رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

5 مكاسب حققها الزمالك بالتعادل مع حسنية أغادير في المغرب

الأحد 07/أبريل/2019 - 11:36 م
الكابتن
محمد شلبي
طباعة

انتهت مباراة الزمالك وحسنية أغادير، مساء اليوم الأحد، بالتعادل السلبي بدون أهداف، في ذهاب ربع نهائي بطولة الكونفدرالية الإفريقية.

 

ويحتاج الزمالك في مباراة العودة المقرر لها يوم الأحد 14 أبريل الجاري، على ملعب إستاد السويس.

 

ويرصد "الكابتن" في التقرير التالي أبرز مكاسب الزمالك في لقاء اليوم، على النحو التالي :

 

عودة هداف الفريق:

اطمأن الزمالك خلال مباراة اليوم على عودة هداف الفريق محمود علاء، بعد الإصابة التي تعرض لها في مباراة المنتخب الودية الأخيرة أمام نيجيريا والتي غاب بسببها عن مواجهتي الزمالك في الدوري أمام الأهلي وسموحة، ولكنه عاد اليوم ولعب في ظروف صعبة للغاية في ظل الضغط الكاسح للاعبي حسنية أغادير، وكان في الموعد في أكثر من لقطة ليكون جاهزا لمواجهة المصري المرتقبة في الدوري.

 

زيزو "التكتيكي"

على الرغم من تبديل مركز أحمد سيد زيزو في مباراة اليوم ولعبه في مركز الجناح الأيسر بدلا من كهربا الذي يغيب لأسباب فنية عن مواجهة اليوم، إلا أن زيزو لعب دورا هاما ومحوريا اليوم كمحطة في الناحية اليسرى وأدى دورا دفاعيا كبيرا إلى جانب عبد الله جمعة وأفسد مخطط مدرب حسنية أغادير الذي كان واضحا أن خطته تتمحور في اللعب خلف جمعة، ولكن زيزو نجح في الاختبار، فضلا عن وقوفه على الكرة في أكثر من مشهد أثناء ارتداد الكرة من مدافعي الزمالك وقطع الطريق أمام غارات لاعبي حسنية حتى تم استبداله ونزولا محمد إبراهيم بدلا منه في الرمق الأخير من المباراة.

 

جاهزية "عبدالعزيز"

على الرغم من عدم ظهور محمود عبد العزيز "زيزو" بالشكل المتوقع منه في اللقاء لابتعاده عن التنشكيلة الأساسية للزمالك، إلا أنه أدى في حدود المتاح ولعب دورا كبيرا في إفساد هجمات لاعبي حسنية أغادير وكان يميل كثيرا لمساندة زملائه المدافعين للتقليل من حدة الهجوم المغربي على مرمى جنش.

 

"جنش" السد العالي

نجح جنش في الحفاظ على نظافة شباكه للمباراة الثالثة على التوالي، بعد التعادل السلبي مع الأهلي واليوم أمام حسنية أغادير والفوز على سموحة بهدف دون رد، ليؤكد أحقيته وجدارته بالدفاع عن عرين المنتخب خلال الفترة المقبلة، لاسيما وأنه أحد أبرز نجوم الزمالك في مباراة اليوم ونجح في حرمان الفريق المضيف في هز الشباك في أكثر من فرصة محققة.

 

كلاكيت ثالث مرة

رغم أن التعادل السلبي من أخطر النتائج في مباريات الذهاب في أي بطولة إلا أنه أدى الغرض تماما بالنسبة للسويسري كريستيان جروس المدير الفني للزمالك في ظل الظروف التي يواجهها لاعبو الأبيض من إجهاد بسبب ضغط المباريات في الدوري والكونفدرالية، وغيابات للإيقاف والإصابات، كما حافظ الفريق على العودة من خارج الديار للمرة الثالثة بلا هزيمة بعد الفوز على بترو أتلتيكو الأنجولي في ملعبه 1-0 ثم التعادل السلبي مع نصر حسين داي الجزائري في دور المجموعات واليوم أمام حسنية أغادير، وهي نتيجة إيجابية للغاية بعد البداية السيئة في البطولة والخسارة في مواجهة جورماهيا الكيني بأربعة أهداف مقابل هدفين.

ads
ads