رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
الدوري الإنجليزي الممتاز
انتهت
0
شيفيلد يونايتد
1
مانشستر سيتي
الدوري الإنجليزي الممتاز
انتهت
0
بيرنلي
3
تشيلسي
الدوري الإنجليزي الممتاز
جارية الان
2
ليفربول
1
وست هام يونايتد
الدوري الإسباني
انتهت
4
ريال مدريد
1
هويسكا
الدوري الإسباني
انتهت
2
أتلتيك بيلباو
1
إشبيلية
الدوري الإسباني
جارية الان
1
أوساسونا
3
أتلتيكو مدريد
الدوري الإسباني
22:00
ديبورتيفو ألافيس
برشلونة
الدوري المصري
انتهت
2
سموحة
0
إف سي مصر
الدوري المصري
انتهت
2
بيراميدز
2
المقاولون العرب
الدوري المصري
جارية الان
3
الأهلي
0
طلائع الجيش

فيروس كورونا.. أن تتسبب كرة القدم في إيقاف الحياة في إسبانيا وإيطاليا

الثلاثاء 17/مارس/2020 - 04:23 م
فيروس كورونا
فيروس كورونا
إسماعيل مطر
طباعة
سيسجل شهر مارس عام 2020 في سجلات التاريخ بأنه كان شهرًا كئيبًا على العالم أجمع، شهر توقفت فيه الحياة في كل بلدان العالم تقريبًا، وكان ذلك بسبب فيروس كورونا"كوبيد 19".

أوقف كورونا مختلف نشاطات الحياة، أوقف الرياضة بما فيها لعبة كرة القدم حول العالم، أصبح شهر مارس بدون مباريات أو بطولات، حتى الرياضيين أصيبوا بالفيروس ومنهم من فارقوا الحياة بسببه.

بؤرة انتشار الفيروس كان في الصين، لكن الأمر بعد ذلك انتقل لدولتي إيطاليا وإسبانيا واللتين أصبحتا أكثر البلدان تسجيلًا لحالات الإصابة والوفاء في العالم أجمع، وكذلك هما أكثر دولتين سجلتا حالات إصابة بالفيروس للاعبيها، لكن ما السبب؟

الأمر بدأ في إيطاليا حسب بعض التقارير الصحفية، بأن مشجع صيني كان يحمل الفيروس، حضر ديربي مدينة ميلانو بين فريقي إنتر وميلان في ملعب السان سيرو معقل المباراة والتي أقيمت في التاسع من شهر فبراير الماضي.

المشجع قام بنقل العدوى لمن حوله، بدأ المرض في مدينة ميلان، ومن ثم البلاد المجاورة لها، تفشى الفيروس في إقليم لومبارديا والذي يضم ميلان بالكامل، ثم انتشر الوباء في إيطاليا بالكامل لتسجل البلاد أكثر من 28 ألف حالة إصابة و أكثر من 2100 حالة وفاة.

إسبانيا حالها كحال إيطاليا، مباراة كرة قدم في نفس المدينة وعلى نفس الملعب تسببت في دخول الفيروس لأراضيها ومن ثم الانتشار بشكل مهول، فكيف بدأ الأمر؟

الأمر بدأ بتجاهل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أمر فيروس كورونا، فعندما كان الفيروس يبدأ في الانتشار، قرر إقامة مباراة أتالانتا الإيطالي وفالنسيا الإسباني في ذهاب دور الـ 16، لبطولة دوري أبطال أوروبا بحضور جماهيري، ليعود 4 أفراد من أنصار الخفافيش لإسبانيا، ظهر عليهم أعراض المرض، ليصبحوا أول حالات إصابة بالفيروس في إسبانيا.

انتشر الفيروس بين ذويهم، ثم انتشر بالتدريج في إسبانيا، حتى سجلت ما يقارب من 10 آلاف إصابة، و300 حالة وفاة، وكانت الكارثة يوم أمس، عندما أعلن نادي فالنسيا عن إصابة 35 % من الفريق الذي سافر لخوض مباراة أتالانتا بفيروس كورونا، على رأسهم إيزيكيل جاراي، مانجالا وخوسيه جايا لاعبو الفريق الأول.

بكل تأكيد الاتحاد الأوروبي ملام بشكل كبير على هذه الكارثة، لكن في هذا الوقت لا نملك إلا الدعاء بأن يعود العالم لما كان عليه وبالشفاء لكن من يعاني من فيروس كورونا.

الكلمات المفتاحية

ads
ads