رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

اتحاد الكرة يكشف سبب تراجع كاف عن حضور 2000 مشجع فى النهائي الإفريقى

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 12:25 م
الكابتن
محمد غبن
طباعة

كشف أحد أعضاء اللجنة الخماسية المعينة لإدارة شئون اتحاد الكرة السبب الرئيسي، عن تراجع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" عن السماح بحضور الجماهير لمباراة الأهلي والزمالك المقرر لها غدا الجمعة في نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا.

وأكد المصدر لـ"الكابتن" أن اتحاد الكرة حصل علي موافقة من كاف بحضور 2000 مشجع للمباراة، وبعدها تمت مخاطبة الجهات الأمنية للحصول علي موافقة رسمية بحضور هذا العدد، وهو ما قوبل بالموافقة بشرط أن يكون الحضور بموجب دعوات خاصة لأفراد معلوم هويتهم.

وأشار المصدر إلي أنه تم تحويل الملف برمته لوزير الشباب والرياضة، الذي قام بدوره بتوجيه 60 دعوة خاصة للوزراء وبعض المسئولين، إضافة لتوجيه الدعوة إلي المتطوعين الذين شاركوا في بطولتي أمم إفريقيا للكبار والأوليمبي باعتبار أنهم معروفون للوزارة والجهات الأمنية.

وأوضح عضو الجبلاية أن الاتفاق المبدئي بشان توزيع الدعوات، هو منح الأهلي والزمالك والوزارة واتحاد الكرة 500 دعوة لكل منهما بالتساوي، إلا أن الأمر تغير تماما بعد قيام الوزير بالحصول علي 1000 دعوة لصالح الوزارة والمتطوعين، وحصل محمد فضل عضو اللجنة الخماسية علي 500 دعوة، وهو ما تسبب في أزمة.

واختتم المصدر تصريحاته، بأن نادي الزمالك اشتكي لكاف بسبب عدم حصوله علي دعوات، مطالبا بمبدأ تكافؤ الفرص، الأمر الذي دفع كاف لإصدار بيان مشترك مع الجبلاية، للتأكيد علي إقامة المباراة بدون جماهير.

وأعرب الاتحاد الإفريقي لكرة القدم CAF والاتحاد المصري لكرة القدم عن اهتمامهما البالغ بالمباراة النهائية لبطولة توتال CAF دوري الأبطال بين فريقي الزمالك والأهلي في التاسعة مساء بتوقيت القاهرة يوم الجمعة المقبل.

وتقديرا للظروف التي يمر بها العالم كله في ظل انتشار جائحة كورونا فقد اعرب الاتحادان في بيان مشترك عن أن الهدف الأول هو الحفاظ علي سلامة أسرة كرة القدم المصرية والإفريقية، الأمر الذي أدي إلي إقامة المباراة بدون جمهور.

يذكر أن نهائي البطولة المزمع إقامته علي ملعب استاد القاهرة الذي تم إنشاؤه عام 1960 هو الأول في تاريخ كرة القدم الإفريقية الذي يجمع قطبي الكرة المصرية أحد أكبر أندية القارة مما يضيف المزيد من الإثارة علي أهم بطولات الأندية الإفريقية.

وفي هذا الإطار ، يأمل الاتحادان المصري والأفريقي لكرة القدم أن تكون هذه المباراة بمثابة رسالة من مصر والقارة السمراء إلي العالم أجمع، تعكس فيها القدرة علي تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، وتطور المستوي الفني.


ads