رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

محمد غبن يكتب: نهاية جيل

السبت 19/ديسمبر/2020 - 07:58 م
الكابتن
محمد غبن
طباعة

شباب الفراعنة يدفع ثمن فساد الـ«كاف» وعشوائية الجبلاية

دفع المنتخب الوطني للشباب لكرة القدم مواليد 2001، ثمن فساد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف"، وتخبط مسئولي اتحاد الكرة في كل القرارات، بعدما خسر مباراته الثانية في بطولة شمال أفريقيا المؤهلة بدورها لبطولة أمم أفريقيا التي ستقام في موريتانيا العام المقبل.

 

وتكرر السيناريو الذي خسر به شباب الفراعنة مباراتهم الأولى في البطولة أمام ليبيا بنتيجة 0-3، باعتبار منتخب مصر منسحباً، لعدم اكتمال القائمة بـ 15 لاعبا على الأقل في ظل إصابة عدد كبير من لاعبي منتخب مصر بفيروس كورونا المستجد، وهو ما يعكس مدى العشوائية التي تدار بها الأمور داخل اتحاد الكرة.

 

مباراة تونس كانت أكثر إثارة على المستوى الإداري، عن مباراة ليبيا، خاصة أن مراقب المباراة اعتمد قائمة منتخب مصر التي ضمت 15 لاعبا، وسمح للاعبين بالنزول لأرض الملعب وإجراء عملية الإحماء، لكنه تراجع وقام بإخراج لاعبي الفراعنة بعد نزول وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم إلى أرض الملعب واحتجاجه على أن هناك لاعبا في قائمة منتخب مصر، لديه عينة إيجابية لفيروس كورونا وبالتالي لا يمكن إقامة المباراة وفقاً للوائح البطولة.

 

وبناء عليه اعترضت اللجنة الطبية مجددا ورفضت إقامة المباراة برغم أن جمال محمد علي رئيس بعثة منتخب مصر قدم ما يثبت سلبية المسحة الخاصة بأحمد نبيل لاعب المنتخب، وهي المسحة التي تم إجراؤها بمعرفة السفير المصري، بعد أن جاءت المسحة الأولى للاعب في نفس المعمل إيجابية ومعه محمود صابر؟

 

وقدم الجانب المصري التحاليل والأشعة الخاصة باللاعب التي تؤكد سلامته وعدم الإصابة بفيروس كورونا، إلا أن اللجنة الطبية رفضت اعتماد المسحة الثانية التي أجريت للاعب، واعتمدت على المسحة الأولى التي أجريت صباح الأربعاء الماضي لجميع لاعبي الفراعنة التي كانت إيجابية للثنائي محمود صابر وأحمد نبيل وسلبية لعدد 12 لاعبا في قائمة الفراعنة.

 

وبعيداً عما حدث أثناء المباراة التي أظهرت مدى رغبة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، واتحاد شمال أفريقيا في إبعاد منتخب مصر عن المشاركة في هذه البطولة، حتى يتأهل منتخبا تونس والمغرب إلى بطولة أمم أفريقيا التي تستضيفها موريتانيا، ومن ثم يكون الطريق ممهدا للوصول إلى نهائيات كأس العالم للشباب الذي يقام الصيف المقبل، فإن فساد الكاف وعشوائية اتحاد الكرة قد أنهيا جيلا كاملا من اللاعبين صغار السن، بينهم نجوم واعدة تمكنت من المشاركة مع أنديتها في الدوري الممتاز، مما يؤكد أنه منتخب جيد للغاية وكان مرشحا للتأهل كأول عن هذه الدورة، إلا أنه بات خارج البطولة وخارج التصفيات وليس له نصيب في الوصول لكأس العالم، حيث يتأهل 4 منتخبات عن أفريقيا هم أصحاب المربع الذهبي في البطولة التي تستضيفها موريتانيا.

 

ورغم إعلان مسئولي اتحاد الكرة عن تقديم احتجاج رسمي للكاف عما حدث، فإن كل هذا مجرد إجراءات لن تأتي بأي حلول، خاصة أن الكاف شريك أساسي في قرار إلغاء المباراة، بعدما تم اللجوء للسكرتير العام للكاف قبل إعلان قرار إلغاء المباراة لصالح تونس، وهو ما يؤكد وجود تواطؤ من جانب مسئولي الكاف بصرف النظر عن عشوائية اتحاد الكرة.


ads