الكابتن : عبدالعزيز يوضح الفارق بين الثلاثي ميتشو وجروس وكارتيرون (طباعة)
عبدالعزيز يوضح الفارق بين الثلاثي ميتشو وجروس وكارتيرون
آخر تحديث: الثلاثاء 31/03/2020 01:12 م يحيى عبد الرحمن


تحدث أيمن عبدالعزيز نجم الزمالك الأسبق، عن أوجه التشابه بين الثلاثي كريستيان جروس، وميليوتين سيريديوفيتش "ميتشو" ، مدربا الزمالك السابقين وباتريس كارتيرون المدرب الحالي.

وقال عبدالعزيز في تصريحات تليفزيونية:" الفترة الأفضل بالنسبة لي تعد مع ميتشو، نظرا لثقته في قدراتي حيث كان يتشاور معي في القرارات، بالإضافة إلى قوة شخصيته".

وأضاف:"ميتشو تعرض للظلم فالمدرب لم يحصل على فرصته الكافية حتى يتمكن من تحقيق الانسجام والتناغم المطلوب بين اللاعبين، فضلا عن تثبيت التشكيل ومعدلات اللياقة البدنية".

وواصل مدرب الزمالك:" فزنا بالكأس بعرض قوي أمام بيراميدز، لأن اللاعبين كانوا في حالة اشتياق لكرة القدم بعد فترة راحة، وتوقعت أن ينخفض الإيقاع وهو ما حدث بالفعل".

أما السويسري كريستيان جروس فهو ديكتاتور وعنيد بمعنى الكلمة لن يستمع لأحد مطلقا، لديه قناعات لا يغيرها مهما حدث، لا يحب التشاور على الخط، مشددا لدرجة أنه في مرة أثناء سير المباراة، قال لي أيمن أنا لدي خبرة  أكثر منك ٤٠ سنة، كنت أريد لفت نظره لمشكلة فنية في الفريق".

وأردف عبدالعزيز:" بعد إحدى المباريات سألني جروس في غرفة الملابس هل غضبت من التبديلات، قلت له طبعا، كان بالإمكان أفضل من ذلك".

وفجر عبدالعزيز مفاجأة من العيار الثقيل بشان تعامل جروس مع بعض اللاعبين، المدرب السويسري كان يعشق أوباما ويرفض تغييره مهما كان أدائه في الملعب، لدرجة أنه في إحدى المباريات سقط على الأرض بسبب الآم في العضلة الأمامية".

وأشار عبدالعزيز إلى أن أوباما يمتلك إمكانياته رهيبة تؤهله للاحتراف في دوريات كبيرة، يعيبه الاستهتار نسبيا في التعامل مع الكرة بشكل عام، وواصل:"أما عبداالله جمعة أنا صاحب الفضل في توظيف في مركز الظهير الأيسر قبل جروس".

أما كارتيرون المدرب الحالي فيتمتع بإمكانيات جيدة جدا، ساعده توليفة الجهاز المعاون وكذلك وفرة اللاعبين، الزمالك أصبح فريق قوي، وميزته يعرف يكسب بطولة ونهائيات بفضل الخبرات والشراسة".

وأتم تصريحاته قائلا:"كارتيرون عالج مشكلة الزمالك، وهي عدم إجادة اللعب في مساحات كبيرة، لذا قرب المسافات، وترك مساحة للخصم يلعب بها، لا تمثل مشكلة أو خطورة'.

وتشهد مسابقة الدوري الممتاز توقفا كاملا منذ 14 مارس الماضي، بناء على قرار الجبلاية بتجميد النشاط الرياضي بعد التشاور مع مجلس الوزراء بقيادة مصطفى مدبولي، كإجراء احترازي ووقائي ضد فيروس كورونا القاتل، والذي أودى بحياة الملايين حول العالم وإصابة الآلاف.