الكابتن : هدية لـ"صلاح".. ألكانتارا حلقة ليفربول المفقودة (طباعة)
هدية لـ"صلاح".. ألكانتارا حلقة ليفربول المفقودة
آخر تحديث: الجمعة 18/09/2020 05:44 م أحمد أشرف
أعلن نادي ليفربول الإنجليزي، تعاقده مع الدولي الإسباني تياجو ألكانتارا صانع ألعاب فريق بايرن ميونيخ الألماني لمدة 4 مواسم مقابل 30 مليون جنيه إسترليني.

صانع الألعاب الإسباني، قادم من بايرن ميونيخ الألماني بعد أن توج مؤخرا مع الفريق البافاري بلقب دوري أبطال أوروبا.

وتعد هذه الصفقة إضافة قوية لفريق ليفربول نظرا للإمكانيات الفنية الكبيرة التي يتمتع بها اللاعب الذي يجيد اللعب في جميع مراكز الوسط والوسط الهجومي بل إنه يجيد اللعب في مركز المهاجم الثاني أيضا.

وما يزيد من القيمة الفنية لهذه الصفقة، هو قدرة اللاعب على صناعة اللعب والتحكم في الكرة وبناء الهجمات من العمق بالشكل الأمثل وهو ما سيجعل يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول غير مضطر للاعتماد على الكرات الطولية التي كان يعتمد عليها من الثلاثي فان دايك وروبرتسون وأرنولد لاختصار توقيت الهجمة.

وهذا ما كان يفتقده ليفربول خاصةً بعد الإطاحة بالبرازيلي فيليب كوتينيو والذي كان إضافة قوية وكبيرة للريدز بسبب قدرته على صناعة اللعب.

مراكز اللعب 

لعب ألكانتارا في مراكز الوسط والوسط المدافع والوسط الهجومي والوسط الأيسر والجناح الأيمن ولاعب الوسط الأيمن بل إنه لعب أيضا في مركز المهاجم الصريح والمهاجم المتأخر.

ويعد مركز لاعب الوسط المحوري هو المكان الرئيسي للاعب حيث شارك في 269 مباراة بهذا المركز أحرز 30 هدفا وصنع 45 هدفا.

ثاني أكثر المراكز مشاركة هو لاعب الوسط المدافع بمشاركة 57 مباراة أحرز 4 أهداف وصنع 5 تمريرات حاسمة.

قدرة اللاعب على أداء أدوار لاعب الوسط سواء الدفاعية أو الهجومية ستقلل من حظوظ جوردن هندرسون كثيرا وستمنح الفريق الإنجليزي قوة كبيرة في العمق سواء الهجومي أو الدفاعي.


نقطة ضعف 

يعاني اللاعب من كثرة الإصابات طوال مسيرته والتي عطلته كثيرا في مشواره.

وغاب ألكانتارا عن صفوف البايرن في 63 مباراة من أصل 298 مباراة بسبب كثرة الإصابات والعمليات الجراحية التي أجراها في الركبة.

وفي برشلونة رغم عدم االاعتماد عليه أساسيا مع الفريق لكنه غاب عن الفريق في 11 مباراة للإصابات العضلية.

وإلى جانب كثرة الإصابات فإن اللاعب لا يعتمد على القوة البدنية والالتحامات المشهور بها لاعبو البريميرليج وهو ما قد يجعله يواجه صعوبات في البداية.