رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

سكرتير عام "كاف" يكشف مصير البطولات المؤجلة بسبب "كورونا"

الثلاثاء 31/مارس/2020 - 01:50 ص
عبدالمنعم باه
عبدالمنعم باه
أحمد فهمي
طباعة
كشف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، أنه لا يعتزم إلغاء أي من مسابقاته القادمة، بسبب فيروس "كورونا" المستجد، على أمل أن يتمكن "كاف" من إعادة جدولة تلك المسابقات.

تأكيدات "كاف"، تشير إلى أن كأس الأمم الإفريقية المقبلة، ستقام خلال شهرى يناير- فبراير 2021، على الرغم من تأجيل 48 مباراة في التصفيات - التي كان مقررًا إقامتها هذا الأسبوع - إلى أجل غير مسمى.

وفي الوقت نفسه، يحيط قدر كبير من عدم اليقين بشأن إقامة كأس الأمم الأفريقية للسيدات هذا العام، وهي المنافسة التي باتت في وضع صعب قبل تفشي المرض - إضافة إلى عدم اختيار الدولة المضيفة - حيث من المقرر أن تبدأ المسابقة في نوفمبر المقبل.

وعلى جانب آخر، ينتظر "كاف" التطورات المتعلقة بانتشار فيروس "كورونا"، قبل إعادة جدولة المباريات، لكل من منافسات بطولات الأندية، وكذلك بطولة كأس الأمم الإفريقية للمحليين (CHAN).

وقال عبدالمنعم باه، القائم بأعمال الأمين العام للاتحاد الإفريقي، أمس الاثنين، في تصريحات للصحفيين: "حتى اليوم لم يتم إلغاء أي منافسة ولا توجد خطة لذلك".

وتابع: "نحن نعمل على خيارات مختلفة لإعادة جدولة المسابقات المتأثرة".

وأضاف باه: "نأمل أن تنتهي الأزمة بحلول أغسطس المقبل".

وواصل حديثه: "إذا تم تأكيد ذلك، فيمكننا بعد ذلك إقامة مباريات التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية بين سبتمبر ونوفمبر، مع الابقاء على مواعيد مباريات كأس الأمم كما هي".

كان "كاف"، قد حدد في وقت سابق، أشهر مارس، يونيو، وسبتمبر، لإقامة الجولات المتبقية من تصفيات أمم إفريقيا.

من المرجح، أن تفسح الأجندة الدولية، في شهري أكتوبر ونوفمبر، المخصصة لمباريات تصفيات كأس العالم 2022، المجال لإقامة المواجهات المؤجلة، لتصفيات كأس الأمم.

وستبدأ التصفيات المؤهلة لكأس العالم لقطر في عام 2020 ، وربما تستمر حتى أوائل عام 2022 (أي قبل أبريل من ذلك العام) وهو موعد قرعة نهائيات كأس العالم.

مع عدم اليقين المحيط بنهايات موسم 2019-20 في الدوريات في أوروبا، وإمكانية تقصير مواسم (2020-2021) أيضًا ، من المرجح أن يؤدي تنظيم كأس الأمم في يناير، إلى حدوث أزمة بين الأندية، والمنتخبات الوطنية.

أمم إفريقيا للسيدات

وعن بطولة كأس الأمم الإفريقية للسيدات، قال باه: "تلقينا مقترحات من نيجيريا وغينيا الاستوائية".

"لقد طلب" كاف "وثائق إضافية من هاتين الجمعيتين العضوين ، والتي ما زلنا ننتظرها اليوم.

"في الأساس ، لكليهما ، طلبنا ضمانات إضافية من أعلى السلطات في بلدانهم."

تميل الحكومات إلى التعبير عن رغبتها في تمويل البطولات الكبرى كتابةً قبل أن تتقدم لـ "كاف" بطلب الاستضافة ، حيث يقول باه "قد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً" قبل وصول مثل هذه الوثائق.

وحتى قبل أن ظهور أزمة فيروس "كورونا"، لم يتم إقامة التصفيات الخاصة بالبطولة، التي تضم 12 فريقًا للمرة الأولى، ولكنها تفتقر أيضًا إلى وجود البلد المضيف، قبل أقل من ثمانية أشهر، على انطلاقها.

وكان "كاف"، قد قرر اختيار الكونغو، لاحتضان كأس الأمم الإفريقية 2020، قبل أن تعلن الانسحاب من تنظيم البطولة، في يوليو 2019.

شكوك بشان مسابقات الأندية وأمم إفريقيا للمحليين

كان "كاف"، يأمل في تنظيم كأس الأمم الإفريقية للمحليين، في أبريل، على أن تقام المراحل الحاسة من مسابقات الأندية في مايو المقبل. 

ومع ذلك ، فإن أمم إفريقيا للمحلين، التي كان من المقرر أن تقام في الفترة ما بين 4 إلى 25 أبريل بالكاميرون، ونصف نهائي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية، المقرر إقامتها في مايو المقبل، قد تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى.

وقال باه: "مازلنا نفكر في خيارات مختلفة للنسخة الحالية من مسابقتي الأندية".

وتابع: "سنرى في الأسابيع القليلة المقبلة، تطور الوضع وكيفية إعادة الجدولة في الأشهر القليلة المقبلة، إذا لزم الأمر.

"فيما يتعلق بـ CHAN ، أكد باه، أنه "اعتبارًا من اليوم، لن يتم إلغاؤها، ونأمل أن نتمكن من إعادة جدولتها لاحقًا في عام 2020".

وكان "كاف"، قد قرر تعليق جميع أنشطته في مارس وأبريل، مشيرًا إلى أنه يتابع عن كثب تطور فيروس "كورونا"، مع منظمة الصحة العالمية و "فيفا" والسلطات المحلية.
ads
ads