رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

روني ينتقد رابطة البريميرليج بشأن تخفيض رواتب اللاعبين

الأحد 05/أبريل/2020 - 03:03 م
واين روني
واين روني
ريهام أسامة
طباعة

انتقد واين روني، قائد منتخب إنجلترا السابق، ولاعب ديربي كاونتي الحالي، الضغوط التي يتعرّض لها اللاعبون، من أجل خفض رواتبهم، في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، واصفًا إيّاها بـ"ضغوط مُخجلة".

 

وكان وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، في الأسبوع الماضي، قد طالب لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز، بخفض رواتبهم بنسبة 30%، في حين أكدت رابطة البريميرليج على أنها ستجري محادثات مع اللاعبين لمناقشتهم في هذا الأمر، للمساهمة في تقليل الخسائر الاقتصادية التي تتكبدها الأندية الأوروبية، نتيجة وقف المنافسات وكافة الأنشطة الرياضية؛ ببسب جائحة كورونا.

 

وبهذا الصدد، كتب واين روني في مقاله الخاص بصحيفة «صنداي تايمز»، قائلًا: "بالطبع أسعد بتقديم المساعدة في ظل الوضع الراهن، ولكن ما شهدناه في الأيام القليلة الماضية كان مخجلًا."

 

وأضاف: "أولًا وزير الصحة.. قال إنه يتعين على لاعبي الدوري الممتاز القبول بخفض رواتبهم. هل كان يائسًا لهذا الحد من أجل تحويل الانتباه عن أسلوب تعامل حكومته مع الوباء؟".

 

وتابع: "أما إعلان رابطة الدوري الإنجليزي عن هذا المقترح، وسعيها وراء خفض الأجور بنسبة 30%، يُزيد من الضغوط على اللاعبين".

 

وأوضح: "كان من المفترض إبقاء هذه الأمور داخل الغرف المغلقة، وعدم الإعلان عنه بشكل صريح في بيان رسمي".

 

وواصل: "أعتقد أن رابطة الدوري الإنجليزي كانت تسعى لإحراج اللاعبين، لإجبارهم على الموافقة، وهذا مخجل للغاية؛ لأن البعض قد يتحمل خفض 30%، والبعض الآخر يمكنه تحمل 5% فقط، هذه الأمور نسبية، ولذلك يجب اتخاذها على أساس فردي وليس جماعي".

 

وأكد: بالتأكيد اللاعبون لا يرفضون تقديم المساعدة في هذه الأزمة، ولكن دائمًا ما نكون كبش فداء للجميع. وبالفعل كنا أهدافًا سهلة، أيًا كانت الطريقة الي تنظر بها إلى الأمر".

 

وأتم: " واختتم: "أعلم جيدًا أن هناك من سيهاجمني على تلك التصريحات، لكنني أفضل أن أكون صريحًا وأتحدث عن مشاكل اللاعبين".

 

ويشهد العالم في الوقت الحالي حالة من الذعر؛ بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد "COVID-19"، الذي أصبح وباءً عالميًا، متسببًا في وفاة أكثر من 65 ألف حالة، وإصابة أكثر من مليون و215 ألف شخص حتى الآن، وفقًا لآخر إحصائية أصدرتها منظمة الصحة العالمية.

 

وعلى المستوى الكروي، فقد تسبب فيروس كورونا المستجد فى إصابة العديد من اللاعبين والمسئولين بمختلف الدوريات، الأمر الذي أدى إلي تعليق كافة الأنشطة الرياضية والدوريات العربية والأوروبية، منذ مارس الماضي، وحتى نهاية شهر أبريل المقبل، والبعض إلى أجل غير مسمى.

 

ليس هذا فحسب، بل تم تأجيل بطولتي دوري أبطال أوروبا "التشامبيونزليج" والدوري الأوروبي "اليوروباليج"، كذلك تأجيل بطولتي كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" وكأس أمم أمريكا الجنوبية "كوبا أمريكا 2020" إلى صيف العام المقبل 2021، بالإضافة إلى دورة الألعاب الأولمبية "أولمبياد طوكيو 2020"، في إطار الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على رغبته في عودة الجماهير إلى الملاعب في أقرب وقت ممكن، إذ أبدى ثقته في حدوث ذلك عاجلًا وليس آجلًا، بعد انتهاء أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

ads
ads