رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير

وائل لطفى

"العملاق المصري" مينا عبيد يفوز بلقب أقوى رجل في العالم بـ"الداد ليفت"

الجمعة 15/أكتوبر/2021 - 10:25 م
مينا عبيد
مينا عبيد
محمد محسن
طباعة

نجح البطل المصري مينا عبيد صاحب لقب "العملاق المصري" والمقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، في تحقيق الميدالية الذهبية في الوزن الثقيل برفع ٣٤٥ كيلوجراما في مسابقة الداد ليفت الخاصة بالقوة البدنية، وذلك في ختام بطولة مستر أولمبيا العالمية، والتي أقيمت في ولاية فلوريدا الأمريكية.

هذا بجانب أنه حقق رقما عالميا جديدا، ومسجل باسمه حتي الآن، ليفوز بلقب أقوى رجل في العالم في رفعة الداد ليفت لأكثر من ٣ سنوات متتالية ورغم إصابته في عضلة الضامة قبل أسابيع من انطلاق البطولة العالمية، إلا أنه فضل المشاركة وتحامل على نفسه مع منتخب بلاده مصر، وساهم بميداليته الذهبية في حصول المنتخب المصري علي المركز الأول بحصاد ٤ ميداليات ذهبية للمنتخب المصري ككل في أكبر حدث رياضي عالمي للقوة البدنية.

ومن جانبه أعرب بطل العالم للقوة البدنية مينا عبيد، عن سعادته برفع علم بلاده في البطولة العالمية "مستر أولمبيا" رغم المغريات الأمريكية التي قدمت له للعب باسم أمريكا قبل انطلاق البطولة العالمية، إلا أنه فضل المشاركة مع منتخب بلاده كرد للجميل.

وأضاف "عبيد" "أننا أبناء مصر ونفتخر بذلك وعندما تتاح الفرصة لنا نثبت ذلك بقوة.. والحمد لله على نعمة الجنسية المصرية، ولهذا مطلبي الوحيد مقابلة الرئيس المصري قائد ثورة يونيو المجيدة وأهدي له الميدالية الذهبية التي حصلت عليها مؤخراً واهديها أيضاً لشعب مصر الطيب وكذلك لعائلتي الصغيرة وأصدقائي وكل ما أطمع فيه تكريم معنوي وتسليط الضوء على لعبة القوة البدنية من الإعلام المصري ووجودي في أمريكا لا يمنع أبداً الزهو والافتخار بمصريتي.

واختتم" العملاق المصري" : "لقد مارست تلك اللعبة منذ الصغر والتحقت بأندية الجزيرة واتحاد الشرطة وبعد ذلك دخلت عالم الاحتراف، وأعمل حالياً صيدلي في أمريكا بجانب احترافي القوة البدنية، وحققت خلال مشواري العديد من الألقاب العالمية حتى أنني شاركت في العام الماضي٢٠٢٠ بمفردي لكي أرفع علم بلادي في غياب المنتخب المصري، وأنا فخور أنني مصري وعازم أن استمر في عطائي لبلدي ونيل العديد من الأوسمة خلال الأعوام المقبلة وأنا في انتظار الدعوة الكريمة من الرئيس عبدالفتاح السيسي لمقابلته وإهدائه ميداليتي الذهبية الأخيرة.

ads
ads