الكابتن : الأفضل بعد الكورونا.. ريال مدريد وبايرن ميونخ 10 على 10.. وأتالانتا ومانشستر يونايتد بلا خسارة (طباعة)
الأفضل بعد الكورونا.. ريال مدريد وبايرن ميونخ 10 على 10.. وأتالانتا ومانشستر يونايتد بلا خسارة
آخر تحديث: السبت 18/07/2020 07:26 م إسماعيل مطر
انتصرت كرة القدم على فيروس كورونا أخيرًا، فبعد أن قضى الفيروس المتفشي على متعة الساحرة المستديرة لمدة لا تقل عن 3 أشهر، عادت اللعبة مرة أخرى مثل السابق، تنقصها فقط الحضور الجماهيري، والذي بات وشيكًا ورأينا بالفعل ذلك في فرنسا في المباريات الودية للأندية، وإن كان فيروس كورونا قد أنهى موسم الليج آن بالفعل بتتويج باريس سان جيرمان بطلًا للمسابقة.

انقطعت الحياة عن كرة القدم لـ 3 أشهر كما ذكرنا، وشهرين فقط في بلاد الألمان، حيث عاد الدوري الألماني للنشاط يوم 17 من شهر مايو الماضي.. وبدا تأثير فترة الحظر الصحي واضحًا للغاية على عدد من اللاعبين، شهدت أولى الجولات إصابات عضلية بالجملة وهو شيء طبيعي، لكن كانت هناك بعض الفرق التي حافظت على لياقتها البدنية وطريقة لعبها كما قبل الكورونا، في ألمانيا أو باقي دول القارة الأوروبية التي اُستئنف فيها النشاط.

وفي هذا التقرير نستعرض أفضل 5 فرق بعد الكورونا

بايرن ميونخ

توقفت منافسات الدوري الألماني بعد نهاية منافسات الجولة الخامسة والعشرين، وكان متبقي من عمر المسابقة 9 جولات على نهايتها.

كان نادي بايرن ميونخ متصدرًا لجدول ترتيب الدوري الألماني برصيد 55 نقطة، متفوقًا على بروسيا دورتموند صاحب المركز الثاني بفارق 4 نقاط، وعن لايبزيج صاحب المركز الثالث بفارق 5 نقاط.

خاض بايرن ميونخ 9 مباريات في الدوري الألماني بعد العودة من التوقف، سجل فيهم 27 هدفًا بمعدل 3 أهداف لكل مباراة، وتلقت شباكه 6 أهداف فقط، ليوسع الفارق بينه وبين ملاحقه بروسيا دورتموند لـ 13 نقطة، ويتوج ببطولة الدوري الألماني للمرة الثامنة على التوالي.

وفي كأس ألمانيا، لعب الفريق البافاري مباراة أمام إينتراخت فرانكفورت في دور نصف النهائي، وفاز فيها بهدفين مقابل هدف، ليصعد للمباراة النهائية لملاقاة نادي باير ليفركوزن، ومن ثم تحقيق الانتصار بنتيجة 4-2، ليتوج البايرن ببطولة كأس ألمانيا أيضًا.

إجمالًا، لعب باير ميونخ بعد الكورونا 11 مباراة، فاز فيهم جميعًا، وسجل لاعبوه 33 هدفًا، وسكنت شباكهم 9 أهداف.. لم يتفوقوا على مستوى الأرقام والإحصائيات فقط، بل لعبوا أفضل مبارياتهم طوال الموسم وظهر لاعبو الفريق بأفضل شكل من الناحية البدنية، حتى أصبح البعض يسميهم المرشح الأول للتتويج بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

ريال مدريد

فريق أخر يستحق أن نعطيه لقب الأفضل بعد الكورونا، وهو ريال مدريد، فبعد استئناف بطولة الدوري الإسباني في الحادي عشر من شهر يونيو الماضي، فرض النادي الملكي سيطرته محليًا بشكل كامل.

نادي ريال مدريد كان يحتل المركز الثاني في جدول ترتيب الليجا قبل توقف الكورونا برصيد 56 نقطة، خلف نادي برشلونة المتصدر وقتها  بفارق نقطتين، لكن ماذا حدث بعد العودة؟

ما حدث بعد العودة هو أن لاعبي ريال مدريد أكلوا الأخضر واليابس، الفريق خاض 10 مباريات في الليجا بعد استئناف البطولة فازوا فيها جميعًا، بدون خسارة أي نقطة.

الفرق سجل 19 هدفًا في تلك المباريات وسكن شباكه فقط 4 أهداف، مستغلًا تراجع برشلونة، ليحسم لقب الليجا بشكل رسمي يوم الخميس الماضي قبل انتهاء المسابقة بجولة، وبفارق 7 نقاط عن البارسا.

أتالانتا الإيطالي

أتالانتا الإيطالي فريق كسب احترام الجميع قبل وبعد الكورونا، فقبل الكورونا كان يسير الفريق بشكل جيد وتأهل لدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخهم، وكان الفريق يحتل المركز الرابع في الدوري برصيد 48 نقطة، خلف إنتر صاحب المركز الثالث بـ 6 نقاط، وبـ 15 نقطة عن يوفنتوس المتصدر، أما بعد الكورونا فنسرده تباعًا.

بعد الكورونا، خاض الفريق 9 مباريات في الدوري، حقق الانتصار في 7 مباريات، وتعادل في مباراتين فقط أمام يوفنتوس المتصدر وفيرونا قبل قليل.

سجل الفريق في تلك المباريات 24 هدفًا، وتلقت شباكه 10 أهداف، ورفع رصيده للنقطة 71 في المركز الثالث وبفارق 6 نقاط فقط عن يوفنتوس المتصدر.

مانشستر يونايتد الإنجليزي

مانشستر يونايتد قدم هو الآخر أداء رائع بعد العودة من توقف فيروس كورونا.

كان مانشستر يونايتد يحتل المركز الخامس في الدوري برصيد 45 نقطة قبل التوقف، وبعد عودة البريميرليج، خاض الفريق 7 مباريات، حقق الفوز في 5 منها، وتعادل في مباراتين، وسجل لاعبوه 19 هدفًا، وتلقت شباكهم 5 أهداف فقط.

الفريق رفع رصيده من النقاط للنقطة 62، واقترب بشدة من التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وفي كأس الاتحاد الإنجليزي، أقصى الشياطين الحمر فريق نوريتش سيتي من دور ربع النهائي بالفوز عليهم بهدفين مقابل هدف، ليضربوا موعد غدًا أمام تشيلسي في دور نصف النهائي.

ميلان الإيطالي

فريق آخر في إيطالي لفت الأناظر له بعد العودة من توقف الكورونا، ألا وهو ميلان العريق، فما قدمه رفاق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أعاد للأذهان الذكريات الجميلة لفريق الروسينيري 

الفريق كان يحتل المركز السابع برصيد 36 نقطة فقط قبل التوقف، ولكن بعد عودة الدوري خاض الفريق 7 مباريات، استطاع الانتصار في 5 منها، وتعادل في مباراتين.

3 من الـ 5 انتصارات التي حققها الميلان كانت على حساب فرق روما، لاتسيو ويوفنتوس، والأخير حقق عليه الروسينيري رومنتادا تاريخية، فبعد تأخره بهدفين، استطاع الفريق الفوز بنتيجة 4-2.

ميلان سجل 20 هدفًا، وتلقت شباكه 8 أهداف، ورفع رصيده للنقطة 53 في المركز السابع، وبفارق 4 نقاط فقط عن روما صاحب المركز الخامس.

ميلان كان قد لعب مباراة أمام يوفنتوس في إياب نصف نهائي كأس إيطاليا، لكنه تعادل سلبًا، ليودع البطولة باعتبار تعادل الفريقين إيجابيًا في مباراة الذهاب على أرض ميلان.