رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

نيمار يصدر بيانًا جديدًا لكشف كواليس أزمته مع مدافع مارسيليا

الثلاثاء 15/سبتمبر/2020 - 02:37 م
نيمار
نيمار
ريهام أسامة
طباعة

علّق النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، على أزمته مع الإسباني ألفارو جونزاليس، مدافع مارسيليا، وطرده من مباراة كلاسيكو فرنسا.

 

وخسر باريس سان جيرمان أمام مارسيليا بهدف نظيف، في مباراة كلاسيكو فرنسا، التي جمعت بينهما مساء أمس الأحد، ضمن منافسات الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي.

 

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع، حدث شجار كبير بين لاعبي الفريقين، تسبب في طرد خمسة لاعبين وإنذار 14 آخرين، ووجه نيمار ضربة إلى رأس جونزاليس من الخلف.

 

ورغم ذلك، قال نيمار أنه تعرّض لإساءة عنصرية من قِبل جونزاليس، وأنه أبلغ الحكام بهذا الأمر عند مغادرته الملعب، حيث تم طرده بجانب لاقين كورزاوا ولياندرو باريديس من باريس سان جيرمان وبينديتو وجوردان أمافي من مارسيليا، بعد تبادل اللكمات بين اللاعبين.

 



وبهذا الصدد، أصدر نيمار، بيانًا رسميًا عبر حسابه الشخصي على "انستجرام"، مساء أمس الإثنين، حول واقعة طرده، قائلًا: "بالأمس كنت مشمئزًا، وتعرّضت لعقوبة الطرد بالبطاقة الحمراء؛ لأنني أردت ضرب شخص أساء لي".

 

وأضاف: "اعتقدت أنني لا أستطيع مغادرة الملعب دون القيام بشيء؛ لأنني أدركت أن المسئولين لن يفعلوا أي شيء، ولم يلاحظوا أو تجاهلوا الحقيقة".

 

وتابع: "خلال المباراة أردت أن أجيب كالعادة بلعب كرة القدم، والحقائق أظهرت أنني لم أنجح وكنت مشمئزًا، وفي رياضتنا العدوانية والإهانات والشتائم جزء من اللعبة، ولا يمكنك أن تكون رقيقًا".

 

وأفاد: "أنا أفهم هذا الرجل، فكل هذا جزء من اللعبة، لكن العنصرية والتعصب أمران غير مقبولين، وأنا أسود وابن لوالدين سود وحفيد أشخاص سود، وفخور ولا أرى نفسي مختلفًا عن أي شخص آخر".

 

وأوضح: "بالأمس أردت من المسئولين عن المباراة الحكام والمساعدين، أن يتخذوا موقفًا محايدًا، وأن يفهموا أنه لم يكن هناك مكان لموقف متحيز، وأفكر بكل ما حدث، ويحزنني شعور الكراهية الذي ظهر في خضم اللحظة".

 

وتساءل: "هل كان يجب أن أتجاهل ذلك؟ لا أعرف، واليوم وبرأس هادئ أقول نعم!".

 

وأكمل: "ولكن خلال المباراة طلبت أنا وزملائي في الفريق المساعدة من الحكام وتم تجاهلنا، وهذه هي النقطة، فنحن الذين نشارك في الترفيه نحتاج إلى التفكير".

 

وأكد: "لقد قبلت عقابي؛ لأنه كان يجب أن أتبع طريق كرة القدم النظيفة، وآمل من ناحية أخرى أن يعاقب الجاني، والعنصرية موجودة وعلينا إيقافها، وكان الرجل أحمقًا، وأنا أيضًا تصرفت مثل الأحمق بتورطي معه في ذلك".

 

وشدد: "لا يزال لدي امتياز إبقاء رأسي مرفوعًا اليوم، لكن علينا جميعًا معرفة الأضرار الناجمة عن المواجهة، والتي يمكن أن تكون مدمرة لكلا الجانبين، وسواء كنت أسود أو أبيض لا أريد الانخراط في المواجهة، ويجب ألا نخلط المواضيع".

 

وواصل: "نحن لا نختار لون بشرتنا، وأمام الله كلنا متساوون، وخسرت في المباراة وافتقرت إلى الحكمة، وتجاهل فعل عنصري لن يساعد، أنا أعلم لكن مناهضة العنصرية هو واجبنا حتى يدافع الأقل حظًا عن حقوقه".

 

وأتم: "سنلتقي مرة أخرى وطريقي سيكون لعب كرة القدم، ابق في سلام، أنت تعرف ما قلته، وأنا أعرف ما فعلته، والمزيد من الحب للعالم".

 


ورغم ذلك، رد جونزاليس على اتهام نيمار له بالعنصرية في وقت سابق، من خلال صورة له مع زملائه ومعظمهم من أصحاب البشرة السمراء، قائلًا: "لا مكان للعنصرية، علاقتي مع الزملاء والأصدقاء جيدة". لمطالعة التفاصيل من هنا.

 

وكان نيمار قد غاب عن المباراة الافتتاحية التي خسر فيها باريس سان جيرمان أمام لانس بهدف نظيف؛ بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، قبل أن يشارك أمام مارسيليا، ويتلقى الهزيمة الثانية على التوالي بهدف دون رد.

 

وبعد تلقيه بطاقة حمراء، لقد تأكد غياب نيمار عن مباراة باريس سان جيرمان أمام ميتز، يوم الأربعاء المقبل.

 

ومن المنتظر معرفة العقوبة التي تنتظر نيمار؛ بسبب الصفعة وجهها للاعب الإسباني، فمن الممكن أن تكلّفه الغياب عن عدة مباريات، قد تصل من 4 إلى 7 مباريات. لمطالعة التفاصيل من هنا.

ads
ads