رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

العمدة وميدو أبرز المرشحين لخلافة العسيوى فى الإسماعيلى.. خاص

الجمعة 08/يناير/2021 - 01:48 ص
عماد سليمان
عماد سليمان
يحيى عبد الرحمن
طباعة
يبدو أن الأحداث الساخنة والمشتعلة داخل قلعة الفريق الأول لكرة القدم بنادي الإسماعيلي، لن تنتهي، خاصة مسلسل البحث المستمر عن مدير فني جديد.

وعلم الـ"الكابتن" من مصادره الخاصة، داخل قلعة الدراويش، عن وجود اتفاق شبه نهائي ينص على رحيل أبوطالب العيسوي، في حالة الخروج من البطولة العربية في موقعة الإثنين المقبل.

وأضاف المصدر ذاته، أنه تم الاستقرار على خليفة العيسوي في حالة رحيله، حيث أصبح عماد سليمان المدير الفني السابق، اسمه مطروحا بقوة على مائدة المسئولين، بالإضافة إلى أحمد حسام ميدو.

وعن إمكانية الاستعانة بمدير فني أجنبي، أوضح المصدر، أن الوقت لن يكون في صالح الفريق، لا سيما مع ضغط المباريات المتواصل.

وشدد المصدر، على أن المدرب سيكون في حاجة إلى وقت طويل، حتى يستطيع  التأقلم على أجواء الدوري المصري، فضلا عن حاجة اللاعبين لوقت طويل لتطبيق فكره، لذلك الفكرة قد تبدو مستبعدة في الوقت الحالي. 

ومن المقرر أن يواجه الإسماعيلي نظيره الرجاء البيضاوي، مساء الإثنين المقبل، بمدينة كازابلانكا المغربية، ضمن منافسات إياب نصف نهائي كأس الملك محمد السادس (البطولة العربية للأندية الابطال).

وتجدر الإشارة إلى أن مواجهة الذهاب، التي أقيمت بين الفريقين في فبراير من العام الماضي على ملعب الإسماعيلية، قد انتهت لصالح الإسماعيلي بهدف نظيف، سجله التونسي الدولي فخر الدين بن يوسف من ضربة جزاء.

ويحتاج بطل مصر للفوز بأي نتيجة أو التعادل، حتى يضمن العبور رسميًا إلى المباراة النهائية ومواجهة اتحاد جدة الذي يلعب له المحترف المصري أحمد حجازي.

وكان اتحاد جدة، قد تمكن من إقصاء نظيره الشباب السعودي من نصف النهائي من البطولة ذاته.

ويعيش الإسماعيلي حاليا حالة من النتائج السيئة والسلبية، منذ انطلاق الدوري المصري الممتاز موسم 2020-2021، وهو ما تسبب في إقالة البرازيلي ريكاردو فيريرا من منصبه والتعاقد مع طلعت يوسف، إلا أنه قرر الاعتذار عن استكمال المهمة في اللحظات الأخيرة بسبب ظروف خاصة.

وأمام اعتداز مدرب الاتحاد عن استلام مهامه على رأس القيادة الفنية للدراويش، لم يجد مسئولو الفريق الأصفر، سواء تكليف محمد وهبة المدرب العام بالمسئولية، إلا أنه هو أيضًا قرر الاعتذار عن استكمال المهمة، ثم جاء الدور على أبو طالب العيسوي المهدد بالرحيل أيضا.

واستهل الإسماعيلي الموسم الحالي في نسخته رقم 62، بالتعادل السلبي أمام المصري البورسعيدي بدون أهداف والتعادل الإيجابي مع الإنتاج الحربي بثلاثية لكل منهما في مباراة مثيرة، ثم الخسارة بثنائية مقابل هدف على يد الجونة. 

وواصل الإسماعيلي نتائجه المخزية لجماهيره، بتعادل آخر سلبي أمام البنك الأهلي أحداث الوجوه الجديدة في دوري الأضواء والشهرة، ثم الفوز على أسوان بنتيجة 2-0، قبل أن يعود مجددا للسقوط في فخ الهزيمة على يد مصر المقاصة مؤخراً بثلاثية مقابل هدف. 

ويتبقى للإسماعيلي مواجهة مؤجلة أمام المقاولون العرب، تقام يوم 18 يناير الجاري.

ads