رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

بقرار من المحكمة.. منع حرق جثة دييجو مارادونا

الخميس 17/ديسمبر/2020 - 02:35 م
دييجو مارادونا
دييجو مارادونا
ريهام أسامة
طباعة

لاتزال التداعيات مستمرة بعد رحيل الأسطورة الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا، في ظل القضايا المُثارة في الوقت الحالي متعلقة بميراثه، وأبوته غير الشرعية لعدد من الأشخاص الذين يدّعون أنهم أبنائه.

 

يوم الأربعاء الموافق 25 نوفمبر الماضي، كان يومًا حزينًا في كرة القدم، بعدما تم الإعلان عن وفاة النجم والأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا، عن عمر ناهز الـ60 عامًا؛ بسبب قصور حاد في القلب، طبقًا لما أظهرته نتيجة تشريح الجثة، ليتم دفنه في اليوم التالي في مقبرة خارج بوينس أيرس.

 

وبعد أيام قليلة، أثيرت العديد من القضايا متعلقة بميراثه بين أفراد أسرته، بجانب أبوته غير الشرعية لعدد من الأشخاص الذين يدّعون أنهم أبنائه.

 

وبهذا الصدد، أصدرت المحكمة الأرجنتينية قرارًا بمنع حرق جثة مارادونا، وحفظه في أحد الثلاجات المخصصة لذلك في البلاد، وذلك في حال الحاجة إلى حمضه النووي في قضايا إثبات النسب.

 

وأفادت صحيفة «أوليه» الأرجنتينية، أن مارادونا لديه 5 أبناء شرعيين، أربعة يعيشون في الأرجنتين، ونجل له في نابولي بإيطاليا والذي رفض في البداية الاعتراف به.

 

في حين طلب ستة آخرون إثبات نسبهم، جزءًا من عملية ميراث معقدة في الأرجنتين، إذ قالت فتاة تُدعى ماجالي جيل، البالغ عمرها 25 عامًا، إنها اكتشفت أن مارادونا هو والدها قبل عامين.

 

في حين أشارت صحيفة «صن» الإنجليزية، أن هناك صراعًا بين 16 شخصًا حول ميراث مارادونا، والبالغ قيمتها 37 مليون جنيه إسترليني، ولكن حتى الآن يتم توثيق كل ممتلكات النجم الراحل من أجل تقسيمها بحسب وصيته على عائلته وأقاربه.




ads
ads