رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«فايلر» .. في عامه الـ47 جماهير الأهلي تتنظر منه النجمة التاسعة

الأحد 13/سبتمبر/2020 - 07:41 م
الكابتن
محمد نبيل عمر
طباعة


لم تعد جماهير الأهلي مهتمة ببطولة الدوري الممتاز بعد أن حسم فريقها اللقب تقريبا، وبات تركيزها كله منصبا على بطولة دوري أبطال إفريقيا وآمالها وأحلامها متعلقة بشدة بهذه البطولة، والحصول على النجمة التاسعة التي استعصت على الأهلي في السنوات الست الأخيرة، خاصة أن تعاقد الإدارة الأهلوية مع السويسري رينيه فايلر مديرا فنيا كان دافعه الأساسي هو استعادة اللقب الإفريقي.

فهل يفعلها فايلر الذي يحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ47؟

 قد تنحاز المؤشرات إلى المدير الفني السويسري، ليس لأنه نجح  في الوصول بالأهلي إلى دوري قبل النهائي، أو لأن الأهلي لم يخسر معه طوال مشواره في البطولة حتى الآن سوى في مباراة وحيدة أمام فريق النجم الساحلي التونسي في الجولة الأولى، ولكن لأنه تمكن من الثأر من فريق ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي، ورد الإعتبار للأهلي، وأقصاه في دور الـ8 ، وما ميلودي صن دوانز من الفرق القوية في القارة السمراء، وسبق له أن الحق بالأهلي هزيمة ثقيلة جدا بخماسية نظيفة في مباراة الذهاب، بغض النظر عن الظروف التي احاطت بالأهلي في هذه المباراة، فالنتائج لا تعترف بالظروف المعاكسة.

 وتنتظر الأهلي مواجهة صعبة جدا أمام فريق الوداد الرياضي المغربي الذي انتزع اللقب من الأهلي في عام 2017، وكان الأهلي يستحق اللقب وقتها.

وفي الدوري العام يتصدره الأهلي برصيد 71 نقطة جمعها من 23 انتصارا، وتعادلين، وهزيمة وحيدة أمام فريق الزمالك في الأسبوع الـ21.

وفوز الأهلي بكأس السوبر المصرية 2018 على الزمالك هي أول ألقاب فايلر مع الأهلي، ولكن فقده في العام التالي بضربات ترجيحية.

وقبل الأهلي كان فايلر مديرا فنيا لفرق إف سي لوتزيرن السويسري، وأندرلخت البلجيكي، وأمضى معه أنجح فترة تدريبية في مسيرته مع إنها كانت موسما واحدا، وأحرز معه لقب الدوري البلجيكي الأول في موسم 2016 – 2017، وكأس السوبر البلجيكية في عام 2017، وحصل على جائزة أفضل مدير فني في بلجيكا، ونورمبرج الألماني، وآراو السويسري، وظل معه 3 مواسم، وهي أطول فترة يقضيها في نادي، وحصل معه لقب دوري التحدي السويسري في موسم 2012 – 2013.

ولكن إدارة نادي إف سي شافهاوزن السويسري هي من وثقت في فايلر وقدراته وأعطته الفرصة لكي يكون مديرا فنيا لأول مرة من يوليو 2009 حتى إبريل 2011.

بدأ فايلر التدريب مساعد مدرب في نادي فينترتور السويسري ثم تحول إلى منصب مدير الكرة، وشغل نفس المنصب في نادي سانت جالن السويسري، ثم أصبح مدربا مؤقتا للفريق الأول بعدها مدرب مؤقت لفريق تحت 21 عاما ثم تولى المسئولية الفنية لفريق جراسهوبر زيورخ السويسري تحت 16 عاما.

ننتقل إلى فايلر اللاعب، كان طبيعبا حين يبدأ يمارس كرة القدم أن ينضم إلى فينترتور في عام 1990 لأن ولد في المدينة التي تحمل نفس اسم النادي، ولعب معه في 3 مواسم 14 مباراة دون أن يسجل أو يصنع أي هدف.

وفي يوليو 2013 انتقل إلى آراو، وشارك معه في موسم وحيد في 42 لقاء محرزا هدفين، بعدها انضم لمدة موسمين إلى نادي إف سي سيرفت السويسري، ولعب معه 42 لقاء دون أن يسجل أو يصنع أي هدف، ثم موسمين آخرين في نادي إف سي زيورج، وشارك معه في 35 لقاء، وأحرز 5 أهداف.

وفي يوليو 1998 عاد إلى ناديه الأصلي فينترتور، وخلال 3 مواسم لم يشارك سوى في لقائين، وفي الموسم الثالث اعتزل فايلر في عام 2001.

وعلى المستوى الدولي لم يلعب فايلر مع المنتخب السويسري سوى مباراة يتيمة، وودية أمام المنتخب الروسي، ولم يلعبها كاملة بل لم يشارك سوى في 34 دقيقة.

إذن فايلر لم يكن لاعبا نجما أو كبيرا كما إنه كمدرب لا يحمل سيرة ذاتية قوية مثل كبار المدربين، لكن يبدو أنه من المدربين أصحاب الأفكار والشخصية القوية، مع توليه الإدارة الفنية لأندرلخت أكبر الأندية البلجيكية، وهو أهم فريق دربه.

 لكن في سويسرا لم يدرب أي من فرق الصفوة مثل بازل أو يونج بويز أو زيورخ، ربما يكون الأهلي هو السبيل لكتابة سيرة ذاتية أعلى مثل البرتغالي مانويل جوزيه.

 

 

 

 

 

  

 

ads
ads