رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

السرطان.. ثنائية رمضان صبحي وإكرامي تفسد في بيراميدز.. عاجل

الإثنين 29/مارس/2021 - 11:40 م
إكرامي ورمضان صبحي
إكرامي ورمضان صبحي
إسماعيل مطر
طباعة
شن المهدي سليمان، حارس مرمى فريق بيراميدز، هجومًا شرسًا على إدارة ناديه في الساعات الماضية على خلفية استبعاده المتكرر من المشاركة في المباريات وتدريبه بشكل منفرد مع عبدالله بكري زميله بالفريق.

المهدي سليمان الذي كان الحارس الأساسي لمرمى بيراميدز الموسم الماضي بأداء رائع، أصبح اليوم بلا مكان على مقاعد الاحتياط، بل لا يتدرب مع الفريق والسبب في ذلك هو الثنائي شريف إكرامي ورمضان صبحي.

وقال المهدي سليمان في تصريحات تليفزيونية أمس الأحد :" هناك صفقة تمت في بداية الموسم والجميع يعلمها ولن أتحدث عنها، وهذا سبب ابتعادي عن المشاركة، ولو تعاقد بيراميدز مع مانويل نوير لن يشارك في وجود شريف إكرامي."

المهدي سليمان كان يقصد هنا بكل تأكيد صفقة انتقال رمضان صبحي، ولكن ما العلاقة بين تلك الصفقة واستبعاده؟ ببساطة فأن مسئولي بيراميدز وعدوا شريف إكرامي بوضع بند في عقد يلزم النادي على إشراكه في 80 % من المباريات حال إقناعه لنسيبه رمضان صبحي بالانتقال للفريق وهو ما قد تم، والضحية هنا المهدي سليمان وأحمد الشناوي ومركز حراسة المرمى بشكل عام في بيراميدز.

يمكننا وصف ثنائية شريف إكرامي ورمضان صبحي بـ " السرطان" الذي ينهش في الجسد بالكامل، ثنائية كانت تريد تدمير النادي الأهلي ولكن لم تنجح في ذلك، فالأفراد لا يُقارنوا بذلك الكيان الكبير، ويبدو أنهم في طريقهم لإسقاط نادي بيراميدز الذي كان قد وضع نفسه في مصاف الكبار.

شريف إكرامي كان سببًا في مطالبة عدد من لاعبي الأهلي بمستحقاتهم كاملة العام الماضي في ظل أزمة كورونا.. إكرامي ورغم نفيه كونه سببًا في انتقال رمضان صبحي لبيراميدز، إلا أن المهدي سليمان كذب ذلك الإدعاء بحديثه أمس، وحتى قبل حديث المهدي، فأن إكرامي خان ناديه بعدما صرح علانية أن عبدالله السعيد أخبره برحيله عن الأهلي ورغبتهم في ضمه لكنه لم يخبر أحد في مجلس النادي، وحدثت تلك الأزمة الشهيرة وقتها.

مشاكل إكرامي استمرت في بيراميدز، فأزمة داخلية نشبت في الفريق حول شارة القيادة، والتي كان مجلس إدارة بيراميدز يتجه لمنحها للحارس بعد إصابة عبدالله السعيد، الأمر الذي أغضب لاعبي بيراميدز، وأدى لتوقيع عقوبات مالية على بعضهم.

أما رمضان صبحي، فهو شريك إكرامي.. ترك الأهلي الموسم الماضي دون إكمال الموسم، اختلاقه للمشاكل أبرزها مع أليو بادجي، بل أنه تمارض ليتغيب عن الفريق أغلب مباريات الموسم الماضي، وها هو وإكرامي هذا الموسم، ينتشران في جسد بيراميدز كالسرطان، فهل يتسببا في إضعاف النادي الجديد وإحداث مشاكل أخرى به؟
ads
ads