رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

مارادونا يعرض تخفيض راتبه مع خيمناسيا لمكافحة فيروس كورونا

السبت 04/أبريل/2020 - 12:45 م
مارادونا
مارادونا
ريهام أسامة
طباعة

عرض أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا، تخفيض راتبه كمدرب في نادي خيمناسيا لابلاتا، في ظل إطار مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

 

وتم تعليق مباريات الدوري الأرجنتيني منذ 17 مارس الماضي، وحتى أجل غير مسمى؛ بسبب جائحة فيروس كورونا، الأمر الذي دفع رابطة الدوري للدخول في مفاوضات لتخفيض رواتب اللاعبين والموظفين، لتخفيف الأزمة المالية الكارثية لإيقاف المنافسات.

 

وقال جابريال بيليجرينو، رئيس نادي خيمناسيا لابلاتا -المهدد بالهبوط الى الدرجة الثانية-، في تصريحات لإذاعة "سييلو سبورتس": "تبادلنا الرسائل مع مساعد مارادونا، وكان من بين اوائل المستعدين لتخفيض راتبه؛ لأنه يرغب في المساعدة".

 

وأضاف: "هذا يدل على شخص لا يفكر بالمال، بل بمساعدة خيمناسيا في هذا الوضع الحرج".

 

وتابع رئيس النادي: "مارادونا لا يتطلع لنهاية عقده. هو في منزله الآن لكنه سيعود. سيكون جاهزًا بعد انتهاء هذه الأزمة".

وعن طريقة تكيّف مارادونا، صاحب الـ59 عامًا، مع فترة العزل، أتم بيليجرينو تصريحاته: "دييجو بحال جيدة، يشعر بالملل مثل الجميع. يعتني بنفسه لأنه في عمر أقرب إلى مجموعة معرّضة للخطر، لكنه يتعامل مع الأمر بأفضل ما في وسعه".

 

وكان مارادونا، بطل العالم في 1986، قد تولى مهمة تدريب نادي خيمناسيا في شهر سبتمبر الماضي.

 

وكان مارادونا قد وجه الشهر الماضي، رسالة دعم لإيطاليا، لا سيما وأنها تُعد الأكثر تضررًا من حيث عدد الوفيات، حيث سجل وفاة أكثر من 14 ألف حالة، وإصابة أكثر من 119 ألف شخص حتى الآن بالوباء العالمي، متفوقة على أعداد الصين.

 

أما الأرجنتين، فهي تعاني أيضًا من جائحة فيروس كورونا، حيث سجلت الدولة وفاة 42 حالة، وإصابة 1353 شخصًا حتى الآن.

 

ويشهد العالم في الوقت الحالي حالة من الذعر؛ بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد "COVID-19"، الذي أصبح وباءً عالميًا، متسببًا في وفاة أكثر من 60 ألف حالة، وإصابة أكثر من مليون و130 ألف شخص حتى الآن، وفقًا لآخر إحصائية أصدرتها منظمة الصحة العالمية.     

         

وعلى المستوى الكروي، فقد تسبب فيروس كورونا المستجد فى إصابة العديد من اللاعبين والمسئولين بمختلف الدوريات، الأمر الذي أدى إلي تعليق كافة الأنشطة الرياضية والدوريات العربية والأوروبية حتى نهاية شهر أبريل المقبل، والبعض إلى أجل غير مسمى.

                  

ليس هذا فحسب، بل تم تأجيل بطولتي دوري أبطال أوروبا "التشامبيونزليج" والدوري الأوروبي "اليوروباليج"، كذلك تأجيل بطولتي كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" وكأس أمم أمريكا الجنوبية "كوبا أمريكا 2020" إلى صيف العام المقبل 2021، بالإضافة إلى دورة الألعاب الأولمبية "أولمبياد طوكيو 2020"، في إطار الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ads
ads