رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

هل يعوض أنتوني رحيل حكيم زياش

الخميس 27/فبراير/2020 - 10:07 م
الكابتن
محمد نبيل عمر
طباعة

لم تنتظر إدارة نادي أياكس أمستردام الهولندي طويلا حتى أعلنت عن تعاقدها مع اللاعب البرازيلي أنتوني ماتيوس دوس سانتوس لمدة 5 مواسم مقابل 15.75 مليون يورو قادما من نادي ساو باولو البرازيلي بداية من يوليو المقبل.

وكانت هذه الصفقة بمثابة الرد على صفقة انضمام لاعب الفريق المغربي حكيم زياش إلى صفوف تشيلسي الإنجليزي.

إذن ربما وجد أياكس إدارة، ومدير فني ضالته في أنتوني بالرغم من صغر سنه ليعوض رحيل حكيم زياش، ولكن لعب حكيم زياش أكثر في مركزي خط الوسط المهاجم، والجناح الأيمن، ولكن أنتوني يجيد في مركز الجناح الأيمن فقط، ولكن ربما يكون صغر سن أنتوني ميزة كبيرة بالنسبة له، وبالنسبة للمدير الفني بحيث يمكن استغلال موهبته، الاستفادة من قدراته،وتوظيفه في أكثر من مركز.

بدأ أنتونتي في نادي ساو باولو، والتحق بفريق تحت 17 عاما.

 وفي يناير 2019 صعد أنتوني إلى الفريق الأول لساو باولو، ولكنه بدأ يشارك فعليا مع فريق ساو باولو الأول بداية من موسم 2017 – 2018،ولكنه لم يلعب سوى 3 مباريات في إطار بطولة الدوري البرازيلي الدرجة الأولى، المباراة الأولى أمام فريق جريميو بورتو أليجرينزي في الأسبوع الـ34، ولعب 20 دقيقة فقط، والثانية أمام فريق فاسكو دا جاما في الأسبوع الـ36، ولم يشارك سوى 8 دقائق الأخيرة من زمن اللقاء، والثالثة أمام فريق سبورت ريسيفه في الأسبوع الـ37، ولعب ربع الساعة الأخير.    

في المقابل في الموسم الماضي شارك بشكل أساسي مع الفريق، ولم يشارك في 29 لقاء فقط في الدوري البرازيلي، ولكنه لعب منها 21 مباراة كاملة 90 دقيقة، ولم يخرج من الملعب لأي سبب في حين الـ8 مباريات الأخرى فقد لعب بعض الوقت، وكانت أقل دقائق لعبها كانت 31 دقيقة أمام فريق بوتافوجو ريجاتس في الأسبوع الـ20 .

ولم يسجل سوى 4 أهداف، الأول، والثاني في مرمى فريق شابيكو ينسي في الأسبوع الـ11، وفي الأسبوع الـ30، والثالث في مرمى فاسكو دا جاما في الأسبوع الـ35، والرابع في مرمى فريق إنترناسيونال في الأسبوع الـ37.

 بينما صنع 6 أهداف أخرى، الأول أمام فريق بوتافوجو في الأسبوع الأول، والثاني أمام فريق جوياس في الأسبوع الثاني، والثالث أمام فريق فورتاليزا، والرابع أمام فريق أتلتيكو مينيرو في الأسبوع الـ28، والخامس أمام شابيكو ينسي في الأسبوع الـ30، وأمام إنترناسيونال في الأسبوع الـ37.

وفي بطولة كأس ليبرتادوريس شارك في مباراة وحيده أمام فريق تاليريس كوردوبا الأرجنتيني، وهي مباراة العودة في الدور الثاني.

وعلى المستوى الدولي لم يستدع أنتوني إلى المنتخب البرازيلي الأول، ولكنه ساهم في تأهل المنتخب البرازيلي تحت 23 عاما إلى الأولمبياد الصيفية المقبلة طوكيو 2020،  وخلال 5 مباريات لعبها في تصفيات أمريكا الجنوبية لأولمبياد طوكيو لم يحرز سوى هدفا في مرمى المنتخب البوليفي، وقدم تمريرة حاسمة واحدة أمام المنتخب الأوروجوياني.

كما أنه خاض 4 مواجهات ودية محرزا هدفا أمام المنتخب الفرنسي تحت 18 سنة.

المبلغ الذي دفع من أجل أنتوني كبير بالنسبة للاعب في عمره 19 عاما، وكبير بالنسبة لنادي مثل أياكس، ولكن يبدو أياكس يثق في موهبة، وقدرات أنتوني جدا، وأنه سيسمع في أوروبا.

 وعندما يلمع نجمه، وتتهافت عليه الأندية الأوروبية الكبيرة سيستفيد النادي الهولندي من تسويقه، وسيكون بمثابة استثمار لأنه سيجني من وراءه أضعاف ما دفع فيه.

 

 

 

   

ads