رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير

وائل لطفى

لماذا تراجعت نتائج منتخب مصر في آخر 3 بطولات إفريقية للكرة الطائرة؟

الثلاثاء 14/سبتمبر/2021 - 09:41 م
منتخب مصر للكرة الطائرة
منتخب مصر للكرة الطائرة
محمد نبيل عمر
طباعة

عقب الهزيمة المفاجئة، والصادمة التي تلقاها المنتخب المصري على يد نظيره الكيني في افتتاحية مبارياته في المجموعة الرابعة في بطولة أمم إفريقيا للكرة الطائرة رجال التي تستضيفها مدينة كيجالي الروندية بنتيجة 2 – 3 لم يتسرب الشك فقط إلى الجماهير المصرية في استطاعة هذا المنتخب أن يعود باللقب، لكن وصل الشك إلى حد عدم تمكنه من تجاوز دور المجموعات أصلا، فهي هزيمة مخجلة ومحبطة جدا لكن تعلقت الجماهير بأمل أن يكرر هذا المنتخب سيناريو بطولة مدينة ديربان في جنوب إفريقيا في عام 2007 حين حل وصيفا في المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط فقط جمعهما من انتصارين على كل من المنتخبين الكيني، والبوتسواني بـ3 أشواط نظيفة، مقابل هزيمتين أمام المنتخبين الزمبابوي، والتونسي بـ3 أشواط  أيضا دون رد، واستطاع أن يتأهل بصعوبة بالغة إلى دور قبل النهائي متفوقا على المنتخب الكيني الذي جمع نفس النقاط لكن تفوق المنتخب الوطني بفارق شوطين.

وبعد التأهل الصعب تبدل الأداء تماما، وارتفع مستوى الأداء، وتمكن من التغلب على المنتخب الكاميروني بـ3 أشواط دون مقابل في دور الـ4، ثم رد اعتباره أمام المنتخب التونسي في المباراة النهائية، وفاز عليه بنتيجة 3 – 2، وحصل على اللقب.

وبالعودة إلى بطولة 2021 بعد الهزيمة استطاع المنتخب الوطني أن يحقق انتصارين متتاليين على المنتخبين التنزاني، والمغربي بـ3 أشواط نظيفة، و3 – 1 على الترتيب، وبهما تمكن من تصدر المجموعة بـ7 نقاط.

وفي دور الـ8 فاز على المنتخب الأوغندي بنتيجة 3 – 1 بينما في دور نصف النهائي انهزم كالعادة على يد المنتخب التونسي بنتيجة 1 – 3.

وهذه ثاني مرة على التوالي يقصى فيها المنتخب التونسي المنتخب الوطني من دور قبل النهائي بنفس النتيجة، فهو حدث في البطولة الماضية في مدينة تونس في عام 2019.

في النهاية اكتفى المنتخب الوطني بالحصول على الميدالية البرونزية للمرة الثالثة في تاريخة، عقب انتصاره على المنتخب المغربي بنتيجة 3 – 1، وسبق له الفوز بها في مدينة أبيدجان الإيفوارية في عام 1989، وفي مدينة الجزائر في عام 1993.

اللافت أن المنتخب الوطني لم يستطع أن يحقق أي انتصار على المنتخب التونسي في آخر 3 بطولات في أمم إفريقيا، والبداية كانت على أرض مصر تحديدا في مدينة القاهرة في 2017 حين خسر المباراة النهائية بـ3 أشواط دون رد.

وقبل بطولة 2017 كانت الكرة الطائرة المصرية تفرض سيطرتها الكاملة على إفريقيا حيث حصد المنتخب الوطني اللقب في 6 بطولات متتالية بداية من بطولة القاهرة 2005 حتى بطولة القاهرة 2015 منها 4 ألقاب من المنتخب التونسي، وتحديدا بطولة 2013 كانت تستضيفها مدينة سوسة التونسية، وكانت هذه البطولة تضم 6 منتخبات فقط، ولعبت بطريقة الدوري من دور واحد، ولم يتمكن المنتخب المصري من الفوز على المنتخب التونسي بنتيجة 3 – 1 فقط لكنه توج باللقب بـ5 انتصارات متتالية، ودون أن يتلقى أي هزيمة.

وكان هذا انجازا كبيرا جدا، وليس سهلا على الإطلاق كما لم يستطع أي منتخب إفريقي آخر أن يفعله.

وبـ6 ألقاب هذه عادل المنتخب المصري ألقاب المنتخب التونسي الذي كان ينفرد بـ8 ألقاب في حين المنتخب الوطني لم يكن يملك سوى لقبين.

لكن ها هو المنتخب التونسي عاد إلى التفوق، والإنفراد من جديد باحرازه 3 ألقاب الأخيرة ليصبح في رصيده 11 لقبا، وابتعد عن المنتخب الوطني بـ3 ألقاب بتحقيقه اللقب الأخير على حساب المنتخب الكاميروني إذ فاز عليه في المباراة النهائية بنتيجة 3 – 1.

يجب أن يجلس الإتحاد المصري للكرة الطائرة مع نفسه، ويدرس أسباب هذا التراجع الأخير، ولماذا تفوق المنتخب التونسي على المنتخب الوطني بهذا الشكل، ولا يفوز عليه؟ كما يجب أن يسترجع أسباب السيطرة السابقة للمنتخب الوطني على بطولة أمم إفريقيا.

يجب أن يكون الإتحاد المصري صريحا، ولا يحاول أن يصدر للرأي إن المنتخب الوطني تطور، وتحسن على أساس إنه كان احتل المركز الرابع في البطولة الماضية، فالمركز الثالث للمنتخب الوطني في بطولة أمم إفريقيا ليس انجازا.

 

 

 

 

 

 

ads
ads