رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«سوبر ماما» .. بطلات من ذهب نجحن في تحقيق المعادلة الصعبة

السبت 21/مارس/2020 - 06:23 م
الكابتن
دينا نبيل
طباعة

يعتقد الكثير من الفتيات أن الزواج و الأطفال عائق أمام النجاح، بسبب المسؤوليات الكبيرة التي تكون على عائق المرأة بعد الزواج، لكن ربما هناك بطلات رياضيات مصريات كسرن القاعدة ، فرغم الأطفال إلا أن بريقهن ونجاحن في مجالهن ازداد، فمنهم من نجحت في الاستمرار في الملاعب و خوض البطولات، ومنهن رغم الاعتزال إلا أنها مازالت تواصل نجاحها بتولي العديد من المناصب الرياضية.

بمناسبة عيد الأم يستعرض «الكابتن» أبرز الرياضيات اللواتي نجحن في تحقيق المعادلة الصعبة.

 



رانيا علواني

السمكة الذهبية رانيا علواني، هي زوجة و أم لطفلين، استطاعت أن تصل لمكانة كبيرة في مجال الرياضة و الطب،  فمنذ اعتزالها للسباحة، استمرت في النجاح وتقلدت أكثر من منصب، بالنسبة لمسيرتها العلمية فحصلت على بكالوريوس العلوم من أحدى جامعات الولايات المتحدة الأمريكية، ثم بكالوريوس الطب والجراحة، جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وعملت "علواني" كطبيبة نساء وتوليد، وشغلت منصب عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، كما أنها عضو مجلس نواب حيث تم تعيينها ضمن كوتة المرأة ، وحصلت على العديد من المناصب منها عضوية اللجنة الأولمبية الدولية، وعضو اللجنة الطبية بالأولمبية الدولية وعضو مجلس إدارة الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.

 وتعتبر رانيا علواني هي أول سباحة مصرية وعربية وإفريقية تحصل على ميداليتين ذهبيتين في السباحة، ومثلت مصر في ثلاث دورات أولمبية 1992-1996-2000، ووصلت للنهائي .

 



أية مدني

اية مدني بطلة الخماسي الحديث، رغم اعتزالها منذ سنوات، لكنها استكملت مسيرتها الناجحة خارج الملاعب، كان أمامها تحدٍ كبير بعد الزواج و بعد أن رزقها الله بطفلها يونس، لتكسب التحدي ، أية عملت فور تخرجها كمعيدة في الاكاديمية البحرية، كما أنه تم اختيار البطلة المصرية ضمن الأعضاء الأربعة في اللجنة الخاصة التي شكلتها اللجنة الأولمبية للإشراف على رياضة الملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، وتأهيل الملاكمين للأولمبياد.

بجانب ذلك فإن آية مدني تشغل منصب عضو لجنة اللاعبين باللجنة الأولمبية الدولية ورئيسة لجنة اللاعبين بالاتحاد الدولي للخماسي الحديث، ورئيسة لجنة اللاعبين باللجنة الأولمبية المصرية، بالإضافة  إلى أنها عضو مجلس إدارة نادي الشمس.

أي مدني التي خاضت 3 دورات أوليمبية، أثينا 2004، وبكين 2008، ولندن 2012، تم اختيارها منذ أشهر قليلة ضمن لجنة الخبراء ‏لمناقشة تطوير لعبة الخماسي الحديث في الدورات الأولمبية للشباب.

 



شيماء أبو زيد

"سوبر ماما" عن جدارة ، شيماء أبو اليزيد هي بطلة كاراتيه و أم لـ 3 بنات هن بسملة وتاليا وعاليا ، تزوجت منذ أكثر من ٨ سنوات ، لكن الزواج و الأطفال لم يمنعها من ممارسة الكاراتيه و المشاركة في البطولات و حصد الميداليات، في شهر نوفمبر الماضي رزقت شيماء طفلتها الثالثة عاليا، وبعد أقل من شهر من الولادة قررت العودة للتدريبات وشاركت في بطولتي افريقيا و البريميرليج بالمغرب و بطولة دبي ثم بطولة البريميرليج بسالزبورج، واضطررت وقتها لترك طفلتها الرضيعة وعمرها شهرين، لمدة ١٥ يوما بسبب السفر.

 وتقول شيماء أنها تصطحب بناتها معها للتدريب وتحاول قدر الإمكان متابعة دروسهم رغم ضيق الوقت ضيفة أن من يريد تحقيق هدف يستطيع ذلك بالإرادة و الاستعانة بالله.




فاطمة عمر

 الأسطورة فاطمة عمر بطلة رفع الأثقال البارالمبية أول لاعبة في تاريخ مصر وأفريقيا والعرب تحقق ٥ ميداليات في ٥ دورات بارلمبية متتالية سيدني 2000 ، أثينا 2004 ، بكين 2008 ، لندن 2012 ريو 2016 .

فاطمة عمر بعيدًا عن أرقامها القياسية فهي أم لبنتين ليلى وشهد ، وتقول فاطمة " دائما كان نفسي أكون طبيبة ، لكن حلمي لم يتحقق ، فأردت أن أحقق هذا الحلم في بناتي وان يكونوا متفوقين في دراستهم ، لذلك أهتم جدا بتعليم بناتي ودراستهم رغم ارتباطي الدائمة بالبطولات و السفر للخارج ".

وتقول " أنها بعد ولادة ابنتها الكبرى كانت تصطحبها معها للمعسكرات، لأنها كانت طفلة رضيعة و الأمر كان صعبا للغاية، لان اي طفل مواعيد نومه غير منضبطه وفي نفس الوقت هي ملتزمة بالاستيقاظ مبكرا يوميا للتدريب.

وتضيف أسطورة الأثقال البارلمبية أن الإرادة و التحدي وعدم اليأس هما أساس مواجهة الصعوبات والوصول للهدف المرجو.

ads
ads