رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

مَنْ يستحق تاج المجد.. الجوهرة بيليه أم الساحر مارادونا؟

الجمعة 27/نوفمبر/2020 - 02:30 م
بيليه ومارادونا
بيليه ومارادونا
ريهام أسامة
طباعة

يومًا بعد يوم، تظهر مواهب فذة في عالم كرة القدم، ولاعبون قادرون على تحطيم الأرقام القياسية ومواصلة التوهج لسنوات، مثل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم يوفنتوس، والأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة.

 

ولكن دون أدنى شك، عندما تأتي كلمة "أسطورة كرة القدم"، يتردد في أذهاننا الأسطورة البرازيلية بيليه، والأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا، ليُطلق عليهما "الأعظم في التاريخ"، ولم يستطع أي لاعب مجاراتيهما حتى الآن، في معيار أساسي هو رفع ذهب كأس العالم، لذلك فإن هذا الثنائي في فئة مختلفة في عالم كرة القدم.

 

مساء يوم الأربعاء الماضي، كان يومًا حزينًا في كرة القدم، بعدما تم الإعلان عن وفاة النجم والأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا، عن عمر ناهز الـ60 عامًا؛ بسبب قصور حاد في القلب، طبقًا لما أظهرته نتيجة تشريح الجثة.


 

وبهذا الصدد، يستعرض لكم "الكابتن"، 4 أوجه أساسية للمقارنة بين بيليه ومارادونا على النحو التالي:

• بيليه

- شارك في أربع نهائيات لكأس العالم بين 1958 و1970.

- اللاعب الوحيد الذي توّج بلقب كأس العالم ثلاث مرات (1958، 1962 حين غاب عن غالبية المباريات بعد تعرضه لإصابة مبكرة، و1970).

- أول تتويج كان في مونديال السويد 1958، وكان وقتها يبلغ من العمر 17 عامًا، وأصبح أول مراهق يسجل في مباراة نهائية لكأس العالم، وبقي منفردًا بذلك حتى نهائي مونديال روسيا 2018، حين انضم إليه الفرنسي كيليان مبابي.

- سجل ستة أهداف في موندياله الأول، اثنان منها في النهائي وهاتريك في نصف النهائي.

- بعد أربعة أعوام، رفع كأس العالم مجددًا، رغم مساهمته المحدودة بعد إصابته في المباراة الثانية من النهائيات.

- وبعد الخروج المخيب للآمال من مونديال إنجلترا 1966، عاد بقوة في المكسيك 1970 وقاد بلاده للتتويج باللقب الثالث.


 

• مارادونا

- ولد في العام 1960 (أي يصغر بيليه بعشرين عامًا)، فغاب عن التشكيلة الأرجنتينية التي رفعت كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها في مونديال 1978 على أرضها.

- حضر في مونديال إسبانيا 1982، لكنه تلقى بطاقة حمراء في الخسارة أمام البرازيل 1-3 في الدور الثاني (المرحلة الأخيرة قبل نصف النهائي بحسب نظام البطولة يومها).

- مونديال المكسيك 1986 كان الأفضل بالنسبة له، إذ قاد الأرجنتين إلى التتويج باللقب العالمي للمرة الثانية، وقدم لمحات لا تُمحى في المباريات.

- ولكن المباراة الأبرز التي ستبقى عالقة في الأذهان، هي مباراة منتخب الأرجنتين ضد إنجلترا، في ربع النهائي من المونديال، وكان جاري لينكر هو هدّاف المسابقة حينذاك.

- في 22 يونيو 1986، منح منتخب بلاده الفوز 2-1 بهدفين خالدين: الهدف الأول (في الدقيقة 51) بلمسة يد واضحة لم يحتسبها الحكم، ووصفها اللاعب الأرجنتيني بعد ذلك بأنها كانت "يد الله".

والهدف الثاني (في الدقيقة 55) إثر مجهود فردي مذهل من منتصف الملعب، تخطى خلاله أكثر من لاعب إنجليزي والحارس بيتر شيلتون، قبل أن يودع الكرة في المرمى مسجلًا هدفًا يعتبره العديد من النقاد الأجمل في التاريخ الحديث للعبة.

- ليس هذا فحسب، بل سجل هدفي الفوز على بلجيكا في نصف النهائي (2-صفر).

- وعلى الرغم من صيامه التهديفي في المباراة النهائية أمام ألمانيا، التي انتهت بفوز الأرجنتين بنتيجة 3-2، فإنه منح التمريرة الحاسمة لهدف الفوز الذي سجله خورخي بوروتشاجا (في الدقيقة 84).

 



بيليه VS مارادونا

- ارتدى اللاعبان القميص الرقم 10، لذلك فهو يحمل رمزية كبيرة في فرق كرة القدم: بيليه بين 1956 و1977، ومارادونا بين 1976 و1997.

- كان يتم النظر إلى بيليه كونه مهاجمًا، نظرًا لغزارة أهدافه التي وصلت إلى 1281 هدفًا في 1363 مباراة (بحسب إحصاءات الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا")، وذلك مع ناديي سانتوس البرازيلي ونيويورك كوزموس الأمريكي، ومنتخب البرازيل، الذي خاض معه 92 مباراة، ولا يزال هدّافه التاريخي برصيد 77 هدفًا.

- عرف بيليه ناديين فقط خلال مسيرته الطويلة: سانتوس (1956-1974) وكوزموس (1975-1977)، ولذلك كان يُنظر إليه دائمًا كبطل ملتزم، رجل محترم، وقدوة في عالم اللعبة لم تلوث مسيرته الكروية أي فضيحة تذكر.

- أما مارادونا، فيتم النظر إليه كصانع ألعاب حر، ينجح في اجتياز المدافعين، إذ سجل 345 هدفًا في 692 مباراة.

- ولكن مارادونا كان طفلًا مشاغبًا داخل الملعب وخارجه، حيث لعب في صفوف 6 أندية، وتلقى بطاقة حمراء في مونديال 1982، كذلك طرد من المنتخب خلال مونديال الولايات المتحدة 1994 بعد فشله في فحص منشطات، وعانى من إدمان تعاطي الكوكايين.

- ورغم الندية والتنافس الواضح في تصريحات الثنائي ضد بعضهما البعض وبين جماهيريهما، إلا أن بيليه أكد فقدانه لـ "صديق عزيز" بعد وفاة مارادونا.





ads