رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
كأس الكونفدرالية
انتهت
2
نهضة البركان
1
حسنية أغادير
الدوري الإنجليزي الممتاز
انتهت
0
وست بروميتش ألبيون
0
بيرنلي
الدوري المصري
انتهت
0
إف سي مصر
1
طلائع الجيش

«شوبير»: انتظروا مفاجآت مدوية في قضية اختفاء الكؤوس

الإثنين 07/سبتمبر/2020 - 12:33 م
أحمد شوبير
أحمد شوبير
يحيى عبد الرحمن
طباعة

كشف أحمد شوبير، نائب رئيس الجبلاية، آخر كواليس التحقيقات الجارية فيما يخص اختفاء الكؤوس والميداليات من مقر اتحاد الكرة، أبرزها كأس الأمم الأفريقية نسخة 2010، والتي توج بلقبه الفراعنة.

وقال شوبير في تصريحات إذاعية:" لم أقم بخلق الأزمة من الأساس وفتح النار على أحد، فقط قلت هناك كؤوس ضائعة نريد نعرف أين ذهبت".

وأضاف:" هناك 3 كؤوس فقط متواجدة وليس 4، هناك عدد 2 كأس مفقودين، اللجنة التي تم تشكيلها من وزارة الرياضة ذهبت لمقر اتحاد الكرة في الـ10 صباحاً أمس الأحد، وضمت10 أفراد".

وواصل شوبير:" هناك تحقيقات من قبل الإدارة المالية ومسئولي المخازن مع بعض الموظفين، تم استجواب مسئول المخازن الذي قال خلال وجودي في الجبلاية لم أر أى كؤوس، ولا يوجد أى أوراق تثبت أنني تسلمت كؤوس، ومستعد للمساءلة الجنائية إذ حدث عكس ذلك".

وأوضح نائب رئيس الجبلاية السابق:" اللجنة سألت عن الكأس الذي قيل إنه مع أحمد حسن وقام بإعادته، وعن الأوراق الخاصة بهذا الأمر، كانت الإجابة لا يوجد شىء، وقامت أيضا بمراجعة مستندات الجرد كل الأعوام حتى 2013 لمعرفة مصير الكؤوس وعددها، لم يجدوا أي كؤوس مثبتة".

وأشار إلى أنه عندما قام مسئول اتحاد الكرة وقت الحريق بعمل المحضر، كُتب أن ما فقد متعلقات وكؤوس وأشياء تخص اتحاد الكرة، لكن ما تم استرجاعه بعد ذلك لم يكن مسجلا ولم يتم تسجيله في أي محضر".

وأردف:" من ليس له تاريخ ليس له حاضر، الواضح أن لا أحد يفهم في التاريخ، اتحاد بلا نظام أو أرشيف، اتحاد لا يعرف تاريخه، نحن أول دولة في المنطقة قامت بإنشاء اتحاد للكرة ولعبت كأس عالم وأولمبياد".

وواصل : سأفجر قضايا أخرى متعلقة بالمخازن في الوقت المناسب، القصة ليست كأساً ضائعاً لكن في النظام، بدليل أن الكاف نفسه أصدر بيانا وقال أنها لا تقدر بثمن وأكد أنه سيساعد في الأمر".

واستطرد شوبير:" اللجنة الخماسية تريد تنظيم بعض الأمور احتفالاً باقتراب مئوية اتحاد الكرة، أرادوا إقامة متحف يضم مقتنيات الكرة المصرية، لم يجدوا أي أرشيف للكرة المصرية".

وأتم تصريحاته قائلا:" فكروا في الاستعانة بالكؤوس والميداليات التاريخية في المتحف أيضا، وجدوا أن هناك كؤوس وميداليات ضائعة، بالطبع لن يتحملوا هم المسؤولية، قاموا بعمل جرد، وقمت بتفجير القضية إعلامياً، هناك تحقيقات جارية ولا أعلم كيف ستنتهي الأزمة".

يذكر أن اللجنة الخماسية، أعلنت عن فتح تحقيقات داخل اتحاد الكرة، لمعرفة مصير الكؤوس الضائعة والتي لم يتم العثور عليها أثناء قيام اللجنة بمراجعة المخازن للاستعانة بالكؤوس والميداليات في متحف اتحاد الكرة.

وصرح أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، أن هناك لجنة موسعة ستتواجد بمقر اتحاد الكرة من أجل التحقيق في تلك الواقعة ومعرفة كل الملابسات الخاصة بالأمر.

ads
ads