رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
الدوري المصري
21:00
الزمالك
الاتحاد
الدوري الأوروبي
21:00
مانشستر يونايتد
كوبنهاجن
الدوري الأوروبي
21:00
إنتر
باير ليفركوزن

محمد الدسوقي: النني علمني ماتعشمش في حد.. ساعدته ووجدت منه الخذلان.. والإصابات عطلت مسيرتي.. حوار

الأربعاء 29/يوليه/2020 - 05:52 م
محمد الدسوقي
محمد الدسوقي
إسماعيل مطر
طباعة
محمد الدسوقي.. كان لاعبًا للمنتخب الأولمبي ومنتخب الشباب، كان صديقًا لمحمد صلاح والنني، أبرز المتشائمين لم يكن يتوقع لذلك النجم أن يبتعد عن الأضواء والشهرة، أسباب عديدة أدت لذلك أبرزهم وأولها الإصابات اللعينة.. مسيرة الدسوقي مرت بمنعطفات عديدة، لم يطلب المساعدة من أحد، وعندما طلبها من النني كان ما تلقاه الخذلان.

حاورنا محمد الدسوقي لاعب نادي صيد المحلة، للحديث عن مسيرته وصداقته بصلاح والنني وأشياء أخرى في مسيرته.

حدثنا عن مسيرتك الكروية باختصار

لعبت وأنا في عمر الحادية عشر في المقاولون العرب، لكنني تعرضت للإصابة، ثم ذهبت لنادي صيد المحلة، ومنه لنادي النصر القاهري وصعدت معهم للدوري الممتاز، ثم لعبت لدمنهور وسبورتينج كاسل، ثم ذهبت لنادي نبروه، قبل أن أعود لصيد المحلة مرة أخرى وأنا لاعب في صفوفه في الوقت الحالي وقائد الفريق، وفي تلك الفترة لعبت مع المنتخب الأولمبي تحت قيادة كابتن هاني رمزي ولعبت أيضًا لمنتخب الشباب.

مستمر مع صيد المحلة ولدي موسم متبقي في عقدي.



من المنتخب الأولمبي لصيد المحلة.. ما سبب ذلك التراجع في سلم مسيرتك الكروية؟

الإصابة هي السبب، كنت مهاجم المنتخب الأولمبي رفقة مروان محسن، وكانت مجموعتي تضم أحمد حجازي، محمد صلاح، أحمد حجازي، علي جبر، أحمد شكري وعفروتو وشهاب الدين محمد، كنت متواجدًا مع الفريق في التصفيات المؤهلة للأولمبياد، وكنت متواجدًا في قائمة المنتخب لأولمبياد لندن قبل السفر لبريطانيا بـ 15 يوم، وفي ذلك الوقت تعرضت للإصابة بقطع في الرباط الصليبي أثناء تدريباتي في النادي، وهي ما عطل مسيرتي، مع قدوم الثورة أيضًا.

لك تجربة مع كابتن فاروق جعفر.. حدثنا عنها

بعد الإصابة ذهبت لنادي غزل المحلة وتدربت معهم لمدة شهر تحت قيادة فاروق جعفر، كنت أتمرن بشكل قوي وجيد بشهادة الجمهور الذي كان يطالب فاروق جعفر بضرورة التعاقد معي.. كابتن فاروق جعفر كان يقوم بتمضية اللاعبين ومن ثم يصبحوا مع الفريق مباشرة، لكن معي لم يتم ذلك، لا أعرف لماذا لم يضمني، كان يعد الجمهور بضمي لكنني كنت أتدرب لمدة شهر ولم يتم التعاقد معي، زهقت ورحلت عن غزل المحلة وكانت فترة القيد قد انتهت، ثم ذهبت لتليفونات بني سويف لكنني لم أكن موفقًا ولم أنضم للفريق وكانت فترة القيد قد انتهت ثم أخذت أتدرب بمفردي في المنزل.

بعد ذلك عرض عليً الانضمام لصفوف الشرقية للدخان لكنني رفضت بحكم أنها شركة تنتج السجائر ورفضت الانتقال لهم لذلك السبب، ثم لم أوفق في الانتقال لطنطا، وبعد ذلك ذهبت لنبروه والنصر.

صعدت مع نادي النصر للممتاز.. لماذا لم تكمل مسيرتك معه؟

كنت أشارك مع النصر تحت قيادة كابتن سيد عيد وكنت أؤدي بشكل جيد، لكن في أخر مباريات الموسم تعرضت للإصابة على مستوى عضلات البطن، واعتقد كابتن سيد أنها ستنهي مسيرتي الكروية، لذا استغنى عني النادي، لكني كنت مصرًا على استكمال مسيرتي الكروية.

ماذا حدث بعد ذلك؟

انتقلت لدمنهور، وقابلت شخصًا في النادي كان أسوأ من تعاملت معهم بدون ذكر اسمه، قام بإلقاء السلام في يوم عليً ولم أرده لأنني لم ألاحظ، هذا الشخص قال لي :"هعرفك قيمتي كويس وازاي متردش عليا السلام."، وبعد ذلك لم ألعب مع دمنهور و تم تعطيل انتقالي لـ 18 ناديًا مختلفًا بسبب ذلك الشخص.

ماذا تفعل في فترة الكورونا؟

بعد التوقف، تمرنت كل يوم رغم التوقف وفي تلك الفترة نقص وزني بمقدار 7 كيلوجرامات ، لم أخذ راحة من التمرينات سوى لـ 3 أو 4 أيام ماضية بعد أن افتتحت مشروعي وهي عربية سندوتشات وكريب لتوسيع رزقي، افتتحت ذلك المشروع على عجلة متنقلة، لأنني لم أرد أن أعمل تحت طوع أحد، أريد المحافظة على عزة نفسي التي أفتخر وأعتز بها.



حدثنا عن قصة صداقتك لـ محمد صلاح ومحمد النني

أعرف صلاح والنني منذ زمن، كنت مسئولًا عن باقي اللاعبين الصغار لأنني كنت أكبر سنًا وكنت مسئولًا عن صلاح والنني في كل شيء في نادي المقاولون العرب، صلاح كان من طنطا والنني كان من المحلة، كنت أعرف النني شكلًا وبعد رحيله من الأهلي وعندما رأيته في النادي أخبرتهم بأنه لاعب رائع وتعاقد المقاولون معه.

كنت لاعبًا في المقاولون بعقد قيمته 20 ألف جنيه، وقمت بشراء سيارة بهذا المبلغ، كنت أخذ صلاح والنني من بلادنا لتدريبات المقاولون، لم أكن أعرف أنهما سيكونان نجمين في عالم الاحتراف.. كنت بعمل كده لله.

لم أتواصل معهما حتى ولو على سبيل المباركة لهما على إنجازاتهما، حتى لا يفهما أنني بحاجة إلى المساعدة، كانا سيسألاني عن حالتي ولم أرد أن أحصل على مساعدة منهما.



إذا.. ماذا حدث عندما تواصلت مع النني؟

تواصلت مع النني منذ عامين تقريبًا، لأنني أعرف أنه أبيه ناصر كان المدرب العام لفريق البلدية، طلبت منه أن يتحدث مع والده حتى أحصل على فرصة للعب مع فريق بلدية المحلة، فعندما تأتي التوصية من النني سيكون شيئًا مختلفًا، فكان رد النني لي:" طب روح لبابا وشوف انت عايز ايه وقول لبابا"، كان الأولى أن يهتم هو بالأمر ويتحدث مع والده.

طلبت ذلك من النني وليس من صلاح لأنني ساعدت النني في التعاقد مع المقاولون، كما تدين تدان، فكان واجبًا عليه أن يساعدني كما ساعدته في الانتقال للمقاولون.

بكلامي عن النني لم أرد أن أقلل من شأنه أو أهاجمه، الغرض من رسالتي أن النني أو غيره من الناس بإمكانهم مساعدة غيرهم بشكل بسيط، كان من الممكن أن يرد طلبي بكلمات جميلة كتطييب للخاطر، لكن رده لم يكن جيدًا، إن كانت لديك الفرصة لمساعدة الغير لماذا لا تفعل ذلك، أردت قول ذلك حتى لا يتعشم الناس في شيء حتى ولو كان تحقيق ذلك الشيء من شخص قدمت له مساعدة سابقًا

كان هذا درسًا كبيرًا لي، أن أصل بمجهودي لمكان أقل قليلًا أفضل من أن أصل بمساعدة الغير لمكان أفضل، لو رأيت النني لن أقول أنه ساعدني وهذا درس وفضل من الله

هل كنت تتوقع أن يصل صلاح والنني لما وصلا إليه الآن؟

للأمانة لم أتوقع، كنت أبرز لاعبي الفريق، كان يتم تصعيدي للفرق الأكبر سنًا، وكل ذلك كان يبشر بمسيرة أفضل لي، لكن أنا راضي عما وصلت له، أنا سعيد لأن كل شيء يأتي من عند الله وأنا قنوع وراضي بمكانتي حاليًا.
ads