رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

محمود الخطيب يزور نادى الزمالك

الثلاثاء 15/ديسمبر/2020 - 10:00 م
محمود الخطيب
محمود الخطيب
طباعة

 محمد خليفه يكتب.. محمود الخطيب يزور نادى الزمالك


تابعت باهتمام ردود الأفعال، على قيام أحمد حسام ميدو، نجم الزمالك السابق، بنشر صورة تجمعه بمحمود الخطيب رئيس النادى الاهلى، وانقسام المتابعين لأحزاب، منهم من يرفض التصوير مع الخطيب، خاصة إذا كان نجما بحجم ميدو على اعتبار أن رئيس الأهلى من الخصوم وهؤلاء معروفون باللعب على وتر الجماهير والتعصب، ومنهم من أمسك العصا من المنتصف وأكد أن نشر هذه الصورة فى ذلك التوقيت لم يكن موفقا وهؤلاء ممن يبحثون عن مكان لهم فى انتخابات الزمالك المقبلة، ومنهم من وافق ميدو على نشر الصورة وطالب بتكرار مثل هذه الصور.

إذا كان هناك من ينفخ فى نار التعصب فإن جماهير الأهلى والزمالك ضربت أروع الأمثلة فى نبذ التعصب فى المباريات التى كانت تقام بحضور جماهيرى قبل انتشار فيروس كورونا، وبدون توجيه من أحد، كانت جماهير الأهلى والزمالك فى الدقيقتين العشرين والثانية والسبعين تضىء كشافات هواتفهم المحمولة فى لفتة لشهداء الفريقين فى بورسعيد والدفاع الجوى.


وإذا كانت هناك مبادرات لنبذ التعصب والفرقة بين جماهير أكبر ناديين فى مصر والشرق الأوسط، يجب على قيادات الناديين ونجوم الفريقين بالظهور معا وتبادل الزيارات لحض الجماهير على نبذ التعصب.


فكر قليلا إذا قام محمود الخطيب وقيادات الأهلى ونجومه بزيارة نادى الزمالك وقامت قناتا الأهلى والزمالك ببث اللقاء، كيف سيكون وقع ذلك على جماهير الناديين، وكيف سيكون استقبال الأهلى وجماهيرة لقيادات الزمالك ونجومه حسن شحاتة وحازم إمام وأحمد حسام ميدو وأيمن يونس وغيرهم فى القلعة الحمراء.


فكر قليلا إذا تواجد محمود الخطيب فى قناة الزمالك، وظهر حسن شحاتة وحازم إمام فى قناة الأهلى، قد يبدو حالما، ولكن كل انجاز وإعجاز يبدأ بحلم.


المناسبات فى الأهلى والزمالك عديدة، ويجب أن يتواجد فيها قيادات الناديين ونجوم الفريقين، لضرب المثل فى وأد التعصب وتزكية الروح الرياضية.


تكرار مثل هذه الزيارات واللقاءات من شأنه توصيل رسالة لجماهير الناديين، أنه بإمكانك تشجيع فريقك بالشكل الذى يروق لك، ولكن بعد انتهاء المباراة نحن جميعا أصدقاء.


الفرصة سانحة للقضاء على التعصب داخل ملاعبنا، خاصة بعدما اختفى من المشهد الرياضى، من كانوا يزكون روح التعصب بين الجماهير بالصوت العالى والألفاظ النابية.


ads
ads