة فقط ليجبر كلوب على شرائه

السبت 02/مايو/2020 - 04:17 م
ساديو ماني
ساديو ماني
إسماعيل مطر
طباعة

كرة القدم زخرت على مر تاريخها بالمواهب، منها من لم يظهر للنور وتم دفن موهبته دون أن يعرفه أحد، ومنهم من فرض نفسه على العالم وجميع المهتمين بكرة القدم.

 

في سلسلة مباريات صنعت نجوم، نسلط الضوء على نجوم ازدادت شعبيتهم بعد تألقهم في مباراة معينة، ليعرفهم العالم وتتهافت عليهم الأندية ومن ثم يصبحوا من أفضل اللاعبين سواء محليًا أو عالميًا.

 

الحلقة السابعة سنسرد فيها قصة المباراة التي شهدت تألق السنغالي ساديو ماني مع ساوثهمبتون، وجعلته ينتقل لنادي ليفربول بعد ذلك 


انتقل ساديو ماني لنادي ساوثهمبتون الإنجليزي في عام 2014، قادمًا من نادي ريد بول سالزبورج النمساوي،  وقاده في الموسم الأول للصعود للدوري الأوروبي، بتسجيله لـ 10 أهداف في الدوري.

وفي موسم 2015-2016، ظهر ماني بشكل جيد مع الساوث في الدوري الأوروبي وفي المراحل الأولى من مسابقة الدوري الإنجليزي، لكنه استمر من شهر ديسمبر حتى شهر مارس دون تسجيل أي هدف في البريمرليج ، كما تم استبعاده من إحدى المباريات لعدم التزامه بمواعيد التدريبات .

وفي الثاني عشر من شهر مارس، تحصل ماني على بطاقة حمراء في مباراة فريقه أمام ستوك سيتي ، لكنها كانت غير مستحقة، ليتقدم باستئناف ويفز به ، ويصبح متاحًا لمباراة الفريق أمام ليفربول .

وفي مباراة ليفربول ، جلس ماني على دكة البدلاء، وتقدم ليفربول بهدفين نظيفين في الشوط الأول كما هو كان متوقعًا، ليقرر كومان الدفع بماني في الشوط الثاني.

تغير أداء ساوثهمبتون على مستوى الهجوم، وتحصلوا على ركلة جزاء في الدقيقة 49، لتسنح لماني فرصة تذليل الفارق، لكنه أضاع الكرة بغرابة، لتستمر النتيجة بتقدم أبناء الألماني يورجن كلوب بهدفين نظيفين.

لكن ماني أبى ألا يعوض إخفاقه في تسجيل ضربة الجزاء، وبالفعل استطاع تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 64.

عادل بعدها ساوثهمبتون النتيجة نتيجة مجهودات ماني الهجومية الكبيرة، ولأنه أراد ترك بصمة كبيرة في تلك المباراة، سجل ماني الهدف الثالث للساوث والانتصار لفريقه في الدقيقة 86، وسط دهشة وحسرة من كلوب ولاعبيه، فبعد أن كانوا متقدمين بهدفين دون مقابل في غياب ماني، ظهر الأسد السنغالي ليقلب النتيجة في 45 دقيقة فقط!

أداء ماني الرائع أعقبه ثلاثية في مانشستر سيتي وأداء جيد في بقية مباريات الدوري الإنجليزي ذاك الموسم، ليستندبه كلوب لليفربول صيف عام 2016 مقابل 34 مليون يورو، في أغلى صفقة انتقال للاعب إفريقي في ذلك الوقت.

قاد ماني ليفربول للتتويج بدوري أبطال أوروبا مع زميليه محمد صلاح وروبيرتو فيرمينو، واستطاع عن جدارة واستحقاق الفوز بجائزة أفضل لاعب إفريقي لعام 2019، وأصبح واحد من أفضل لاعبي العالم في الوقت الحالي.
ads