رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«بالفودكا».. كيف تسير تجربة دوري بيلاروسيا ضد فيروس كورونا؟

السبت 28/مارس/2020 - 02:37 م
جماهير الدوري البيلاروسي
جماهير الدوري البيلاروسي
سيف الحسيني
طباعة

"بالعمل الجاد والفودكا".. هكذا كانت كلمات ألسكندر لوكاشنكو الرئيس البيلاروسي في تحديه لفيروس كورونا الذي أوقف جميع الحياة في العالم.

 

خلال فترة قصيرة من تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" توقفت منافسات كرة القدم ضمن عدد هائل من الفعاليات الرياضية في مختلف أنحاء العالم ولفترة لم تحسم بعد في ظل استمرار الأزمة، لكن بيلاروس شكلت الاستثناء الأبرز حيث تواصلت منافسات الكرة بها وبحضور الجماهير في الاستادات في ظل عدم اتخاذ أي إجراءات وقائية أو إجراءات حظر مثل التي اتخذت خاصة لدى جيرانها من الدول الأوروبية.

 

وقال أحد المعلقين التليفزيونيين: "واحة في صحراء كرة القدم الميتة"، وذلك تعليقا على إصرار اتحاد كرة القدم في بيلاروس على رفض تعليق المباريات أو إقامتها بدون جمهور، خلافا لما هو متبع في مختلف دول أوروبا.

 

ويأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه بولندا وروسيا، المجاورتان لبيلاروس، تعليق منافسات كرة القدم بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

 

وأعلنت بيلاروس قبل أيام عن تسجيل العشرات من حالات الإصابة بالفيروس لديها، وهو العدد الذي يتزايد، مثلما هو الحال في كل الدول التي سجلت إصابات فيها.

 

الرئيس البيلاروسي يرى أن شعبه يعاني من الهلع أكثر من الفيروس بنفسه، حيث لم يتغير روتين البلد اليومي التي سجلت فقط 86 إصابة بكورونا حتى الآن، كما إنها على عكس بلاد أوروبا مازالت تفتح حدودها لمواصلة العمل.

 

وانطلق الموسم الجديد للدوري البيلاروسي منذ أسبوع في ظل أحداث تفشي كورونا في أوروبا، وتم لعب جولتين بحضور جماهيري كبير، وافتتح بفوز اينيرجتيك بي جي يو على باتي بوريسوف 3-1 أمام جمهور عريض ارتدى بعضهم الكمامات. وعلق فلاديمير بازانوف رئيس الاتحاد: "لأي سبب لا ينطلق دورينا؟ هل هناك حالة طوارئ في البلاد" لا يوجد.


وذكرت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" في تعليقها على استمرار كرة القدم في ظل الأزمة، "التواجد في الاستاد أفضل من التواجد في الحانة".

 

وكان التعليق الأبرز في الأسابيع الماضية عن الدوري البيلاروسي من لاعب برشلونة الإسباني السابق ألكسندر هيلب: "في بيلاروسيا لا أحد يهتم بالفيروس وربما يشاهد ميسي ورونالدو الدوري على التلفاز ويأتيان للعب هنا".

 

وذكر الاتحاد البيلاروسي لكرة القدم أنه سيتابع الأوضاع عن كثب، لكن لا يعتقد أن شيئا أو إجراء يمكن أن يتخذ في بيلاروسي دون رغبة لوكاشينكو الرئيس الروسي.

 

 

انتقادات رغم الوضع

 

ولم تكن الانتقادات غائبة، حيث قال سيرجي ألينيكوف لاعب يوفنتوس الإيطالي السابق إن إقامة منافسات كرة القدم في بيلاروس بحضور الجمهور "هو ببساطة جنون"، واتهم المسؤولين بالإهمال.

 

وذكرت تقارير أن لاعبين من منتخب هوكي الجليد البيلاروسي يخضعون للعزل إثر الاشتباه في إصابتهم بعدوى فيروس كورونا، لكن وزارة الرياضة نفت تلك التقارير.

 

وقال نجم خط الوسط السابق ألكسندر هليب في تصريحات لصحيفة "صن" البريطانية :"في بيلاروس، لا أحد يهتم. هذا أمر لا يصدق... كل من هنا يعرفون ماذا يحدث في إيطاليا وإسبانيا".

 

وأضاف: "الأمور لا تبدو جيدة. ولكن في بلادنا، يعتقد من هم في الإدارة الرئاسية أن الأمر ليس في الخطورة التي تبدو من خلال الأخبار."

 

وقال هليب: "أمكث في المنزل مع أسرتي. ولكن عندما أخرج، أرى الشوارع والمطاعم لا تزال مزدحمة.


 

دعم كبير من صناع اللعبة والقائمين عليها

 

وقال فيتالي جوكوفسكي ، مدرب إف سي إيسلوك ، لشبكة "إي إس بي إن ": "من ناحية ، بالطبع ، نحن جميعا قلقون من هذا ، ونرى ما يحدث في العالم". "ولكن من ناحية أخرى ، في بلدنا الذي يبلغ عدد سكانه 10 ملايين نسمة ، خلال هذا الوقت لم يكن هناك سوى 86 مصابًا وليس هناك نتيجة قاتلة واحدة. عليك أن توافق على أن هذه الأرقام رائعة جدًا ولا يمكن مقارنتها بالدول الأخرى. "

 

وقال فاليري إسييف ، أحد كبار وكلاء كرة القدم في البلاد ، لشبكة ESPN: "إنني أثق في نظام الرعاية الصحية لدينا". "أنا أثق بهذه الطريقة أكثر من دول الجوار ، بما في ذلك روسيا وأوكرانيا. بالطبع ، أنا قلق بشأن أسرتي ولاعبي بلادي وعائلاتهم ، لكن تم التأكد من عدم وجود الوضع الحرج وعدم وجود حالة طوارئ في بيلاروسيا ، وأنا أثق بهذه المعلومات ".

 

بين اللاعبين ، مع ذلك ، يختلف الموقف قليلاً عن الموقف المذكور أعلاه.

 

قال لاعب خط الوسط في "ايسلوك ساندرو تسفيبا" ، نجل النجم السوفييتي السابق "اخريك تسفيبا" ، الشخص الوحيد الذي لم يكن هناك حالة من الذعر في الفريق ، ولكن من المؤكد أننا جميعا نسمع ونرى ما يحدث في العالم وهذا ما يحدث في رؤوسنا. لعبت لأربع منتخبات وطنية مختلفة :"لم يتغير الكثير على أرض الملعب ، لكننا لم نعد نصافح الأيدي ، بل فقط نتصادم مع بعضنا البعض، نسعل ونعطس في غرفة الملابس ، من أجل المتعة فقط."

ads