رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

على غرار منتخب مصر.. أستون فيلا يذوق من كأس "المحمدي"

السبت 02/نوفمبر/2019 - 11:32 م
الكابتن
أحمد أشرف
طباعة
فشل فريق أستون فيلا في الحفاظ على تقدمه ليخسر بهدفين مقابل هدف أمام ليفربول في المباراة التي جمعت الفريقين اليوم ضمن منافسات الجولة الحادية عشر من البريميرليج.

وكانت الأمور تسير على ما يسعى إليه دين سميث المدير الفني لفريق أستون فيلا ولاعبيه حتى جاء موعد مشاركة الدولي المصري أحمد المحمدي الذي شارك بديلا للظهير الأيمن جيلبرت ليتبدل الحال ويفشل الفيلانز في الانتصار.

أستون فيلا شرب من نفس الكأس التي لطالما شرب منها المنتخب الوطني في ظل تواجد أحمد المحمدي والذي اعتاد الحضور في نكسات الفراعنة وخسارتها بشكل دائم خاصةً في المواعيد الكبرى والمصيرية.

ركلة جزاء أمام البرازيل 

خسر المنتخب الوطني بعد أن قدم شوطاً رائعاً ومباراة كبيرة أمام البرازيل، وتلقى الهزيمة بخطأ ساذج من أحمد المحمدي الذي أخرج تسديدة المدافع لوسيو بـ"الكوع" وبدلاً من النهوض سريعاً بعدما احتسب الحكم الإنجليزي الشهير "هاورد ويب"، تباطىء وسقط أرضاً بحجة تضييع الوقت وامتصاص حماس البرازيليين، وهو ما سمح للحكم بعد ضغط من لاعبي البرازيل للذهاب ورؤية إعادة الكرة في "المونيتور" في الوقت الذي لم تطبق فيه تقنية الفيديو ببطولة كأس القارات عام 2009، ليحتسب بعد ذلك ركلة جزاء سجل منها ريكاردو كاكا هدف الفوز.

وكان المحمدي قد شارك بديلاً في آخر ربع ساعة من عمر المباراة.

وفي مباراة أمريكا بنفس البطولة والتي خسرها الفريق الوطني بثلاثية نظيفة، تواجد المحمدي ولم يقدم الأداء المنتظر.

 


موقعة أم درمان الفاصلة 

في موقعة أم درمان الشهيرة في مباراة مصر والجزائر شارك في المباراة بأكملها وقدم مستوى متواضع للغاية، في المقابل كان بمثابة ثغرة للاعب كريم زياني الذي قدم مباراة كبيرة عليه.

 


معزة النيجر 

تعرض المنتخب الوطني لخسارة مفاجأة أمام النيجر في التصفيات التمهيدية لأمم أفريقية 2012، في المباراة المعروفة بواقعة المعزة، بعدما شوهد أحد السحرة قبل المباراة وهو يطوف حول الملعب وبصحبته معزة.

وخسر المنتخب الوطني في المباراة بهدف نظيف، وكان المحمدي حاضراً في المباراة بأكملها وكالعادة لم يقدم المستوى المطلوب.

 


سداسية غانا 

تواجد المحمدي في سداسية غانا الشهيرة التي أطاحت بحلم الفراعنة في الصعود لمونديال البرازيل.

وشارك المحمدي في الدقيقة 40 بدلاً من حسام عاشور الذي تعرض للإصابة، وبعد نزوله بأربع دقائق فقط استقبل المنتخب الوطني الهدف الثالث عن طريق المهاجم عبد المجيد واريس، وكان المحمدي مشتركاً في الهدف ولم يمنع واريس من تسديد الكرة برأسية.

 


مباراة التأهل للمونديال 

في مباراة التأهل للمونديال بين منتخب مصر والكونغو برازفيل تواجد المحمدي وشارك في آخر 5 دقائق من عمر المباراة، والغريب أنه بعد نزوله مباشرةً استقبل المنتخب الوطني هدفاً كاد أن يضيع أحلام المصريين في التأهل لمونديال روسيا 2018.

وكان المحمدي من المتسببين في الهدف بعدما فشل في القيام بالتغطية العكسية لحظة لعب الكرة من الجبهة اليمنى لمنتخب الكونغو.

ads
ads